X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ


    إخوتي في الله؛ رُوّاد بوابة داماس؛
    في ما يلي مقالٌ ٌ.. وطيبُ تذكير قيّمٌ؛ أسأل الله تعاى أن نفيد منه جميعًا؛

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    في الانعزالِ المنزلي منفعةٌ ومضرة، وحسنة وسيئة ، استاءَ أقوامٌ وسُرَّ آخرون ، ولكن ما باليد حيلة فهو الدواء الشرعي ، والقانون الصحي والرسمي، والواجبُ التعاون بلا ضيقة ولا تأفف..! ( فعسى أن تكرهوا شيئًا ويجعل اللهُ فيه خيرا كثيرا ) سورة النساء .

    وخيرُنا من اغتنمَ تلك العزلة، وحوَّل الحَجر الى "حِجر واع" ، وحِجى ثاقب، وتقدم معرفي، وتزكيةٍ روحية . فنمّى عقلَه، وضاعفَ مطالعته، واكتسبَ وجدّ وتقدم وثابر، فما فاز إلا " روادُ الأوقات" ، ومغتنمو الأزمنة ، ومبادرو الأزمات..! ولسان حال بعضهم : وفي كورونا كابدتُ الفتاوي...وجردتُ المكاتبَ والحواشي .../ فلم ألقَ صفاءً مثلَ سفرٍ...ولا نسماتِ حاذقِنا المداوي...!

    فمنّا من طالعَ عشرات الكتب، وفينا باحثونَ محققون، وكتَّاب مؤلفون ، ومشاركون بالدورات التطويرية ، ومنا من خلا بأسرته تعليمًا وتهذيبًا وتزكية ، فعرَفهم عن كثَب، واستمالَهم بلا تعب...!

    وأناس ملّوا الجلوسَ فعكفوا على الرياضة، ومشَوا في الأحياء أو في فناء الدار، فخففوا وانشرحوا...!

    وآخرون اشتغلوا بسقي زروعهم، مع سقيهم لعقولهم، فأنبتوا الزرعَ والعقل، وكلاهما محتاج للسقاء والغذاء والرخاء، وكان صاحبُكم من هذا الصنف ، يدفع مللَ البيت بالسقي ، والتلذذ بمنظر الشُجيرات ...فهو يسقيها ثلاثَ مراتٍ تقريبا ، في " فترة الحَجر الأولى" .

    يطالعُ ويكتب حتى يزوره التعب، فيهبّ إلى شجيراته ، فيطعمها ، ويحسن إليها ، قد اتخذها صديقا في زمن عزّ فيه الأصدقاء ، وبتنا لصقاءَ بيوتنا، ورفقاءَ كتبنا وأوراقنا..!

    تعرّفَ من خلالها على حياة النباتاتِ، وعظمِ حاجتها إلى الماء، واستروحَ جمالَها وظلالها وخضرتها ، وتعلم أيضًا كيف أن العقلَ كالشجرة، والقلب كتلك الزرعة، ومثلهما الإيمان ، لا تنمو إلا بزادٍ وبِر وصلات، كذلك السقي لا تطيبُ حياته إلا بانسكاب القطرات، وجريانِ الأمواه على تلكمُ الفلوات ...!

    فبينا ما السقاء ماضٍ، لم يهمل السقاء العقلي، والانكباب على الكتب والورق، وبري الأقلام ، فهي منحةٌ لا تعوض ، وحق طلاب العلم وأئمة المساجد، استثمارها الاسثمار الأمثل والأروع..!

    فما أروعَ ذاك "الفتى القراء " الذي ختم الكتب، وجرد المطولات، وكرر المتون، وعاش بين السنن والشروحات، واستملح الفوائد والتحشيات .

    وما أشدَّ بأسَ الذي قرأَ واكتشف، وصنَف وختم، وزاد وأربَى، بحيث عالج وحشةَ الانعزال، وداوى كآبة الوَحدة والتباعد، فما يداوي "كورونا" إلا تحويل عزلته إلى وعي علمي وذكاء قرائي، يحصد النتائج ، والثمار اليانعات ..!

    والسؤالُ الذي طُرح بين طلاب العلم..؟! ماذا قرأتم.. وكيف استفدت.. وماذا ختمت...وما الكتب التي صنفتها...؟! وكانت ثمةَ مخرجات مفرحة، وجوالات تسر السامعين ، وتبهج الناظرين ...!

    والأسى كل الأسى .. على من بدد وقته، وأضاعَ ساعاته ، واكتفى بالعكوفِ الطعامي، والإجادة الغذائية ...!! ولا ريب أنها حسرةٌ وندامة ، فقد فوت خيرا، وبدد كنوزًا سانحة، وكانت ثمينة، لا تقدر بثمن...!

    وأسوأُ من ذلك من بكى على انعزاله ، وتألم من الكابة الجاثمة أشهرًا، وبات يعدد نعما فقدها، كفقدان المساجد والأصدقاء- وقد كان مقصّرا- ولَم يسارع التوبة، أو يلازم سجادته والاستغفار ..( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون ) سورة الحجرات .

    .........................................

    المصدر/ صيدُ الفوائِد.


    في أمان الله,
Working...
X