X

لَم تَشغَلهم الأهوال عن التّعلّق بِالكَبير الْمُتَعَال!

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته

    إخوتي في الله؛ رُوّاد بوّابة داماس؛
    فيما يلي مقالٌ؛ أسألُ الله تعالى أن ينفعنا به:



    لَم تَشغَلهم الأهوال عن التّعلّق بِالكَبير الْمُتَعَال
    ولَم يَتْرُكُوا السّنَن في أحلَك الظروف ومواطِن الفِتَن


    ???? يؤتَى بِخُبَيْب بن عَدِيّ رضي الله عنه ليُقتَل ، فيطلُب آلَة ليُزيل بها الشعر الزائد مما تُشرَع إزالَته !
    ثم يَستأذِن ليُصلّي ركعتين قبل قَتْلِه !
    ???? قال أبو هريرة رضي الله عنه في قِصّة خُبَيْب رضي الله عنه : فَخَرَجُوا بِه مِن الْحَرَم لِيَقْتُلُوه ، فقال : دَعُونِي أُصَلّي رَكْعَتَين ، ثمّ انْصَرَف إِلَيْهم ، فقال : لَوْلا أنْ تَرَوْا أنّ مَا بِي جَزَعٌ مِن الْمَوْت لَزِدْت ، فَكان أوّلَ مَن سَنّ الرَّكْعَتَيْن عِنْد القَتْل هُوَ . رواه البخاري .

    ???? أيّ ثَبَاتِ هذا ؟
    على مَشارِف الموت ، والسّيُوف تَتَلامَع لِتَنال مِن دَمِه ، وهو يقول : لَوْلا أنْ تَرَوْا أنّ مَا بِي جَزَعٌ مِن الْمَوْت لَزِدْت!

    ???? ويُطعَن عُمر رضي الله عنه ، فيَغِيب عن الوَعِي ، فيقُول الناس من حَولَه : إنكم لن تُفْزِعُوه بِشيء إلاّ بِالصّلاة ! رواه عبد الرزاق .

    ???? ودَخَل الْمِسْوَر بن مَخْرَمَة رضي الله عنه على عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد أن صَلّى الصّبْح مِن الليلة التي طُعِن فيها ، فأُيْقَظ عُمر ، فقِيل له : الصلاة يا أمير المؤمنين ، فقال عمر : نعم ، ولا حَظّ في الإسلام لِمَن تَرَك الصّلاة ، فصَلّى عُمر وجُرحُه يَثْعُب دَمًا . رواه الإمام مالك .

    ???? قال نافع وهو يَحكِي فِعل ابن عمر في الوضوء : رَأيتُه وهو يَمُوت تَوضّأ ، ثم أدخَل أصبُعَيْه في الماء فَجَعل يُريد أن يُدْخِلهما في صِمَاخِه فلا يَهْتَدِيان ، ولا يَنتهي حتى أَدْخَلْتُ أنا أُصبُعَيّ في الماء ، فأدخَلتُهمَا في صِمَاخِه . رواه عبد الرزاق .

    ☑️ ودَخَل المطلّب بن حَنْطَب على سعيد بن الْمُسَيّب في مَرَضِه وهو مُضطَجِع ، فسأله عن حَدِيث ، فقال سعيد : أقْعِدُونِي ، فأقْعَدُوه قال : إنّي أكْرَه أن أُحَدِّث حَدِيثَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا مُضْطَجِع . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

    ✅ وحَدَّث سعيد بن المسيب أنه حَضَر رَجُلاً مِن الأنصار الْمَوْت ، فقال : مَن في البَيْت ؟ قالوا : أهلُك وإخوانُك وجلساؤك في المسجد ، فقال : أقعِدُوني ، فأسْنَدَه ابنُه إلى صَدرِه ، وفَتَح عَيْنَيْه ، فَسَلّم على القَوم ، فَرَدّوا عليه ، وقالوا له خَيْرًا . رواه ابن المبارك في " الزهد " والبيهقي في " شُعب الإيمان " وابن عبد البر في " التّمهيد " والْمِزّي في " تهذيب الكمال ".

    اللهم إنا نسألك الثبات في الدنيا والآخرة .

    ......................

    في أمان الله.
Working...
X