X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #21
    لم تكن سوى طِفلةٌ تُحاول أن تمسِكَ بِظهر ابيها ؛ تحيط بكلتا يديها على عُنقِهِ!
    وكلّما تسارعت الخطوات..
    أو اهتزّت فوق ظهره، تمسك بقوةٍ أكثر..
    تخاف أن تسقط من فوق ظهره.!

    لم تكن تَدري أنه لن يُسقطها أبدًا، وأن قلبه قد أحاط بها كَشِباك صيّادٍ مَاهرٍ، لن يُفلت الصيد من بين يديه.. أبدًا.!
    أحيانًا كان يُسرع في مَشيه.. أو يَجري قليلاً؛ فضحك وتخاف..
    ويطير شعرها خلفها - الذي كاد أن يصل إلى نصفها- ، كانت من قبل أخبرته أن نقطة ضعفها هي الشّعر؛ فكان كلما أرد أن يعاقبها قال لها:" هشّدك من شعرك"!
    فوق ظهره كانت تَشعر بالأمـان..
    لم تكن خائفة أبدًا؛
    حتّى في أشد ساعات غضبه..
    قد اتخذت من ظهره مسكًنا.. يسع لطُهرها، وحماقتها، وطفولتها، كهفًا.. يسع أسرارها، ودموعها، ومخاوفها..
    كان يعلّمها كل شيء.. أقله وأكثره
    - اشتري فرشة لأسنانك.
    - اهتَمي بكذا.
    - وريني كذا..
    حتى تلك الأشياء التي يتحدث عنها الكِبار؛ كان أحيانا يحدّثها.. فهو يراها ناضجة بالغة الأنوثة، لكنّها مازلت ترى نفسها طفلة صغيرة.!
    - يعلّمها الحياة، وكيف هي..
    - والفراق وكيف يكون.!
    أخبرها ذات يومٍ بقوله- صلى الله عليه وسلم- : "وأحبب من شئت فإنك مفارقه"، وأن ثمة ابتلاء كامن في كل شيء؛ فبكت.. كانت تخاف من فقده!
    وقد كان..
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    تعليق

      Font Size
      #22
      لا توجد علاقة بين طرفين كاملة أو تم تفصيلها بالخيطِ والإبرة أيضاً ، لا توجد نسخة كربونية من أقوالك وأفعالك لا تتذمر ولا تعارضك
      أنت تطلب المستحيل .. إذا كان هذا ظنك
      أيضا بحثك عن الكامل في الطرف الآخر ضرب من الجنون ،
      ربما يكون النقص داخلك فتمضي باقي أيامك للبحث عن سراب تلك الكمالية
      ايضاً ، لا توجد علاقة خالية من الجرح المقصود أو غير المقصود في كافة العلاقات
      الاجتماعية الأخوية ، الزواج ، الصداقة
      مهما بدت مثالية وأنيقة قد يحدث داخلها موقف أو كلمة مزعجة كوصفٍ مخفف ،
      إذن لماذا هي مستمرة ؟


      تحتاج العلاقات إلى فكرة التقبل والتجاوز وحسن الظن المبني على مقدار التغافل لتنمو
      وتستمر .. تلك العلاقات من غير مساس للكرامة ..

      كمثال ،
      كم من صديق أوجعتنا منه كلمة ولكن الأيام أثبتت لنا انه لم يكن إلا ضمادة وعلاج
      من كافة امراض قلبك وأحزانك ..

      العلاقات أمرها معقد ولكن حلها دائما بأيدينا ..
      لنقبل الطرف الأخر كما هو من غير تنقيص او تغير لشخصيته ..

      شرط ان لا يقلل ذلك من كرامتك ..

      دائما حافظ على شعرة معاوية في العلاقات والتي أقصد بها عدم خساراته ..
      أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
      أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
      تعليق

      • hamidkh
        hamidkh أضاف تعليق
        تعديل تعليق
        ''"شعرة معاوية "" صدقتي

      Font Size
      #23
      أنا لا أكتب لأن الكتابةَ ترف ، بل لأن هناكَ نافذةٌ في قلبي قد فاض الوجع بها حتى هدمها ،الكتابةُ نزفٌ و وجع إلى الحد الذي أعشقها به .
      أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
      أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
      تعليق

        Font Size
        #24
        الآمالُ المُعَلَّقةُ تجعلُ القلبَ عليلًا
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

        • hamidkh
          hamidkh أضاف تعليق
          تعديل تعليق
          علق كل آمالك برب السماوات والأرض

