X

أقوال وأفكار ,, خذها كضوء النهار .

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • مشرف عام
    • Sep 2018
    • 1180

    قال حكيم : إذا كانت الإساءة طبعاً لم يملك لها إنسان دفعاً ، ويوم المظلوم على الظالم أشد من يوم الظالم على المظلوم ،

    من كثر تعديه كثرت أعاديه ، والظلم سالب للنعم والبغي جالب للنقم ، وشر الناس من ينصر الظالم ويخذل المظلوم ،

    من طلب راحة نفسه اجتنب الآثام ومن طلب راحة بنيه رحم الأيتام ، ومن سالم الناس ربح السلامة ومن تعدى عليهم اكتسب الندامة ،

    وقال بعض الفضلاء : أربعة ترفع عنهم الرحمة إذا نزل بهم المكروه *

    من كذب طبيبه فيما يصف له من دائه ، ومن تعاطى ما لا يستقل بأعبائه ، ومن أضاع ماله في لذاته ، ومن قدم على ما حذر من آفاته ،

    وقال آخر : العالم يعرف الجاهل لأنه كان قبل علمه جاهلاً , والجاهل لا يعرف العالم إذ لم يكن قبل جهله عالماً ،

    وقال حكيم : رم ما شئت بالإنصاف وأنا زعيم لك بالظفر به ،

    وقال الأحنف بن قيس : السؤدد ترك الظلم وإعطاء الهبة قبل السؤال ،

    وقال آخر : اتخذ الناس أباً وأخاً وابناً ، ثم برّ اباك وصل اخاك وارحم ابنك ،

    سُئل ذو القرنين أي شيء من مملكتك أنت فيه أكثر سروراً فقال :

    شيئان أحدهما العدل والثاني أن أكافئ من أحسن إليّ بأكثر من إحسانه .

    وقال حكيم : أحمق الناس من أنكر من غيره ما هو مقيم عليه ،

    قال سليمان بن عبد الملك لعمر بن عبد العزيز رضي الله عنه :

    كيف ترى ما نحن فيه ؟؟.

    فقال عمر : سرور لولا أنه غرور , وملك لولا أنه هلك , ونعيم لولا انه عديم , ومحمود لولا أنه مفقود,،

    وقال حكيم : الوضيع إذا ارتفع تكبر وإذا حكم تجبر ، وليس العاقل من تخلص من مكروه وقع فيه

    بل العاقل من لا يوقع نفسه في أمر يحتاج إلى الخلاص منه ، من قابل السيئة من عدوه بالحسنة فقد انتقم منه ،

    قال أنوشروان : ما استنجحت الأمور بمثل الصبر ولا اكتسبت البغضاء بمثل الكبر ، والعدل يوجب اجتماع القلوب والجور يوجب الفرقة

    وحسن الخلق يوجب المؤدّة وسوء الخلق يوجب المباعدة ، على الرعية الانقياد وعلى السلطان الإجتهاد .



    نفع الله بهذا من أراد ووهدانا إلى سجية الوداد وأعظم الشكر للزائر والمرتاد ..




    من كتاب نفحة اليمن ( بالتصرف )


  • عضو فعال
    • Sep 2018
    • 374

    #2
    جـزاك الله خيرا
Working...
X