العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام
 
 

المنتدى العام بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.



 
11-11-2007, 10:41 PM
رؤف
عضو ذهبي
رقم العضوية: 78151
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 822
 
منذ فترة ليست بالقصيرة نشرت هذا الموضوع فى أحد المنتديات الأخرى

حيث تلاحظ لى من خلال التصفح والمطالعة

وجدت أن هناك أقلام تنال من المرأة

وأرادوا تجريد المرأة من كرمتها

وحقوقها بإسم الحريه الزائفة

فوجب أن نوضح للسادة

بمنظار الواقع وأرشيف الماضى

جهل البشر للمرأة وتكريم الإسلام لها المرأة بين جهل البشر وتكريم الإسلام لها

قبل أن أبدأ

هى أمى وأختى وزوجتى وابنتى

أولا المرأة فى بعض القوانين والشرائع الأخرى قبل الإسلام

تجدها فى القانون الرومانى أحد الممتلكات الشخصية لولى الأمر

فهى قبل الزواج ملك لإبيها وأخيها

وبعد الزواج تجدها ملك لزوجها

فليس لها تصرف في نفسها .. وهي لا تملك ذلك .. لا قبل الزواج ولا بعده .. وهي تباع لمن يشتريها ..

والذي يقبض الثمن هو ولي الأمرالمرأة بين جهل البشر وتكريم الإسلام لها


وفى القانون اليونانى كانت تعامل كناقص الأهلية أو عديمها ( طفل أو مجنون )

ولولى الأمر الحق بالتصرف فيها بالبيع أو النفى أو التعزيب أو حت القتل


أما فى شريعة اليهود المرأة بين جهل البشر وتكريم الإسلام لها

تعتبر المرأة في منزلة الخادم عند بعض فرق اليهود، وتحرم الأنثى من الميراث، سواء كانت أماً أو

زوجة إذا ما كان للميت ذكور

قوانين الأحوال الشخصية للإسرائيليين تقول: إذا توفى الزوج ولا ذكور له .. تصبح أرملته زوجة

لشقيق زوجها، أو لأخيه من أبيه، ولا تحل لغيره إلا إذا تبرأ منها ورفض الزواج بها.



وفي القانون الصيني .. كانت القاعدة أن النساء لا قيمة لهن .. ويجب أن يعطين أحقر الأعمال، وفي

القوانين الهندية .. لا يحق للمرأة في أي مرحلة من مراحل حياتها أن تجري أي أمر وفق مشيئتها

ورغبتها، وأن المرأة في مراحل طفولتها تتبع والدها، وفي مراحل شبابها تتبع زوجها، فإذا مات الزوج

تبعت أولادها.


وفي أوربا .. كانت المرأة وقت ظهور الإسلام سلعة .. تباع وتشترى وتعذب .. وتأخذ أشق الأعمال بأقل

الأجور

كان هذا حالها فى الشرائع الأخرى بإختصار شديد

أما فى الإسلام فللمرأة مكانة عظيمة

فتجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم بايع النساء بيعة مستقلةعن الرجال، وإذا بالآيات تتنزل، وإذا

المرأة فيها إلى جانب الرجل تكُلَّف كما يُكَلَّف الرجل إلا فيما اختصت به. (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي

خَلَقَكُم من نفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ

وَالأرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا
) (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ

لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عَندَ اللهِ أَتْقَاكُمْ
) (وَاللهُ جَعَلَ لَكُم منْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُم منْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ

وَحَفَدَةً
) (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً) صفات صالحة في الرجال، ما

ذكرها الله إلا وذكر في جانبها النساء، والصالحة كذلك. (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ)

(الطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلْطَّيِّبَاتِ) (السَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ) (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي) وإذا برسول الله -صلى الله

عليه وسلم- بعد مدة ليست باليسيرة يقول: "إنما النساء شقائق الرجال" وإذا به -صلى الله عليه وسلم-

بعدها يقول في خطبته الشهيرة: "استوصوا بالنساء خيرًا فإنهن عندكم عَوَان "يعني أسيرات، ثم

يقول -صلى الله عليه وسلم- رافعًا شأن المرأة، وشأن من اهتم بالمرأة على ضوابط الشرع: " خياركم

خياركم لنسائهم، خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي
" صلوات الله وسلامه عليه. يأتيه [ابن عاصم

