X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    قيل أنه كان بعض العبَّاد مقيماً في بعض الجبال وكان يأتيه رزقه كل يوم من حيث لا يحتسب رغيف يسد به جوعه ويشد به صلبه

    وفي أحد الأيام لم يأته ذلك الرغيف فطوى ليلته تلك فلما أصبح زاد جوعه

    وكان في أسفل الجبل قرية فنزل العابد من الجبل يلتمس منها قوتاً وكان قدومه على بيت تظهر به آثار الشح ,

    فوقف على الباب وطلب طعاماً من أهله ما يسد به جوعه فدفع إليه رب المنزل ثلاثة أرغفة فأخذها وتوجه قاصداً الجبل

    وكان لصاحب البيت كلب , فاتبع العابد وجعل ينبح عليه فألقى إليه رغيفاً فأكل الكلب ذلك الرغيف

    ثم أتبع العابد وأخذ في النباح حتى كاد أن يعقره فألقى إليه رغيفاً آخر فتشاغل به وذهب العابد إلى أن توسط الجبل

    فأكل الكلب الرغيف الآخر واقتفى أثر العابد فألقى إليه الرغيف الثالث فأكله ثم أتبع العابد وأخذ في النباح

    فالتفت العابد إليه وقال يا عديم الحياء أخذت من بيت صاحبك ثلاثة أرغفة وقد أطعمتك إياها فما تريد مني

    فسمع صوتاً من تلافيف الجبل يقول :

    ما عديم الحياء إلا أنت اعلم أن هذا الكلب مقيم بباب صاحبه منذ سنين وربما يطوي اليومين والثلاثة بلا شيء

    ولم تحدثه نفسه بالذهاب عن بابه إلى باب غيره

    وأنت قد انقطع قوتك من باب الرحمن يوماً واحداً فلم تصبر وتوجهت من بابه إلى باب غيره تطلب منه قوتاً

    " فقل لي أيُّكم أقل حياء "

    فخجل العابد وندم على فعله واحتسب إلى الله .



    اللهم إنا نسألك نوال فضلك وعظيم مغفرتك وجنبنا الشح ونكران المعروف .

    ومني أجمل تحية ..



Random
Collapse

Working...
X