X

الوِقاية مِن شَرّ النّفْس | مقالٌ وطيبُ تذكير

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسم الله الرّحمن الرحيم
    السلام عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته

    إخوتي في الله؛ رُوّاد بوابة داماس؛
    مقالٌ وطيبُ تذكير.


    الوِقاية مِن شَرّ النّفْس

    كان النبي صلى الله عليه وسلم يَستعِيذ بِالله مِن شرّ النّفْس ، وفي أذكار الصباح والمساء : " أعوذ بِك مِن شَر نَفسِي ، ومِن شَرّ الشيطان وشَرَكِه " .

    رواه الإمام أحمد والبخاري في " الأدب المفْرَد " وأبو داود والترمذي . وصححه الألباني والأرنؤوط .
    وضُبِطت " وشِرْكِه "

    وفي خُطبَة الْحَاجَة :
    ونَعوذ بالله مِن شُرُور أنفسِنا .

    رواه الإمام أحمد وأصحاب السُّنَنَ ، وَصحّحه الألباني والأرنؤوط .


    ومِن شَرّ النّفْس : البُخل في العبادات !
    فتَجِد مَن يَسأل :


    هل يجوز أصُوم قضاء رمضان مع نِيّة السّت مِن شوال ؟!
    هل يجوز أصُوم قضاء رمضان مع نِيّة صيام تسع ذي الحجّة ؟!
    هل يجوز أصُوم قضاء رمضان مع نِيّة يوم عاشوراء ؟!
    هل يجوز أن أحتَسِب الدّين الذي على مُعسِر مِن الزكاة ؟

    وأمثلتها كثيرة !

    وقد
    ذَمّ النبي صلى الله عليه وسلم هذا الْمَسْلَك.

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النّذْر : إنه لا يَأتي بِخَير ، وإنما يُستَخرَج بِه مِن البَخِيل .

    رواه البخاري ومسلم .

    وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا يأتي ابنَ آدم النذرُ بِشيء لَم يَكُن قُدّر له ، ولكن يُلقِيه النّذر إلى القَدَر قد قُدّر له ، فيَستَخرِج الله به مِن البَخِيل ، فيُؤتَي عليه ما لَم يَكُن يُؤتَي عليه مِن قَبْل .

    رواه البخاري ومسلم .

    يَعني : أنه لا يُخرِج شيئا ، ولا يَتَصَدّق إلاّ بِمُقابِل ، وكذلك لا يعمل عَمَلاً يَتبَرّر به إلاّ بِمُقابِل ؛ كأن يقول : لله عليّ كذا إن شَفَا الله مَرِيضِي ، أو إن تحقق لي كذا ، فَعَلتُ كذا وكذا.

    وهذا مِن البُخل في العَمَل الصالح .

    مِن وقاية شرّ النفس ، وشَرّ الشيطان وشِراكِه وحِيَلِه وحبائله :
    أن يُوفّق المسلم إلى المسارَعة في الخيرات ، والْمُتاجَرَة مع ربّ الأرض والسماوات ،

    كما قال عُمَير بن الْحُمَام الأنصاري :

    رَكْضًا إلى الله بِغير زاد = إلاّ التّقَى وعَملِ المعادِ
    والصبرِ في الله على الجهاد = وكلّ زادٍ عُرْضةُ النّفادِ
    غير التّقَى والبِرِّ والرشادِ

    (تاريخ الطبري : تاريخ الرّسُل والملُوك ، لابن جرير الطبري ، والْمُنتَظَم ، لابن الجوزي ، والاستيعاب في معرفة الأصحاب ، لابن عبد البَر).

    وكان سعيد بن جبير إذا دخل أيام العشر [مِن ذي الحجة] اجتهد اجتهادا شديدا حتى ما يكاد يَقدِر عليه .

    رواه الإمام الدارمي .
    ورُوي عنه أنه قال : لا تُطفِئوا مَصَابِيحَكم في العَشْر - يُعجِبه العِبَادة .

    (فتح الباري ، لابن رجب).

    قال ابن حَجَر : يَنبغي للمَرء أن لا يَزهَد في قليل مِن الخير أن يأتيَه ، ولا في قليل مِن الشر أن يَجتَنِبَه ؛ فإنه لا يَعلمُ الْحَسَنةَ التي يَرحَمُه الله بها ، ولا السّيئة التي يَسخَطُ عليه بها .

    (فتح الباري).

    ........................

    في أمان الله.

    #2
    جزيتي خير الجزاء على ما سطرته لنا وجعل ذلك في موازين إعمالك

    والدال على الخير كفاعله لا حرمت الآجر مضاعفاً









    تعليق
    Working...
    X