X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسم الله الرّحمن الرّحيم
    السّلامُ عليكمُ ورحمةُ الله تعالى وبركاتهُ

    إخوتي في الله؛ رُوّاد بوابة داماس؛ فيما يلي مقالٌ، وطيبُ تذكير.

    بعض العِلم وَبَالٌ على صَاحِبه وبعض الزّيادة نَقْصٌ!

    ففي خَبَر بَلْعَام – أو بَلْعَم – : (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ).

    وفي أخبار الأُمَم الماضية: (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ).

    قال الأخْفَش : أي : كان عندهم العِلم وهو جَهْل .
    (معاني القرآن)
    .

    وفي أخبار بني إسرائيل : (وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ).

    قال ابن عباس رضي الله عنهما : يَسْتَنْصِرُون بِخُرُوج محمد صلى الله عليه وسلم عَلَى مُشْرِكِي الْعَرَب ، يَعْنِي بِذَلِك أهْلَ الْكِتَاب ، فَلَمّا بَعَث اللّهُ مُحمدًا صلى الله عليه وسلم وَرَأوْه مِن غَيْرِهِم كَفَرُوا بِه وَحَسَدُوه . رواه ابن جرير في " تفسيره " وابن أبي حاتِم في " تفسيره " .

    ومعنى : (وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ) : كَانُوا يَقُولُون : إنّ نَبِيًّا الآنَ مَبْعَثُه قَد أظَلّ زَمَانُه ، يَقْتُلُكُم قَتْلَ عَادٍ وَإِرَم . فَلَمّا بَعَث الله تَعَالَى ذِكْرُه رَسُولَه مِن قُرَيْش وَاتَّبَعته الأنصَار كَفَرُوا بِه .
    (جامع البيان عن تأويل آي القرآن : تفسير الطبري)

    ◾️ قال الألبِيرِي في وَصِيّته لابْنِه :
    إذا ما لَم يُفْدِك العِلم خَيرا ... فخَيْر منه أن لَوْ قَد جَهِلْتا
    وإن ألْقَاك فَهمُك في مَهَاوٍ ... فَلَيْتَك ثم لَيْتَك ما فَهِمْتا


    .............................

    في أمان الله.
Random
Collapse

Working...
X