المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    10085
  • المشاركات
    1,218
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: May 2004
مستوى التقييم: 41
anwar anwar anwar anwar anwar anwar
# :6
رايي الشخصي ان اليهود يؤمنون بالله اكثر من الشيعة
فهم معنى الدين لديهم لطم وبكاء وخزعبلات وزيارة اضرحة وتبرك بالعمائم وانتظار عج عج
هذا هو الدين لدى الشيعة
بعدين اصبحت سيرتهم مزعجة جدا والنقاش معهم ممل للغاية
تفكيرهم حلزوني الشكل ولا يبعد عن انفهم الا قليلا
انا ذاهب لقسم الطبيخ اشوف شي طبخة احسن من التفكير فيهم
احترامي لجميع الاخوة




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    66539
  • المشاركات
    271
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Feb 2007
مستوى التقييم: 10
العربي الأصيل تم تعطيل التقييم
# :7
ههههههههههههه
شكرا لكل الإخوه على المرور
وللأخ الكبير أنور اقول
عز الله إنك جبتها
واقول روح قسم الأفلام لأني بنزل مكتبة أفلام كرتون بس روح بكره مو اليوم!!!!!
  • رقم العضوية
    74539
  • المشاركات
    515
عضو محترف
تاريخ التسجيل: Apr 2007
مستوى التقييم: 18
ahmad_pro
# :8
اهل السنة والجماعة يكفرون على الاعمال والممارسات التى اشار الكتاب والسنة على تكفيرها

فمثلاً ما حكم من قال ان القرآن الذى بايدي المسلمون محرف؟

ومعروف ان كتب الشيعة المعتبرة تقول ان القرآن محرف

وكذلك الذى يسب الصحابة وقد امتدحهم الله في كتابه اليس ذلك تكذيب الله؟

والذي يهم ام الؤمنين عائشه بالفاحشة وقد برئها الله سبحانه؟

اذا ما حكم كذب الله سبحانه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  • رقم العضوية
    52035
  • المشاركات
    82
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مستوى التقييم: 3
غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال
# :9


حدثنا محمد بن جعفر الإمام ابن الإمام ،حدثناالفضل بن غانم ،حدثنا سوار بن مصعب ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة ، قالت : كانت ليلتي ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم عندي ، فأتته فاطمة ، فسبقها علي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : « يا علي أنت وأصحابك في الجنة ، أنت وشيعتك في الجنة ، إلا أنه ممن يزعم أنه يحبك أقوام يضفزون الإسلام ، ثم يلفظونه ، يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، لهم نبز يقال لهم
الرافضة ، فإن أدركتهم فجاهدهم ، فإنهم مشركون » . فقلت : يا رسول الله ، ما العلامة فيهم ؟ قال : « لا يشهدون جمعة ولا جماعة ، ويطعنون على السلف الأول »


( المعجم الاوسط للطبرانى - باب " الميم من اسمه :محمد " - جزء 14- صفحة 371 )
===
باب فيمن يسب أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم (1048) حدثنا أحمد بن يونس حدثني عمران بن زيد حدثني الحجاج بن تميم عن ميمون بن مهران عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في آخر الزمان قوم ينبزون.

الرافضة .يرفضون الاسلام ويلفظونه فاقتلوهم فإنهم مشركون . ( بغية الحارث )



===
حَدَّثَنَا عَلِيُّ بن عَبْدِ الْعَزِيزِ , حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن يُونُسَ , حَدَّثَنَا عِمْرَانُ بن زَيْدٍ , حَدَّثَنَا الْحَجَّاجُ بن تَمِيمٍ , عَنْ مَيْمُونِ بن مِهْرَانَ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن عَبَّاسٍ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ:يَكُونُ قَوْمٌ فِي آخِرِ الزَّمَانِ يُسَمَّوْنَ

الرَّافِضَةَ , يَرْفُضُونَ الإِسْلامَ وَيَلْفِظُونَهُ , فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّهُمْ مُشْرِكُونَ. ( المعجم الكبير للطبرانى -باب 3-الجزء 10 - صفحة 383 )


