X

صيحة تحذير.. إليك أيها الطائع الخاسر

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    صيحة تحذير.. إليك أيها الطائع الخاسر

    عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    (أتدرون ما المفلس؟ إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا وسفك دم هذا وضرب هذا، فيُعْطْىَ هذا من حسناته وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يُقْضَى ما عليه؛ أُخِذَ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار) رواه الإمام أحمد ومسلم و الترمذي، وقال الشيخ الألباني : (صحيح).

    ولو نظرنا نظرة متأنية قليلاً في كلمات هذا الحديث الذي نحفظه كلنا لوجدنا فيه من العجب أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم أوضح لنا أنَّ هذا (المفلس) سيأتي بحسنات عظيمة؛ قام بحق الله تعالى في الإتيان بالفرائض والواجبات، وانتهى عن المحرمات جميعها، فليس منه في حقِّ خالقه تفريط؛ بل كامل الالتزام والانضباط فرضي الله عنه وأثابه الثواب الحسن، فأتى بالحسنات التي يتيه مثلُه بها افتخارًا يوم القيامة، والتي من شأنها أن تضعه بالمرتبة العليا في الجنة، والتي لا يعلوه فيها إلا الأنبياء والرسل والصِّدِّيقون والشهداء...

    هذا ما قد يخطر بباله أو ببال أحدنا، وأكثرنا قد لا يأمل إلا أن يكون مثل هذا الشخص الذي أتى بالواجبات وانتهى عن المحرمات وقام بحقِّ خالقه تمام القيام...

    إلا أنَّ هذه المرتبة العليا لم يكن له أن يتمتع بها، أو بشيءٍ منها، إلا لو كانت هذه الحسناتُ صافيةً وخالصةً لا تشوبها شائبةٌ.. فهل كانت كذلك؟

    من هذه النقطة كانت تسميته بالـ(مفلس)؛ إذ أنه اهتم كلَّ الاهتمام برضا خالقه وسيده، ولم يكن منه أدنى اهتمام بحقوق العباد أمثاله!

    كانت حياته خليطًا متناقضًا لا يصلح أن يجتمع في نفسٍ مطمئنة تجاور ربَّها في جنته، خليطًا جمع بين الحُسْنِ والسُّوء، بين الطَّيِّبِ والقبيح، بين الإحسان والإساءة، جمع بين المتناقضات...

    يتبع بالمرة القادمة إن شاء االله تعالى، فتابعونا...
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #2
    لاستكمال ما سبق نقول:

    لو أنَّه خلط عملاً صالحًا بآخر سيئًا، لكان من الممكن أن يعفوَ اللهُ عنه؛ إذ ذاك في حقِّه تعالى، وهو الذي أكَّد لنا في كتابه العزيز أنه لا يغفر أن يُشْرَكَ به ويغفر ما دون ذلك لمَن يشاء، فإن شاء غفر وإن شاء عاقب، وحتى إن عاقب فلن تكون العقوبة بالخلود في النار، لأنها ليست من الشرك..

    ولكنَّه خلط بين الإحسان في حقِّ الله والإساءة في حقِّ العباد، بين الطيب من العمل المفترض والواجب عليه وبين القبيح في حق البشر، بين الحُسْنِ من التقرب إلى الله بالطاعات وبين السُّوءِ في معاملة الخلق..

    ولقد علمنا أن الله قد يتجاوز عن حقوقه، ولكنه بالقطع لا يتجاوز عن حقوق البشر، التي أعطاهم وحدهم الحقَّ في التنازل عنها أو المطالبة بها يوم القيامة..

    فماذا يملك هذا (المفلس) – وأكثرنا هو هذا (المفلس) – ليفتدي نفسه من سوء الحساب يوم القيامة؟

    أيملك من الجاه أو من السلطان أو من المال ما يفتدي به نفسه، وتظل حسناته ملكًا خالصًا له؟

    بل إن كان له مال أو سلطان فسيقول ( ما أغنى عني ماليه * هلك عني سلطانه)..
    وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أن صاحب العظمة لا تنفعه عظمته هذه يوم القيامة، إذ قال صلى الله عليه وسلم: ولا ينفع ذا الجدِّ منك الجدُّ، يعني لا ينفع صاحبَ العظمة منك عظمتُه يوم القيامة..

