X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة


    جدارية جميلة بالخط الفارسي .

    بسمِ الله الرحمن الوحبم
    السلام عليكمً ورحمة الله تعالى وبركاته

    إخوتي في الله؛
    رواد بوابة داماس؛ محبَي الخطّ العربيّ ورساميها؛
    هذهِ لوحةٌ جِداريَّـةٌ بالخطِّ الفارسيِّ

    مِن إبداعِ أخي (الأُستاذِ الخطَّاطِ):
    أبي محمَّد فضلِ بنِ محمَّد.


    ( طُولُها تقريبًا = مِترًا ونِصف )

    أنقُلها هُنا لإخوتي ( مُحبّي هَذا الفنِّ ).




    اللوحة المُصغرة


    __________

    اللّوحةُ مُكبّرةً:



    وللعِلمِ ، فليست الصُّورةُ مُعالجةً ببرامِجِ مُعالجةِ الصُّورِ
    بل هي صُورةٌ طَبيعيَّـةٌ
    ويُلحَظ علىها ظِلالُ أَوراقِ أَشجارِ النَّخيلِ




    المَصدر/ مُلتقى أهل اللُّغة.

    في أمان الله.

    #2
    عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أختنا الكريمة وجزاك الله كل خير
    لدي بعض الملاحظات البسيطة
    _ نلاحظ أختلاف في حجم حرف ن في كلمة ان وهو أصغر من ن في كلمة من
    _ كلمة مل حيث ان قوس حرف اللام في كلمة مل ليس هو نفس حجم ن في ان السابقة لكلمة مل
    ويختلف ايضا عن حجم ن في كلمة من التي بعد كلمة مل . حيث ان قوس حرف اللام هو نفس الحجم بالضبط لحرف ن
    _ فتحة حرف ص في كلمة الصبر التي هي اخر كلمة أكبر في الحجم من ص كلمة صبرت وصبري
    اخر كلمة التي هي الصبر بعيدة في المسافة عن باقي السطر
    _ الخط يخضع الى قواعد في تسقيط الاحرف بالنقاط ولايجوز الاختلاف في حجم نفس الحرف
    _ لم أفهم معنى الصورة غير معالجة ببرامج التصوير ؟ ربما تقصدين الالوان والنقاوة
    _ سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم _
    تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال
    وصل الله وسلم وبارك على نبينا محمد


    تعليق

      #3
      بسم الله الرّحمن الرّحيم
      السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ
      الحمدُ لله تعالى.
      ماشاء اللهُ!
      تباركَ اللهُ!
      شكر المولى سُبحانه؛ لأخي المُبارك " أ. مُحمّد ظافِر "؛ وقتهُم، وطيبَ توجيهِهمُ.
      أسألُ الله تعالى - بمنّه - أن يَجزي إخوتي من واسِع فضلهِ وعلمهِ؛ آمينَ.
      توجيهات قّيّمة؛ رفع الله تعالى قدر إخوتي، وبارك فيهمُ.
      والخطّ هُنا من كِتاباتِ أحد الإخوةِ؛ نقلتهُ من المَصدر.
      بخُصوص الملحوظة: لعلّ المَقصود بها ظُهور ظِلال النّخيل على الجِدار،
      والصّورة المُلتقطة كانت لها كما هي؛ بدون قَصد تظليل أو إضافةٍ برَسم ذلك الظلّ.
      والله تعالى أعلى وأعلمُ.
      عنّي: لعلّي أمتلكُ الخطّ الحَسن هبةً من الله تعالى؛
      - كما ينعتُ أحدهمُ كتابَتي على الوَرق -.
      لكنّي لَم أصقل هذه الموهبة بدُروس؛ فآنَس النّفس طيب ملحوظات إخوتي.
      أتمنّى أن أجِدَ الوقت لدراسة قَواعِد الخطّ العربيّ.
      جزى الله تعالى إخوتي عنّي خيرًا، وكتبهمُ - بمنّهِ - ووالديهمُ؛ من سُعداء الدّارين؛ آمينَ.

      تعليق
      Working...
      X