===
حَدَّثَنَا أَبُو يَزِيدَ الْقَرَاطِيسِيُّ , وَعَمْرُو بن أَبِي الطَّاهِرِ بن السرح , قَالا: حَدَّثَنَا يُوسُفُ بن عَدِيٍّ , حَدَّثَنَا الْحَجَّاجُ بن تَمِيمٍ , عَنْ مَيْمُونِ بن مِهْرَانَ , عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ , قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَعِنْدَهُ عَلِيٌّ , فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:يَا عَلِيُّ سَيَكُونُ فِي أُمَّتِي قَوْمٌ يَنْتَحِلُونَ حُبَّنَا أَهْلَ الْبَيْتِ لَهُمْ نَبَزٌ يُسَمَّوْنَ

الرَّافِضَةَ , فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّهُمْ مُشْرِكُونَ.( المعجم الكبير للطبرانى -باب 3-الجزء 10 - صفحة 383 )


=
حدثنا محمد بن جعفر الإمام ابن الإمام ،حدثناالفضل بن غانم ،حدثنا سوار بن مصعب ، عن عطية العوفي ، عن أبي سعيد الخدري ، عن أم سلمة ، قالت : كانت ليلتي ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم عندي ، فأتته فاطمة ، فسبقها علي ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : « يا علي أنت وأصحابك في الجنة ، أنت وشيعتك في الجنة ، إلا أنه ممن يزعم أنه يحبك أقوام يضفزون الإسلام ، ثم يلفظونه ، يقرأون القرآن لا يجاوز تراقيهم ، لهم نبز يقال لهم

الرافضة ، فإن أدركتهم فجاهدهم ، فإنهم مشركون » . فقلت : يا رسول الله ، ما العلامة فيهم ؟ قال : « لا يشهدون جمعة ولا جماعة ، ويطعنون على السلف الأول »


( المعجم الاوسط للطبرانى - باب " الميم من اسمه :محمد " - جزء 14- صفحة 371 )
==
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا محمد بن إسحاق الصغاني ، حدثنا الأسود بن عامر ، قال : أخبرني أبو سهل ، قال : أخبرني كثير النواء ، قال : أخبرنا إبراهيم بن الحسن ، عن أبيه ، عن جده ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يخرج قبل قيام الساعة قوم يقال لهم :

الرافضة برآء من الإسلام » ( دلائل النبوة للبيهقي -باب جماع اخبار النبى صلى الله عليه وسلم -جزء8-صفحة 22)


===
أخبرنا علي بن أحمد بن عبدان ، أخبرنا أحمد بن عبيد ، قال : وحدثنا محمد بن غالب تمتام وعبد الله بن الحسن أبو شعيب قالا : حدثنا محمد بن الصباح ، حدثنا أبو عقيل وهو يحيى بن المتوكل ، عن كثير النواء ، عن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب ، عن أبيه ، عن جده علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في أمتي قوم في آخر الزمان يسمون

الرافضة يرفضون الإسلام » . تفرد به النواء وكان من الشيعة .


( دلائل النبوة للبيهقي -باب جماع اخبار النبى صلى الله عليه وسلم -جزء8-صفحة 23)
====
أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا العباس بن محمد ، حدثنا يونس بن محمد المؤدب ، حدثنا عمران بن زيد ، عن الحجاج بن تميم ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس ، قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « يكون في آخر الزمان قوم يسمون

الرافضة يرفضون الإسلام ويلفظونه ، فاقتلوهم فإنهم مشركون »


( دلائل النبوة للبيهقي -باب جماع اخبار النبى صلى الله عليه وسلم -جزء8-صفحة 24)
===
حدثنا زهير ، حدثنا هاشم ، حدثنا عمران بن زيد التغلبي ، حدثني الحجاج بن تميم ، عن ميمون بن مهران ، عن عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « يكون في آخر الزمان قوم ينبزون.

الرافضة. يرفضون الإسلام ويلفظونه فاقتلوهم ؛ فإنهم مشركون » ( مسند ابو يعلى الموصلى - جزء 6 - صفخة 141 )


====
حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا ابن إدريس ، عن أبي الجحاف داود بن أبي عوف ، عن محمد بن عمرو الهاشمي ، عن زينب بنت علي ، عن فاطمة بنت محمد ، قالت : نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى علي فقال : « هذا في الجنة ، وإن من شيعته (1) قوما يعلمون الإسلام ، ثم يرفضونه ، لهم نبز يسمون

الرافضة من لقيهم فليقتلهم فإنهم مشركون »


( مسند ابو يعلى الموصلى - جزء 13- صفحة 491 )
====
حدثنا هاشم بن القاسم ، ثنا عمران بن زيد ، ثنا الحجاج بن تميم ، عن ميمون بن مهران ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يكون في آخر الزمان قوم ينبزون

