X

من النّوافل المُطْلقة | الصّلاة بين المغرب والعشاء

المنتدى الاسلامي

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسمِ الله الرّحمن الرحيم
    السّلامُ عليكمُ رحمة الله تعالى وبركاته


    إخوَتي في الله رُوّاد بوّابة ماس؛

    فيما يلي

    مِن النوافِل الْمُطلَقًَة: الصّلاةِ ة بين المغرب والعشاء

    قال حذيفة رضي الله عنه : أتَيتُ النبي صلى الله عليه وسلم فَصَلّيت معه المغرب ،
    فصَلّى حتى صَلّى العشاء . رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي في " الكبرى " ، وَصحّحه الألباني والأرنؤوط .


    ​​​​​​​​​​​​​​​

    قال ابن وَهْب رحمه الله : رَأَيْت سُفيان الثّوْرِيّ فِي الْمَسْجِد بَعْد الْمَغْرِب صَلّى ثُمّ سَجَدَ سَجْدَة ،
    فَلَم يَرْفَع رَأْسَه حَتى نُودِيَ بِصَلاة الْعِشَاء .

    (سير السّلَف الصالحين ، لإسماعيل الأصبهاني).



    ⚫️ وقال الشوكاني رحمه الله : والآيات والأحاديث المذكورة؛
    في الباب تَدُلّ على مشروعية الاستكثار مِن الصلاة ما بَيْن المغرب والعشاء .
    والأحاديث وإن كان أكثرها ضعيفا فهي مُنْتَهِضَة بِمَجْمُوعها ، لا سِيّما في فضائل الأعمال .


    قال العِرَاقي : ومِمّن كان يُصلّي ما بَيْن المغرب والعشاء مِن الصحابة :
    عبد الله بن مسعود وعبد الله بن عمرو وسلمان الفارسي وابن عمر وأنس بن مالك في ناس مِن الأنصار ، رضي الله عنهم .
    ومن التابعين : الأسود بن يزيد وأبو عثمان النّهْدِي وابن أبي مُلَيْكَة وسعيد بن جُبير ومحمد بن المنْكَدِر،
    وأبو حاتِم وعبد الله بن سَخْبَرة وعلي بن الحسين وأبو عبد الرحمن الْحُبُلِيّ وشُرَيْح القاضي وعبد الله بن مُغَفّل ، وغيرُهم .

    ومِن الأئمة : سُفيان الثّوري .

    (نَيْل الأوطار).


    وقال شيخنا الشيخ العلاّمة ابن باز رحمه الله : المشروع بعد المغرب ركعتان فقط الرّاتِبة ،
    فمَن صَلّى بعدها زيادة ستّا أو ثَمانيا أو عشرا أو أكثر ، فلا حَرج عليه ، لكنّ بعض الناس قد يَظُنّ أن للسّتّ خُصوصية ،


    وهذا لا أصل له ، ولم يَثبت في حديث عن النبي ﷺ يَدُلّ على ذلك ، وإن اعتاده بعض الناس ، فالسّتّ ليس لها خُصوصية ،
    وليس لها أصل يُعتَمَد عليه في الأحاديث الصحيحة ، ولكن مَن فَعلها لِمَزِيد الْخَيْر ولِمَزِيد العبادة ،
    صَلّى ستاً أو ثَمَانياً بعد المغرب أو عشراً ، فلا حَرَج عليه ، ليس فيه حَدّ مَحْدود . بين العشاءين مَحَلّ صلاة ، ومَحَلّ عِبادة ،

    ولكن الرّاتِبة فقط رَكعَتان ، التي كان يُحافظ عليها النبي ﷺ :
    ركعتان فقط ، هذه الرّاتِبة ، فمَن زاد وصلّى أكثر مِن ذلك فلا حَرَج عليه ، ولا بأس عليه .


    (فتاوى نور على الدرب – الموقع الرسمي لسماحة الشيخ).

    وقال الشيخ الألباني رحمه الله :
    واعلَم أن كُلّ ما جاء مِن الأحاديث في الْحَضّ على ركعات مُعَيّنة بين المغرب والعشاء لا يصِحّ ،
    وبعضُه أشدّ ضُعفا مِن بعض ، وإنّما صَحّت الصلاة في هذا الوَقت مِن فِعلِه صلى الله عليه وسلم دون تَعيِين عَدَد .


    (سلسلة الأحاديث الضعيفة).

    ​​​​​​​
    .............................................................

    في أمان الله.
Working...
X