Damasgate

آخر موضوع
Collapse

المواضيع التفاعل آخر مشاركة
الكاتب Saadedin, 01-04-2020, 06:45 PM
0 مشاركة
14 مشاهدة
0 إعجاب
آخر مشاركة
بواسطة: Saadedin
 
X

علامات الأسماء

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

  • نشأة علم النَّحو العربيّ
    بعد أن انتشرت الفتوحات الإسلاميّة وكثرت في العصر الأمويّ، وأصبحت اللغة العربيّة هي الأولى بالنسبة إلى الشعوب الإسلاميّة، ظهرَ اللَّحْن والخطأ على ألسنة الشعوب، وضَعُفَت سليقة العَرَب؛ نتيجة اختلاط الشعوب العربيّة والمُسلِمة بغيرها، فكان لا بُدّ من وجود مَن يسعى للحفاظ على لغة القرآن والسنّة الشريفة، ومن هنا ظهرت الحاجة إلى ضَبْط الكلمات، وكان أبو الأسود الدُّؤلي على الأرجح هو أوّل مَن ابتدع طريقة فريدة لضَبْط الكلمات في القرآن الكريم، فكان يضع نقطة بلون مُخالِف للون الكتابة فوق الحَرف؛ ليدلَّ على الفتحة، ونقطة أسفل الحَرف؛ ليدلَّ على الكسرة، ونقطة عن شمال الحَرف؛ ليدلَّ على الضمّة، ونقطتين فوق الحَرف أو أسفله، أو عن شماله؛ ليدلَّ على التنوين؛ وللدلالة على سكون الحرف، تَرَك الحَرف خالياً من النقط، وبهذا كان أبو الأسود الدُّؤلي هو أوّل من نَقَّط المُصحَف بالحركات، أي أوّل من وَضعَ علم النَّحو، وقِيلَ أيضاً بأنّ أوّل من وَضَع علم النَّحو هو الخليل بن أحمد الفراهيديّ، وقيل أيضاً بأنّه علي بن أبي طالب، وقيل بأنّه سيبَوَيْه[٧].[٨][٩] ويُروَى أنّ
    أشهر القصص حول سبب وَضْع علم النَّحو
    أنَّ أبا الأسود الدُّؤلي مرَّ برجل يقرأ القرآن الكريم، فقرأ: "إنّ اللهَ بريءٌ من المشركين ورسولِه"، وكان الرجل يقرأ (رسولِهِ) مجرورة أي أنّها مَعطوفة على (المشركين)، وهذا يُغيِّر المعنى؛ فكلمة (رسولُه) مرفوعة؛ لأنّها مبتدأ لجملة مَحذوفة تقديرها (ورسولُه كذلك بريءٌ)، وعليه فإنّ القراءة الصحيحة للآية هي: ( أَنَّ اللَّـهَ بَريءٌ مِنَ المُشرِكينَ وَرَسولُهُ )[١٠]؛ ولهذا ذهب أبو الأسود الدُّؤلي إلى علي -رضي الله عنه- وشرح له أنّ القرآن الكريم، والعربيّة في خَطَر، فتناول علي -رضي الله عنه- رقعة ورقيّة وكتب عليها: بسم الله الرحمن الرحيم، الكلام اسم، وفعل، وحرف، الاسم ما أنبأَ عن المُسمَّى، والفعل ما أنبأَ عن حركة المُسمَّى، والحرف ما أنبأَ عمّا هو ليس اسماً ولا فعلاً. ثم قال لأبي الأسود: "انحُ هذا النَّحو"، يريد منه أن يمشيَ على هذا النَّحو؛ بهدف وضع قواعد ثابتة للعربيّة.[١١] وقد توالى العلماء منذ القرن الثاني، واجتهدوا؛ للحفاظ على القواعد النحويّة، ولم يتقاعسوا في ذلك، وكان من أشهر مَن حَرص على ترتيب القواعد النحويّة، وعُرِفَ بإمام النَّحويّين، العالِم النَّحويّ الفارسيّ الأصل سيبَوَيْه؛ فقد وضع قواعد النَّحو، وأَحسنَ ترتيبَها.[١٢]
    علامات الأسماء

    وللتحميل من ميديا فاير اضغط علي

    أو من

  • #2
    الله ينور عليك ، وجزاك الله خيرا

  • #3
    جزاك الله كل خير

  • #4
    .....جزاك الله كل خير ....
Working...
X