        Font Size
        #25
        يقال ان العرب يتكلمون كثيرا عن الحب ويستاؤون كثيرا من هذه الصفة حيث انها مظهر غير جيد لايه أمة
        حيث وجب ان تنظر لامور أهم..
        هل فكر احدنا لما لما نحن نكتب عن الحب كثيرا؟
        لانه ممنوع في اوطاننا بكل اشكاله
        ممنوع بطرق مباشرة وغير مباشرة
        هو يدل على الضعف ويجعل الرجل في نظر البعض تافه واحمق ويجعل من المرأة غير محترمة وربما اكثر
        لذا الكبت والخوف من نظرة المجتمع جعلت الكل هائما منكبا على وجهه
        قلبه يحمل اطنان حب لكنه لا يستطيع ان يصرح بها امام الملأ وامام من يحب..
        فيلجأ لكتابتها او للتعبير عنها باية طريقة
        وغالبا لا تهمه الطريقة بقدر ماتهمه ان يقولها او يفعلها فقط حتى يخرج هذه الشحنة
        فيستعمل كل الوسائل المهم ان لاينتبه الناس له وان لا يشيروا عليه بالبنان
        هذا عاشق! تلك المرأة عاشقة !
        انه عار !! حتى وانا اكتبها على اعتبارها سلوك اجتماعي وجدت الكلمة ثقيلة جدا ثم انني الصقتها في افراد فصعب الامر عليا كثيرا..
        انها فجأة تشعرك انك ترى شيء مخزي وغير لائق
        فهل هذا عدل ! وهل يحق لي ان انتقد لما التدوينات العربية اغلب اشعارها عن الحب والبعد والفقد باسماء مستعارة !

        ثم حتى لو صرح شخص ما باسمه عن حبه وحبيبته فسيلاحق ملاحقة المجرمين والمشتبه فيهم
        من هي !ما لونها ماشكلها
        وعن المرأة من هو ياعديمة الوجدان ! يا ذليلة التربية
        لو كسرنا هذه القيود..لو كسرنا هذا الخوف لو قلنا لمن نحبهم امام الملأ اننا نحبهم لما صار الحب اكبر همنا ولا محور حياتنا
        لربما صار الكلام عنه اخف واهدأ ولربما رأينا النصف الاخر من الحياة وعملنا عليه ..وتوازنت الامور
        في الجهة المقابلة من الحياة كثيرون يكتمون حبهم حتى يختنق ويموت فتتولد القساوة وتتولد لامبالاة ويقل الاهتمام بتلك النبتة الجميلة التي عندما تزهر تجعل كل شيء في الحياة بلون الورد وعطر الورد فتموت الحياة وهو لازال يحيا

        بالحب كل شيء يصبح جميل وذا معنى وذا فائدة
        وعندما يتكرس هذا الشيء في النفس كل الامور العملية التي نقوم بها تكون متقنة جميلة ونافعة
        بغيره..نصبح آلات او بشر تستهلكهم الحضارة أسوأ استهلاك وتستهلكهم الحياة ابشع استهلاك
        انها بادرة..بشر بالحب من تحبه..قربه منك وخض الحياة بشراسة
        ستجدها ناعمة سهلة
        فقط لان الحب محرض حقيقي للحياة وللنجاح
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

        • hamidkh
          hamidkh أضاف تعليق
          تعديل تعليق
          الحب الذي لا يتنافى مع الشرع نِعم الحب

        Font Size
        #26
        مجموعة انسان

        بداخل كُل شخص منا مجموعة من البشر

        العاقل ، المجنون ، الساخر ، المجروح ، الضاحك ، الباكي
        السعيد ، الحزين

        نسخ متشابه أو حتى التضاد

        وهكذا
        احداث الحياة تحفرها في ملامحنا في أرواحنا

        يموت أحدهم ليحتل الآخر مكانه ..
        يُخيل إلى أنه سيعيش من تلك المجموعة من كان لديه النصيب
        الأكبر من العقل والتحمل ..
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

        • hamidkh
          hamidkh أضاف تعليق
          تعديل تعليق
          كل من عليها فان

        Font Size
        #27
        كانَ..
        صِرفَ الخيال، جمَّ المعاني
        فإذنْ؛
        كيفَ أصبحَ اليومَ هَشّا؟
        أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
        أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
        تعليق

          Font Size
          #28
          Originally posted by حنايا الروح *
          كانَ..
          صِرفَ الخيال، جمَّ المعاني
          فإذنْ؛
          كيفَ أصبحَ اليومَ هَشّا؟
          ولله في خلقه شؤون ..
          تعليق

            Font Size
            #29
            Originally posted by حنايا الروح *
            الآمالُ المُعَلَّقةُ تجعلُ القلبَ عليلًا
            بل تحرض الأمل بالنفس .. والفكر على الاجتهاد .
            تعليق

              Font Size
              #30
              كنت استطيع فهم رسائل الله
              كنت اجيد حل شيفراتها والمشي بثقة نحوها
              الان لم اعد افهمها ،او بالاحرى لم اعد اثق في تحليلاتي لها
              عندما اكتشفت انني صرت أفسر الامور وفق ماترغبه نفسي.
              وجدتني اعمى على الرسائل السلبية واتشبث بالاشارات واحولها على انها لصالحي وهي ربما العكس
              وعندما صرت هكذا وفقدت الثقة
              صرت لا أفسر شيء ولو كان جليا
              واكتفي بترك الامور تمر مرور الكرام
              وفي اقصى حاجتي، افسرها تفسيرا سلبيا
              وفي هذا الصدد قرات مقالا عن تفسيرات منطقية للتفكير السلبي وكيف هو صحيّ وفعال
              قد اكتب عنه لاحقا
              أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
              أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
              تعليق

              • hamidkh
                hamidkh أضاف تعليق
                تعديل تعليق
                اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
            Working...
            X