كيــف أنسى ...
شجرة الزيتون
جلست وحبيبة طفولتي
تحت ظلها الحنون
فمالت أغصانها راقصة
وصفَّقت أوْراقها فرحة
وحيتنا العصافير
بالتغريد و التكبير
وابتسمت
...