X
 
  • Filter
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة

    تتميز الأرض بوجود مجال مغنطيسي حولها يمتد لأكثر من 60 ألف كيلو متر في الفضاء، وهو موجود في منطقة تسمى magnetosphere

    وهذا المجال يمنع الكثير من الجزيئات الخطرة المنبعثة من الشمس والتي تحملها الرياح الشمسية ويردها ولا يسمح لها باختراق جو الأرض.

    ويؤكد العلماء أن الشمس تبث أكثر من ألف مليون كيلو غرام من المواد الخطرة في كل ثانية!!

    وهذه الأجسام هي عبارة عن أشعة إلكترونية وأشعة من البروتونات وذرات متأينة من معظم العناصر المعروفة . وتسير بسرعة أكبر من سرعة الصوت

    حيث تبلغ حتى 800 كيلو متر في الثانية، وعندما تصطدم بالمجال المغنطيسي للأرض يقوم بتخفيض سرعة هذه الجسيمات إلى ما دون سرعة الصوت وإلغاء فعاليتها.

    ولكن جزءاً من هذه الجسيمات يقترب حتى يصل إلى مسافة قريبة من الأرض ،

    ومن رحمة الله تعالى بنا أنه يتبدّد أيضاً مشكلاً ظاهرة الشفق القطبي! وهي من أجمل الظواهر الكونية.



    ومن رحمة الله تعالى بنا أيضاً أنه خلق عدة طبقات للغلاف الجوي تحيط بالأرض وتحميها من شر الشمس، ولا تسمح إلا بدخول الأشعة المفيدة والضرورية لنا. وكل طبقة من طبقات الغلاف الجوي لها عمل محدد يختلف عن الطبقة التي تليها.

    فمثلاً هناك طبقة لحجب الأشعة فوق البنفسجية، وطبقة أخرى لصد الأشعة الكونية الخطيرة، وهكذا حتى نجد الطبقة الأخيرة وهي الغلاف المغنطيسي والذي جعله الله ذا طبيعة مغنطيسية ليتمكن من حرف مسار الجزيئات المشحونة وإبعادها وضمان عدم وصولها إلى الأرض إلا بالكمية الضئيلة التي لا تؤدي لأي ضرر.


    ويعتبرالمجال المغنطيسي للأرض هو الأقوى بين الكواكب ولولا هذه الميزة لاستحالت الحياة على وجه الأرض .



    يقول البروفسورHenrik Mouritsenأستاذ علم "الأعصاب الحسي" في جامعة أولدن برغ في ألمانيا :

    تشير الدراسات إلى أن الطيور مزودة بأجهزة خاصة في عيونها تتصل مع خلايا عصبية في الدماغ تمكنها من رؤية خطوط المجال المغناطيسي للأرض .

    كما تؤكد الدراسات بتغير اتجاه المجال المغنطيسي للأرض باستمرار ، فالشمال المغنطيسي مثلاً يتحرك بمعدل 15 كيلو متر في السنة (وكالة ناسا) ، ويتأرجح ،

    وخلال آلاف السنين (أو ملايين السنين) يغير اتجاهه فيصبح في الجنوب بدلاً من الشمال وهكذا .

    وهذه الظاهرة تؤثر على الكائنات الحية على الأرض وعلى الحياة العامة . وسبب هذا الدوران هو دوران الحديد الموجود في نواة الأرض باستمرار .

    ويؤكد العلماء أن المجال المغنطيسي للأرض في الماضي كان أقوى كثيراً من اليوم ولا يزال يتناقص باستمرار ,

    وقد يأتي ذلك اليوم حيث ينعدم هذا المجال ويسمح لريح الشمس باختراق غلاف الأرض وملامسة البحار

    مما يؤدي إلى رفع درجة حرارتها وتفكك الماء إلى هيدروجين وأكسجين

    وهذا المزيج يعتبر متفجراً وخطيراً، وبعد ذلك تحدث انفجارات عنيفة .



    نلتمس الفائدة من مطالعة هذه الدراسة , وبالغ الشكر ..



    الموضوع منقول بالتصرف .




Random
Collapse

Working...
X