المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    46697
  • المشاركات
    1,236
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: Jul 2006
مستوى التقييم: 42
a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam
# :1
نحو الهدف 2... لا تثق بنفسك كي تنجح

أرجو أن لا يستفزك العنوان... كن صبورا ولا تتسرع في الحكم.. فأنا أعني ما أقول بل ومتأكد منه تمام التأكد..
لا أريدك أن تثق بنفسك لأنك إن فعلت ستفشل حتما.. وأظن أنك لو فهمت قصدي.. وقرأت إلى النهاية ستوافقني الرأي...
أو بالأحرى ستوافقني الحكم لأنه ليس رأيا.

إلى أي حد تثق بنفسك؟ بشكل آخر إلى أي حد ستحتفظ بهذه الثقة...؟ هل تستطيع أن تقرأ صفحة كتاب
فتستقر في ذهنك وتحفظها عن ظهر قلب؟
هل تستطيع أن تقرأ القرآن الكريم كاملا مرتين في اليوم؟ هل تستطيع أن تصرخ بأعلى صوتك فيسمعك شخص على بعد ألاف الأميال؟
هل تستطيع أن تقوم ببتر ساقك أو ذراعك دون ألم وبدون مسكن أو مخدر؟ أظن أن أغلبنا لا يستطيع ذلك لأنه يثق بنفسه..؟
كي تتضح الصورة أكثر أسأل سؤالا أخيرا هل تستطيع مع ثلاثة آلاف رجل ببنادق تقليدية أن تهزموا جيشا من عشرة آلاف مقاتل بالدبابات والطائرات؟
لن تستطيع ولن نستطيع لأننا نثق بأنفسنا وفقط بأنفسنا؟

قبل أكثر من أربعة عشر قرنا استطاع مثل تلك النسبة أن تهزم هذه، تمكن ثلاثمائة من المشاة
من هزيمة ألف أغلبهم من الفرسان لأنهم لم يثقوا بأنفسهم،
وكان الشافعي وغيره من العلماء العرب يحفظون الصفحة بقراءتها مرة واحدة لأنهم لم يثقوا بأنفسهم،
وهم أنفسهم كانوا يختمون القرآن مرة أو مرتين في اليوم الواحد لهذا السبب أيضا..
وكان العرب إلى زمن قريب يتناقلون الشعر والأنساب سماعا،
ويروي أحد الأئمة أنه من الناس في النصف من القرن الماضي في جبال الأطلس المغربية من كانوا يتنادون من الجبل والجبلين فيدعون إلى مجلس عزاء أو عرس..




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    46697
  • المشاركات
    1,236
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: Jul 2006
مستوى التقييم: 42
a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam
# :2
هؤلاء كانوا يعلمون جيدا أن أنفسهم مهما انتهت إليه من كمال بشري ومها زودت به من خلايا وعضلات وأجهزة صوتية وعصبية..
فهي تظل قاصرة عن أشياء عدة. لذلك كانوا يثقون بمن هو كامل في صفاته عز وجل وقدرته فوق كل شيء لا ينقص من خزائنه العطاء ولا يعجز عن شيء..
وهو القائل "فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني" من وثق بغير الله فقد سفه نفسه..
ومن استعان بغيره فقد سار على غير هدى ومن جحد نعم الله وفضله فلا يضر إلا نفسه.

لم يكن للشافعي رحمه الله عنه شيء آخر غير العقل الذي خلقه الله لكل الناس..
ولكنه كان له قلب ملؤه الإيمان والثقة بالله عز وجل... ولذلك لما شكا إلى أستاذه وكيع رحمه الله سوء حفظه
لم يقل له ثق بنفسك واشحذ همتك وحاول أن توازن طعامك لأن ذلك كله يبقى أمرا ثانويا على غير شيء من الأهمية..
ولكن قال له العلم نور الله عز وجل ونوره لا يهدى لعاص وما كان هذا إلا لأن الشافعي نظر إلى كعب امرأة
فتشوش حفظه وضعفت ذاكرته فقس نفسك به وحفظك بحفظه
وكم كعبا أو ساقا لامرأة نظرت إليه بشهوة في الأسبوع السابق في الشبكة أو في قناة من قنواتنا المباركات..
لذلك أنشد الشافعي رحمه الله:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي *** فأرشدني إلى ترك المعاصي

وأخــبـــرنــي بــأن العـلم نور *** ونـور الله لا يــهــدى لعــاص


ثق بالله ولا تثق بنفسك ولا بغيرك، واهتف في العلياء بصوتك الندي.. "إياك نعبد وإياك نستعين"
ولا تلتفت لسفاهاء الناس وغبائهم إذ يقولون ذاك زمان ولى ومضى وما من أحد قادر على ما قدروا ولا فاعل لما فعلوا..
ولا تثبط نفسك فالله الذي أعطى أولئك لا زال حيا وهو الحي القيوم..
ولا زال جوادا وهو الجواد الكريم.. ولا زال قادرا وهو القادر المقتدر العزيز الحكيم وهو كذلك سبحانه عز وجل دائما وأبدا..
تعالى الله عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
  • رقم العضوية
    46697
  • المشاركات
    1,236
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: Jul 2006
مستوى التقييم: 42
a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam
# :3


أرجو أن لا يستفزك العنوان... كن صبورا ولا تتسرع في الحكم.. فأنا أعني ما أقول بل ومتأكد منه تمام التأكد..
لا أريدك أن تثق بنفسك لأنك إن فعلت ستفشل حتما.. وأظن أنك لو فهمت قصدي.. وقرأت إلى النهاية ستوافقني الرأي...
أو بالأحرى ستوافقني الحكم لأنه ليس رأيا.

