X

الناس فيما يعشقون مذاهب

 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    Font Size
    #1
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



    الناس فيما يعشقون مذاهب



    الإختلاف والتنوع من سنن الكون، والأرض على اتساعها بالنسبة إلينا، وصغرها بالنسبة إلى اتساع الكون الفسيح، تشكل حالة فريدة من التنوع والاختلاف في تضاريسها الجغرافية والبيئية وهو ما يميزها ويزيدها جمالاً ورونقاً مقارنة بكواكب الكون.

    ينعكس هذا التنوع على البشر القاطنين على هذه الأرض، فنرى تنوعا فيسيولوجيا وجسديا بشكل كبير جدا لدرجة نادرا أن نجد شخص يشبه في تكوينه الجسدي شخصا آخر، إلا إذا كانا توأمان خرجا من رحم واحدة.

    ويقاس على هذه كله التنوع والاختلاف الفكري والثقافي، بحيث يشكل حالة خاصة، لا تقارن بأي حالة أخرى، حيث من المستحيل أن تتشابه طرق التفكير بين إنسان وآخر إلا في حالات شاذة، فالتركيبة العقلية تسمح أن تتبع أكثر من طريقة وحل لمواجهة الحياة.

    لكن بعض الأفراد، ينغلقون على أنفسهم فكريا، ويرفضون تقبل الآخر، بل يصل بهم الأمر إلى إيقاف آلية التفكير والإدراك في العقل، فنراهم كالجماد في ما يطرحون من أفكار ويتعصبون لها لدرجة الإعتقاد أن الله لم يخلق غيرهم.

    قد يكون من الممكن تجاوز هؤلاء، والاستمرار بالحياة كيفما نشاء، فسماء الحرية مفتوح ويمكن لأن كان أن يعتقد ما يشاء، لكن الضرر الأكبر يأتي في تصرفات المنغلقين فكريا، من تسفيه الآخرين واحتقار ثقافتهم والأستخفاف بهم، هذا الأمر يؤدي إلى ردود فعل عكسية وبالتالي زيادة تعقيد الأمر.

    نلتقي بهؤلاء في الشوارع والأسواق، ونعاني منهم أثناء الإزدحام المروري أو أثناء التجمهر لشراء بعض الحاجات، أو أثناء التنزه، أو في أي مكان تلتقي به المصالح والتي يوجب أن نلتقي بها القلوب البسيطة المنفتحة على الآخرين أيضا.

    المنغلق فكريا يميل دائما للعنف ويرفض أن يستمع لوجهة نظر الآخر، بل يتجاوز كل هذا ويبدأ في تحقير الطرف الآخر لأي سبب يراه، مع أن بالأصل الإيمان وال‘تقاد خاص بالإنسان نفسه لا شأن للآخرين به.

    فلم هذا الإنغلاق والكون الفسيح يتقبل كل الإختلافات والأنواع مهما تعددت، الإنسان المنفتح على نفسه والمتقبل للآخر دائما يعيش في سعادة وراحة، لأن في تنوع ثقافة الآخرين مصدر قوة له، يثير فيه حب الحياة ويحفزه دائما إلى البذل والعطاء واللذان هما من مسببات السعادة.

    مذاهب الحياة متنوعة، وقادرة على تقبل الجميع تحت لوائها، وقادرة على إعطاء السعادة وسكينة الروح لأتباع كل مذهب، وما يحكم العلاقة هو الإحترام المتبادل وتقبل الآخر كإنسان له حرية التصرف والإعتقاد، وإن حدث خلاف يحكم به وفق أسس العدالة بعيدا عن نظرة الدونية للآخر وقلة الإحترام.

    سواء كنت فرداً أو جماعة، عليك بنفسك فقط ولا شأن لك بما يعتنقه الآخرون، والناس فيما يعشقون مذاهب فكن على أي مذهب شئت لكن لا تحتقر مذاهب الآخرين.
    أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
    أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
    Similar Threads

    Font Size
    #2
    بارك الله فيكى وجزاكى خيرا وشكرا لكى
    تعليق

      Font Size
      #3
      Originally posted by aelshemy عرض المشاركة
      بارك الله فيكى وجزاكى خيرا وشكرا لكى
      بارك الله فيك اخي وجزاك الله خيرا على مرورك وتشريفك الطيب
      كل التقدير والاحترام
      أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
      أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
      تعليق

        Font Size
        #4
        بارك الله فيك اختي الكريمة
        تعليق

          Font Size
          #5
          Originally posted by raedms عرض المشاركة
          بارك الله فيك اختي الكريمة
          بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا على مرورك وتشريفك الطيب
          كل التقدير والاحترام
          أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
          أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
          تعليق

            Font Size
            #6
            جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبلي تحياتي.




            تعليق

              Font Size
              #7
              Originally posted by كمال بدر عرض المشاركة
              جزاكِ الله خيراً أختنا الفاضلة عن هذا الطرح القيم والنافع والمفيد ... تقبلي تحياتي.



              بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا على مرورك وتشريفك الطيب
              كل التقدير والاحترام
              أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
              أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
              تعليق

                Font Size
                #8
                جــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــــرأ
                تعليق

                  Font Size
                  #9
                  Originally posted by بوافنان عرض المشاركة
                  جــــــــــــــــزاك الله خيــــــــــــــــــرأ
                  بارك الله فيك اخي وجزاك خيرا على مرورك وتشريفك الطيب
                  كل التقدير والاحترام
                  أنا تلك المرأة التي لا تفلتر أفكارها كي تخرج لبقة
                  أريدها خاماً متسخة كما هي برأسي .. أريد أن أعرف ذلك القابع برأسي لا على لساني...
                  تعليق
                  Working...
                  X