    فما هو الحل، وما هو موقف هذا (المفلس) يوم القيامة؟

    هل تعرف الحل؟
    اكتب إذا كنت تعرف...
    أو انتظر لتعرف بالمرة المقبلة إن شاء الله.
  • مجموعة الإدارة
    • Nov 2018
    • 1313

    #3
    موضوع جميل بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء
    وجعل ذلك في موازين اعمالك
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #4
    المشاركة الأصلية بواسطة saaaaaam
    موضوع جميل بارك الله فيك وجزيت خير الجزاء
    وجعل ذلك في موازين اعمالك


    اللهم آمين

    ولك بالمثل

    شكر الله لك
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #5
    وماذا عن موقف هذا المفلس يوم القيامة؟

    نقول: الحديث الذي تكلمنا عنه أوضح أنَّ كلَّ عبدٍ من عباد الله، ممن أساء لهم هذا (المفلس) سيأتي يوم القيامة مطالبًا إياه بتصفية الحساب، أعطني حقي الآن، لا تنازل ولا مسامحة، الكلُّ في حاجة إلى ذَرَّةٍ ينقذ بها نفسه من هول يوم القيامة، والكل بحاجة لحسنة تزحزحه عن النار ويدخل بها الجنة، الكل يَوَدُّ لو ينجو بنفسه ولو افتدى نفسه بأمه وأبيه وأخته وأخيه وفصيلته التي تؤويه ومَن في الأرض جميعًا، ولكن .. هل من الممكن أن يفتدي نفسه بهم وهو لا يملك هذا؟ فلا تنازل ولا مسامحة ولو عن مثقال ذرة من حسنة!!!

    لا بُدَّ من القصاص، أعطني مما تملك، عندك جبال من الحسنات فأعطني منها بمقدار ما أخذت من مالي، أو أخذت من عرضي، أو اغتبتني، أو نلتَ من دمي، أو ضربتني، أعطني منها بمقدار إساءتك إليَّ ولا أريد منك أكثر من هذا، فيعطيه وهو مضطر ومرغم ولا يملك أن يرفض؛ إذ أنه يوم الدين؛ يوم الدينونة؛ يوم الحق، ومَن لم يُعْطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّه في الدنيا، أعطاه إياه مرغمًا يوم القيامة.. فليسارع مَن يملك اليومَ بالسداد قبل أن لا يملك يوم القيامة إلا الحسنات..

    وما أصعبه من سداد، لا دينار ولا درهم ولا سلطان ولا واسطة ولا جاه يصلح، لا بد من الحسنات... وكم نملك وقتها من الحسنات التي ارتضى اللهُ أعمالنا فأثابنا عليها؟

    هل نضمن أن يقبل الله أعمالنا ونأخذ عليها الأجر، أم قد لا يقبلها ولا نملك يوم القيامة حق القصاص لمَن أسأنا إليهم؟ وماذا نفعل وقتها، وبماذا نقايض؟

    نرجئ الإجابة إلى المرة القادمة بإذن الله عسى أن نرى الحل

  • عضو فعال
    • Oct 2018
    • 547

    #6
    جزاك الله خيرا وبارك فيك وشكرا لك وفى |إنتظار الإجابه فى المرة القادمة
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #7
    المشاركة الأصلية بواسطة aelshemy
    جزاك الله خيرا وبارك فيك وشكرا لك وفى |إنتظار الإجابه فى المرة القادمة

    اللهم آمين

    وجزاك الله بالمثل

  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #8
    كان تساؤلنا بالمرة السابقة يقول:

    هل نضمن أن يقبل الله أعمالنا ونأخذ عليها الأجر، أم قد لا يقبلها ولا نملك يوم القيامة حق القصاص لمَن أسأنا إليهم؟ وماذا نفعل وقتها، وبماذا نقايض؟

    وها هي الإجابة قد أتت بعون الله تعالى:

    فيأخذ كلُّ عبدٍ أساء إليه هذا (المفلس) من حسناته، وكما يقولون: خذ من التَّلِّ يختل، فيختل هذا التل الكبير العظيم من الحسنات، ويتناقص كلما أخذ أحدهم، ويتناقص ويتناقص ويتناقص...

    هناك المزيد من العباد، والمزيد من الإساءات، والمزيد من المطالبات.. والقليل من الحسنات..
    أوشكت الحسنات أن تنتهى، وقد رضي هذا (المفلس) بما بقي له منها، ورضي مرغمًا على قبول هذا المكان المتواضع في الجنة، وهو مكان عظيم بالمقارنة بدخوله النار، فدخوله الجنة بأي مكان أفضل قطعًا من النار، فرضي بما بقي له، ولكن .. هل انتهى الغرماء أصحاب الديون؟!

    امممممممم
    هل يمكننا الانتظار للمرة القادمة؟
  • عضو فعال
    • Oct 2018
    • 547

    #9
    يمكننا الإنتظار على أحر من الجمر بارك الله فيك وجزاك خيرا وشكرا لك
  • عضو نشيط
    • Jun 2019
    • 129

    #10
    المشاركة الأصلية بواسطة aelshemy
    يمكننا الإنتظار على أحر من الجمر بارك الله فيك وجزاك خيرا وشكرا لك
    ننتظر على بركة الله وبرحمته نستعين
    عافانا الله وإياك من الجمر يا غالي
Working...
X