إلى أي حد تثق بنفسك؟ بشكل آخر إلى أي حد ستحتفظ بهذه الثقة...؟ هل تستطيع أن تقرأ صفحة كتاب
فتستقر في ذهنك وتحفظها عن ظهر قلب؟
هل تستطيع أن تقرأ القرآن الكريم كاملا مرتين في اليوم؟ هل تستطيع أن تصرخ بأعلى صوتك فيسمعك شخص على بعد ألاف الأميال؟
هل تستطيع أن تقوم ببتر ساقك أو ذراعك دون ألم وبدون مسكن أو مخدر؟ أظن أن أغلبنا لا يستطيع ذلك لأنه يثق بنفسه..؟
كي تتضح الصورة أكثر أسأل سؤالا أخيرا هل تستطيع مع ثلاثة آلاف رجل ببنادق تقليدية أن تهزموا جيشا من عشرة آلاف مقاتل بالدبابات والطائرات؟
لن تستطيع ولن نستطيع لأننا نثق بأنفسنا وفقط بأنفسنا؟

قبل أكثر من أربعة عشر قرنا استطاع مثل تلك النسبة أن تهزم هذه، تمكن ثلاثمائة من المشاة
من هزيمة ألف أغلبهم من الفرسان لأنهم لم يثقوا بأنفسهم،
وكان الشافعي وغيره من العلماء العرب يحفظون الصفحة بقراءتها مرة واحدة لأنهم لم يثقوا بأنفسهم،
وهم أنفسهم كانوا يختمون القرآن مرة أو مرتين في اليوم الواحد لهذا السبب أيضا..
وكان العرب إلى زمن قريب يتناقلون الشعر والأنساب سماعا،
ويروي أحد الأئمة أنه من الناس في النصف من القرن الماضي في جبال الأطلس المغربية من كانوا يتنادون من الجبل والجبلين فيدعون إلى مجلس عزاء أو عرس..
  • رقم العضوية
    46697
  • المشاركات
    1,236
عضو ماسـي
تاريخ التسجيل: Jul 2006
مستوى التقييم: 42
a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam a9laam
# :4
هؤلاء كانوا يعلمون جيدا أن أنفسهم مهما انتهت إليه من كمال بشري ومها زودت به من خلايا وعضلات وأجهزة صوتية وعصبية..
فهي تظل قاصرة عن أشياء عدة. لذلك كانوا يثقون بمن هو كامل في صفاته عز وجل وقدرته فوق كل شيء لا ينقص من خزائنه العطاء ولا يعجز عن شيء..
وهو القائل "فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني" من وثق بغير الله فقد سفه نفسه..
ومن استعان بغيره فقد سار على غير هدى ومن جحد نعم الله وفضله فلا يضر إلا نفسه.

لم يكن للشافعي رحمه الله عنه شيء آخر غير العقل الذي خلقه الله لكل الناس..
ولكنه كان له قلب ملؤه الإيمان والثقة بالله عز وجل... ولذلك لما شكا إلى أستاذه وكيع رحمه الله سوء حفظه
لم يقل له ثق بنفسك واشحذ همتك وحاول أن توازن طعامك لأن ذلك كله يبقى أمرا ثانويا على غير شيء من الأهمية..
ولكن قال له العلم نور الله عز وجل ونوره لا يهدى لعاص وما كان هذا إلا لأن الشافعي نظر إلى كعب امرأة
فتشوش حفظه وضعفت ذاكرته فقس نفسك به وحفظك بحفظه
وكم كعبا أو ساقا لامرأة نظرت إليه بشهوة في الأسبوع السابق في الشبكة أو في قناة من قنواتنا المباركات..
لذلك أنشد الشافعي رحمه الله:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي *** فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخــبـــرنــي بــأن العـلم نور *** ونـور الله لا يــهــدى لعــاص
ثق بالله ولا تثق بنفسك ولا بغيرك، واهتف في العلياء بصوتك الندي.. "إياك نعبد وإياك نستعين"
ولا تلتفت لسفاهاء الناس وغبائهم إذ يقولون ذاك زمان ولى ومضى وما من أحد قادر على ما قدروا ولا فاعل لما فعلوا..
ولا تثبط نفسك فالله الذي أعطى أولئك لا زال حيا وهو الحي القيوم..
ولا زال جوادا وهو الجواد الكريم.. ولا زال قادرا وهو القادر المقتدر العزيز الحكيم وهو كذلك سبحانه عز وجل دائما وأبدا..
تعالى الله عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.
  • رقم العضوية
    48537
  • المشاركات
    662
مشرفة سابقة
تاريخ التسجيل: Jul 2006
مستوى التقييم: 23
ranita ranita ranita ranita ranita ranita ranita ranita ranita ranita ranita
# :5


**السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركته**








ثق بالله


ثق بالذي سواك***من عدم فإنك من عدم

وانظر لنفسك قبل قر***ع السن من فرط الندم

واحذر وُقِيت من الورى *** واصحبهمُ أعمى أصمْ

قد كنت في تيه إلى *** أن لاح لي أهدى علمْ

فاقتدت نحو ضيائه *** حتى خرجت من الظلم

سُبحَانَ مَنْ يَعفُو، وَنَهْفُو دَائِمًا *** ولا يزَال مهما هفا العبد عَفَا

يعطي الذي يخطي ولا يمنعه *** جلاله عن العطا لذي الخطا...


*********************************


سيدي أقلام...

طرح رائع ومتعوب عليه...

كما عهدناك أيها الغالي...

بارك الله فيك ولك...

وجوزيت خير الجزاء...

لاتحرمنا من جديدك...

خالص ودي واحترامي...



أختك في الله رانيتا