المنقري]؛ ليحدثه عن ضحاياه، وعن جهله المُطْبِق، ضحاياه المؤودات فيقول : لقد وأدت يا رسول الله

اثنتي عشرة منهن، فيقول –صلى الله عليه وسلم-: "من لا يَرحم لا يُرحم ،من كانت له أنثى فلم يَئدْها،

ولم يُهِنْها، ولم يؤثر ولده عليها، أدخله الله –عز وجل وتعالى- بها الجنة
". ثم يقول –صلوات الله

وسلامه عليه-: "من عَالَ جاريتيْن حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو كهاتين، وضمَّ بين أصابعه

صلوات الله وسلامه علي
ه"

ثم يقول –صلى الله عليه وسلم:" الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، أو كالقائم لا يفتر، أو كالصائم لا يفطر"

أو كما قال –صلى الله عليه وسلم-: أمٌّ مكرَّمَة مع الأب، أُمِرْنَا بحسن القول لهما (فَلاَ تَقُل لهما أُفٍّ) وحسن

الرعاية (وَلاَ تَنْهَرْهُمَا) وحسن الاستماع إليهما والخطاب (وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا) وحسن الدعاء لهما (وَقُل رّبّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبّيَانِي صَغِيرًا). أمٌّ مكرَّمة مقدَّمة على الأبِّ في البرِّ. "

من أحق الناس بحسن صحابتي يا رسول الله؟ قال:

أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك". يأتي [جاهمة] إلى

رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يريد الجهاد في سبيل الله من >اليمن<، قد قطع الوِهَاد والوِجَاد حتى

وصل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقال: أردت يا رسول الله أن أغزو وجئت لأستشيرك،

فقال -صلى الله عليه وسلم-": هل لك من أم؟ قال: نعم، قال: الْزمها؛ فإن الجنة عند رجليها " أو كما

قال صلى الله عليه وسلم. بل أوصى –صلى الله عليه وسلم- بالأم وإن كانت غير مسلمة. فها هي

[أسماء] تقول: "قدمت أمي عليَّ، وهي ما زالت مشركة، فاستفتيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

فقلت: قدمت أمي وهي راغبة أَفأَصِلُها؟ قال: نعم –صلى الله عليه وسلم-، صِلي أمك".

ليس هذا فحسب، بل أنزل الله فيكِ سورة كاملة باسم سورة النساء،

فأستوصوا بالنساء خيرا أحيتى

فرفقا بالقوارير

ولا تنجرفوا وراء فكر غربى يحارب به الإسلام من بعض المستشرقين الذين يستغلون القضية

ويبثون تلك السموم فى نفوس القلة الضعيفة منا فأنتبهوا أحبابى

فتجد أن الإسلام قد حباها بمكانة عالية لن تجدها فى غيرها من الشرائع الأخرى

الإسلام حين جاء رفع مكانة المرأة بالنسبة للأحوال التي كانت سائدة في العالم حينذاك، وأنه أعطاها

حريتها وكفل لها شخصيتها المستقلة، وكفل لها كرامتها، وأن الرجل والمرأة في الحياة، يكمل كل

منهما الآخر. وأنهما ليسا متعاندين، بل متساندان، وأن اختلال هذا التساند، هو الذي يوجد الشقاء في

المجتمع، ويحمل المرأة فوق ما تطيق.

المرأة بين جهل البشر وتكريم الإسلام لها
_________

رءوف




12-11-2007, 11:52 AM
Blackstar_tech
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 98185
تاريخ التسجيل: Aug 2007
الإقامة: Egypt
المشاركات: 3,116
 
بارك الله فيك ابو محمد موضوع جميل
و جزاك الله خير الجزاء... تحياتي

12-11-2007, 11:53 AM
ابو سليمان
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 63411
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 2,904
 
يعطيك العافية على الطرح

12-11-2007, 02:15 PM
Dr Dana
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,975
 
شكرا جزيلا على الموضوع
و الطرح المميز
ننتظر جديدك

12-11-2007, 03:04 PM
lollipop
عضو ماسـي
رقم العضوية: 71833
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الإقامة: KSA-Makkah
المشاركات: 1,478
 
يعطيك الف عافيه كلام سليم وطرح رائع
جزاك الله الف خير اخي رؤف

تحياتي
لولي بوب




Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.