الرافضة ، يرفضون الإسلام ويلفظونه ، اقتلوهم فإنهم مشركون »


(مسند عبد بن حميد - جزء 2 - صفحة 316 )
=

قال مالك بن مغول : قال عمر بن شراحيل الشعبي : يا مالك تفاضلت اليهود والنصارى على
الرافضة بخصلة، سئلت اليهود من خير أهل ملتكم؟ فقالت: أصحاب موسى عليه السلام، وسئلت النصارى من خير أهل ملتكم؟ فقالوا: حواري عيسى عليه السلام، وسئلت الرافضة من شر أهل ملتكم؟ فقالوا: أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم! أمروا بالاستغفار لهم فسبوهم، فالسيف عليهم مسلول إلى يوم القيامة لا تقوم لهم راية ولا يثبت لهم قدم، ولا تجتمع لهم كلمة كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله بسفك دمائهم وتفريق شملهم، وإدحاض حجتهم، أعاذنا الله وإياكم من الأهواء المضلة (2) ، قال مالك بن أنس : من يبغض أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أو كان في قلبه عليهم غل فليس له حق في فيء المسلمين، ثم تلا: { مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى...) ( تفسير البغوى )

=

وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (100)


قال الإِمام ابن كثير : أخبر الله - تعالى - فى هذه الآية " أنه قد رضى عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان . فياويل من أبغضهم ، أو سبهم ، أو أبغض أو سب بعضهم ، ولا سيما سيد الصحابة بعد الرسول ، وخيرهم وأفضلهم أعنى الصديق الأكبر والخليفة الأعظم أبا بكر بن أبى قحافة ، فإن الطائفة المخذولة من

الرافضة يعادون أفضل الصحابة ، ويبغضونهم ويسبونهم ، عياذا بالله من ذلك ، وهذا يدل على أن عقولهم معكوسة وقلوبهم منكوسة ، فأين هؤلاء من الايمان بالقرآن إذ يسبون من رضى الله عنهم؟ ( تفسير الوسيط )


==

  • رقم العضوية
    52035
  • المشاركات
    82
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Aug 2006
مستوى التقييم: 3
غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال غريس الجمال
# :10
أقرأ هذه الفتوى لشيخ الاسلام تمعن و سوف تنهى كل ما فى قلبك من شك ان شاء الله
قَالَ شَيْخُ الإسلامِ بن تَيْمِيَّة رَحِمَهُ الله تَعَالَى في الصَّارِمُ المَسْلُول: (مَن زَعِمَ أنَّ القُرءَانَ نُقِصَ مِنْه آياتٍ، أوْ كُتِمَت، أوْ زَعَم أنَّ لَهُ تأويلًاتٍ باطنةً تُسْقِطُ الأعمالَ المَشْرُوعَة، فَلا خِلًافَ في كُفْرِهِمْ، وَ مِنْ زَعَمَ أنَّ الصَّحابَةَ ارْتَدُّوا بعدَ رَسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وَ سَلَّمَ إلا نفرًا قليلًا لا يبْلُغُونَ بِضْعَةَ عَشْرَ نَفْسًا، أضوْ أنَّهُم فَسَّقُوا عَامَّتَهُم، فَهَذا لاَ رَيْبَ أيضًا في كُفْرِهِ، لأنَّهُ مُكَذِّبٌ لِما نَصَّهُ القُرْءان في غَيْرِ مَوضِعٍ من الرِّضَى عَنهُم، وَ الثَّناءِ عَليِهم. بلْ مَنْ يَشُكُّ في كُفْرِ مثلِ هَذا فَإنَّ كُفْرَهُ مُتَعَيِّنٌ، فَإنَّ مضمونَ هذهِ المَقَالًة أنَّ نَقَلَةَ الكتابِ و السُّنَّةِ كُفَّارٌ أَوْ فُسَّاق، وَ أنَّ هذهِ الآيةَ التي هيَ: {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران:110]، وَ خَيْرُهَا هُوَ القَرْن الأوَّلُ كانَ عامَّتَهُم كُفَّارًا أوْ فُسَّاقًا، وَ مَْضمُونُها أنَّ هذهِ الأمَّةَ شَرُّ الأُمَمِ، وَ أنَّ سابِقِي هذه الأمَّة هُم شِرَارُهَا، وَ كُفْرُ هذا مِمَّا يُعلَمُ بالاضطرارِ مِنْ دينِ الإسْلًامِ).