X

نواقض الإسلام العشرة

Collapse
  • تصفية
  • الوقت
  • عرض
مسح الكل
مشاركات جديدة
  • عضو مُشارك
    • Nov 2018
    • 4

    نواقض الإسلام العشرة
    1- الشرك في عبادة الله تعالى؛ فالله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر غير ذلك بإذنه، ومن الشرك بالله الذبح لغير الله، كالذبح للجن مثلاً أو للقبر، ودعاء الأموات والاستغاثة بهم.
    2- اتخاذ الإنسان وسطاء بينه والله تعالى، حيث يدعوهم ويطلب منهم الشفاعة، ويتوكّل عليهم؛ فالدين الخالص لله سبحانه، وليس لإنسان أن يقرّب إلى الله زُلفى.
    3- عدم تكفير المشركين، يكون بالشكّ في كفرهم أو صحّة ما يتّبعونه، والمشرك هنا هو الكافر الأصليّ، ويدخل في حكمه الذي يُنكر آية معيّنة أو ينكر يوم القيامة والبعث.
    4- الاعتقاد بأنّ حكم غير الرسول أفضل من حكمه صلّى الله عليه وسلم، وأنّ غير هديه هو أكمل من هديه، وذلك يشمل تفضيل حكم الكافرين على حكم الشريعة.
    5- كره شيء ممّا جاء به الرسول صلّى الله عليه وسلّم حتّى ولو تمّ العمل به.
    6- الاستهزاء بشيء من الدين أو ثوابه أو عقابه؛ فأصل الدين قائم على تعظيم الله وتعظيم دينه ورسله، وغير ذلك يعني الإخلال بهذا الأصل.
    7- السحر، ويشمل صرف الشرّ والعطف، كما يشمل من يفعله ويرضى به، ونُشير هنا إلى أنّ السحر الذي فيه إهانة للمصحف أو السجود للشياطين وما إلى ذلك هو السحر الذي يعدّ من نواقض الإسلام بالإجماع، أمّا غيره من السحر فأكثرية العلماء قالت بكفر فاعله والبعض لم يكفّره.
    8- معاونة المشركين وحضّهم على المسلمين؛ فلا يجوز للمسلم أن يكون نصيراً للكافرين ضدّ المسلمين.
    9- الاعتقاد بإمكانيّة الخروج عن شريعة محمّد صلّى الله عليه وسلم كما أمكن الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام.
    10- الصدّ عن دين الله سبحانه؛ فلا يتعلّمه الإنسان ولا يعمل به.
  • VIP
    • Oct 2018
    • 1384

    #2
    جزاك الله خيراً
  • عضو ذهبي
    • Nov 2018
    • 1620

    #3
    بارك الله فيك
  • عضو فعال
    • Oct 2018
    • 483

    #4
    جزاك الله خيرا وبارك فيك وشكرا لك
  • مشرف عام
    • Sep 2018
    • 1179

    #5
    مزيد من الترحيب بحضورك المفيد يا أخي الكريم حسان , ودمت ودامت ريشتك تكتب الموعظة الحسنة والفائدة ,
    وبالنسبة للبند التاسع وهو :


    9- الاعتقاد بإمكانيّة الخروج عن شريعة محمّد صلّى الله عليه وسلم كما أمكن الخضر الخروج عن شريعة موسى عليه السلام.

    إن في هذا البند تساؤل ربما يفيد توضيح الموضوع ,
    فالخضر عليه السلام لم يكن من قوم موسى عليهما السلام ولا حتى في إطار شريعة موسى حتى يخرج عنها ,
    بل هو المتلقي كل مافعله بحضور موسى عليه السلام من رب العزه مباشرة ,
    والآية الكريمة توضح ذلك :


    ( .... وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِعْ عَلَيْهِ صَبْرًا (82) ) الكهف

    أما لو قلنا بالخروج عن شريعة موسى فهذا قد لا يتناسب مع كمال الشريعة التي أتى بها موسى عليه السلام ,
    والله هو القائل :


    ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ تَمَامًا عَلَى الَّذِي أَحْسَنَ وَتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ (154) الأنعام

    وخاصة في الإشارة إلى بناء الجدار الذي كان رأي موسى عليه السلام بشرياً وليس شرعياً كما أنه مبني على الشعور بردة الفعل بقوله :
    ( .. اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَنْ يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا )
    فهل توجد شريعة سواء كانت التي بشَّر بها موسى عليه السلام أم سواها من الشرائع السماوية تمنع العمل التطوعي .

    و كما أننا تعودنا في منشورات القسم الإسلامي على ذكر مرجعية المواضيع عند نقلها سواء من موقع أو من كتاب ,
    وذلك حرصاً على أن لا يقع الناشر في شبهات النشر و لينال تمام ثوابه ,
    وحبذا لو تم هذا في المنشورات التي تلي هذا الموضوع ,
    مني عظيم الشكر والتقدير لك ولحضورك المفيد .

Working...
X