الحكم الشرعي لتارك الصلاة

الحكم الشرعي لتارك الصلاة



.
[c]يعتبر تارك الصلاة مرتداً إن كان جاحداً لوجوبها ومنكراً لها بإجماع المسلمين ثم إنه يستتاب فإن تاب وإلا قتل ردة وهذا أمر لا إشكال فيه لأن الصلاة أحد أركان الإسلام ومبانيه العظام وهي قرينة التوحيد في كتاب الله فالجاحد لها والمنكر لوجوبها قد خرق إجماع الأمة وأتى بأمر عظيم فلا شك في كفره وضلاله أما لو كان مقراً لوجوبها معترفاً بها ولكن تركها تكاسلاً وتهاوناً فمن العلماء من يرى كفره ويقول إن الأدلة الشرعية تدل بعمومها على كفره مثل قوله صلى الله عليه سلم "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر" رواه الترمذي وقوله صلى الله عليه وسلم "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " رواه مسلم وظاهر القرآن قوله تعالى { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم } وقوله تعالى { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين }
ومثل قوله عن الكفار { ما سلككم في سقر قالوا لم نكن من المصلين ولم نكن نطعم المسكين وكنا نخوض مع الخائضين وكنا نكذب بيوم الدين } .
وظاهر القرآن والسنة وصف تارك الصلاة بالكفر نسأل الله العفو والعافية.
(كتاب "فقه السنة" للشيخ سيد سابق)
.
[/c]



لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

المواضيع المشابهه
ما هو الحكم الشرعي في شراء كلية من أحد الأشخاص
رسالة لتارك الصلاة لفضيلة الشيخ محمد حسنين يعقوب (فريضة السماء)
اريد ان اعرف ما هو الحكم الشرعي لهذه الحالة

أدوات الموضوع