X

كان بعض السّلَف يُحْيِي ما بَيْن المغرب والعشاء بِالصلاة | من أحوال السّلف

المنتدى العام

 
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    بسمِ الله الرّحمن الرحيم
    السلام عليكمُ ورحمة الله تعالى وبركاته

    إخوَتي في الله؛ رُوّاد بوابة داماس،

    فيما يلي مقالٌ قيّمٌ، وتذكيرٌ مُهمٌّ.
    من أحوال السلف؛ في اغتنام الأوقاتِ.

    ،'


    ،'

    كان بعض السّلَف يُحْيِي ما بَيْن المغرب والعشاء بِالصلاة

    ❇ ❇ ❇ ❇ ❇ ❇

    ???? قال عَبْد اللّه بن مسعود رضي الله عنه : نِعْمَ سَاعَة الْغَفْلَة فِيمَا بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء ، يَعْنِي : الصّلاة . رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة .

    ???? وقَال عَبد اللّه بن عُمَر : صَلاة الأوّابِين : مَا بَيْن أنْ يَلْتَفِتَ أهْل الْمَغْرِب إلى أنْ يَثُوب إلى الْعِشَاء . رواه ابن أبي شيبة .

    ???? ورَوَى ثَابِت عَن أنَس أنّه كَان يُصَلّي مَا بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء ، وَيَقُول : هِي نَاشِئَة اللّيْل . رواه ابن أبي شيبة .

    ???? وكذلك : كَان سَعِيد بن جُبَيْر يُصَلّي مَا بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء وَيَقُول : هِيَ نَاشِئَة اللّيْل . رواه ابن أبي شيبة .

    ???? ورَوَى الشَّعْبِيّ عَن شُرَيْح أنّه كَان يُصَلّي مَا بَيْن الْمَغْرِب وَالْعِشَاء . رواه ابن أبي شيبة .

    ???? ومِن السّلَف مَن كان يَرَى أن هذه الآية : (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) في الصلاة ما بين المغرب والعشاء .

    ???? روَى قَتَادَة عَن أنَس رضي الله عنه فِي قَوْلِه تَعَالَى : (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) قَال : كَانُوا يَتَطَوّعُونَ فِيمَا بَيْن الصّلاتَيْن : الْمَغْرِب وَالْعِشَاء ، فَيُصَلّون . رواه ابن أبي شيبة .

    ???? كنت مرّة في المسجد النبوي ، فرَأيتُ شيخًا كبيرا ، قد احْدَودَب ظَهرُه ، وابيضّ شعرُه : قَضَى ما بَيْن المغرب والعشاء قراءة وصلاة .. وتكررت رُؤيتِي له على هذا الحال أكثر مِن مَرّة .

    ثم قُدِّر لي أن ألْتَقِي الرّجُل العابِد يَمشي لِوَحدِه ، ففَرِحتُ بِلُقْياه ، ودَار بيني وبينه حديث قصير ، فأخبرني أنه مِن أهل حضرموت ، وأنه سَكن المدينة منذ أربعين سَنَة ،
    فقلت له : إني رَأيتك في المسجد النبوي ما بَيْن المغرب والعشاء ، قال : مِن فِضل الله عليّ أنني كنت آتي للمسجد العصر ولا أَخرُج إلاّ بعد العشاء ،
    إلاّ أن بعض الظروف الصّحّيّة مَنَعَتْنِي الآن مِن طُول البقاء ، فما أبْقَى إلاّ ما بين المغرب والعشاء !
    وسألتُه عن عُمره ،
    فقال : في حدود 74
    فَبَرّكْتُ عليه (قلت : ما شاء الله تبارك الله) ، ودَعوت له.

    ???? فتَذكّرتُ ما وُصِف به عثمان رضي الله عنه :
    ضَحّوْا بِأَشْمَطَ عُنْوَانُ السُّجُود *** بِه يُقَطّعُ اللَّيْلَ تَسْبِيحًا وَقُرْآنَا


    ???? وما وَصَف به عليّ رضي الله عنه أصحابَ النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم .
    قال عليّ رضي الله عنه : وَالله إنْ كَانُوا لَيُصْبِحُون شُعْثًا غُبْرًا صُفْرًا ، بَيْن أعْيُنِهِم مِثْلُ رُكَب الْمِعْزَى ، قَد بَاتُوا يَتْلُون كِتَابَ الله ، يُرَاوِحُون بَيْن أقْدَامِهِم وَجِبَاهِهِم . رواه أبو نُعيم في " حِلْيَة الأولياء " .

    ???? قال محمد بن علي بن حُسين : إذا بَلَغ الرّجُل أربعين سنة نَادَاه مُنَادٍ مِن السماء : دَنَا الرّحِيل فأعِدّ زَادًا .
    إذا انتسب الناس كان التّقِيّ ... بِتَقْواه أفضل مَن يَنْتَسِبْ
    ومَن يَتّقِى الله يَكسِب بِه ... مِن الْحَظّ أفضل ما يُكتَسَبْ
    ومَن يَتّخِذ سَبَبًا للنّجَاة ... فإن تُقَى الله خيرُ السّبَبْ
    (روضة العقلاء ، لابن حِبّان)


    ⭕️ قال القاسم بن عبد الرحمن : قلتُ لِمَسْرُوق : متى يُؤخَذ الرّجُل بِذُنُوبه ؟ قال : إذا بَلَغْتَ الأربعين فَخُذْ حِذْرَك . رواه ابن أبي حاتِم في " تفسيره " .

    .....................

    في أمانِ الله.
Working...
X