X

شرح حديث شريف ..

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • Free Membership
    • Dec 2018
    • 60

    قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إنَّ رُوحَ القُدُسِ نفثَ في رُوعِي ، أنَّ نفسًا لَن تموتَ حتَّى تستكمِلَ أجلَها ، وتستوعِبَ رزقَها ، فاتَّقوا اللهَ ، وأجمِلُوا في الطَّلَبِ ، ولا يَحمِلَنَّ أحدَكم استبطاءُ الرِّزقِ أن يطلُبَه بمَعصيةِ اللهِ ، فإنَّ اللهَ تعالى لا يُنالُ ما عندَه إلَّا بِطاعَتِهِ )
    الراوي: أبو أمامة الباهلي / المحدث: الألباني / المصدر: صحيح الجامع.


    شرح الحديث :
    في هذا الحَديثِ يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "إنَّ رُوحَ القُدُسِ" أي: جِبريلَ عليه السَّلامُ "نَفَثَ"، أي: أوْحى "في رُوعِي"، أي: في نَفْسي وقَلْبي "أنَّ نَفْسًا لن تَموتَ حتى تَسْتكمِلَ أَجَلَها وتَسْتَوْعِبَ رِزْقَها" أي: لن يَموَت أحدٌ حتى يَسْتَوفيَ أَجَلَه المُحدَّدَ له ويَأْخُذَ رِزْقَه الذي كُتِبَ له كاملًا بغير نُقْصانٍ "فاتَّقوا اللهَ" أي: اخْشَوْهُ واجْتَنِبوا ما نَهاكُمْ عنه "وأَجْمِلوا في الطَّلَبِ" أي: اسْعَوْا في طلَبِ الدُّنيا باعتدالٍ دُونَ إفراطٍ أو تَفريطٍ واطْلُبوا الحَلالَ برِفْقٍ لأنَّ الرِّفْقَ لمْ يكُنْ في شَيءٍ قَطُّ إلَّا زَانَه ولَا مُنِعَ من شَيءٍ إلَّا شانَه فطَلَبُ الرِّزْقِ برِفْقٍ أجْمَلُ من طَلَبِه بِعُنْفٍ واتْرُكوا أخْذَ الحرامِ .. كما في روايةِ ابْنِ مَاجَهْ من حديثِ جَابِرِ بن عبْدِ اللهِ رضِي اللهُ عنهما: "خُذوا ما حَلَّ ودَعوا ما حَرُمَ" قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "ولا يَحْمِلَنَّ أحدَكُمْ" أي: لا يَدْفعنَّه "اسْتِبْطاءُ الرِّزْقِ" أي: تأخُّرُ الرِّزْقِ وهذا فيما يَراهُ ولكنَّ قَدْرَ الرِّزقِ وموعدَه مُقدَّرٌ عند اللهِ "أنْ يَطْلُبَهُ بمعصيةِ اللهِ" ومعلومٌ أنَّ الرِّزْقَ لا يَتأخَّرُ عن وَقْتِهِ ولكِنَّ الإنسانَ قد يَسْتعجِلُه قبْلَ وقْتِه المُقدَّرِ فإذا لم يأْتِ قبْلَ ذلك الوَقْتِ اسْتَبْطَأَهُ فطَلَبَه من الحرامِ وهو ما يُعرِّضُه للخَسارةِ "فإنَّ اللهَ تعالى لا يُنالُ ما عندَه" أي: من نَعيمٍ في الدُّنْيا والآخِرَةِ "إلَّا بطاعَتِهِ" أي: بالتزامِ أوامِرِه واجْتِنابِ نَواهِيه فإنَّ العَبْدَ لَيُحْرَمُ الرِّزقَ بالذَّنبِ يُصِيبُه ولا سَبيلَ إلى طاعةِ اللهِ سُبحانَه إلَّا بتوفيقِه ومعونتِه ومَن كان للهِ كما يُريدُ كان اللهُ له فوقَ ما يُريدُ.
  • VIP
    • Sep 2018
    • 8531

    #2
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح الطيب المبارك ... تقبل تحياتي.



  • Free Membership
    • Feb 2019
    • 6821

    #3
    جزاك الله كل خير
  • VIP
    • Nov 2018
    • 8824

    #4
    جزاكَ الله خيراً أخي الكريم
Working...
X