#1  
قديم 09-10-2006, 09:01 PM
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مستوى التقييم: 27
تم تعطيل التقييم
من عيون الشعر العربي(منقول)



من عيون الشعر العربي(منقول)


من عيون الشعر العربي
قصيدة "لا تعذليه" لأبي الحسن علي بن زريق الكاتب البغدادي



لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ
جاوَزتِ فِي لَومهُ حَداً أَضَرَّبِهِ مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ اللَومَ يَنفَعُهُ
فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ
قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ المَهرِ أَضلُعُهُ
يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ
ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ
كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ
إِنَّ الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً وَلَو إِلى السَدّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ
تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ
وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ
قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ
لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ
وَالحِرصُ في الرِزاقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت بَغِيُ أَلّا إِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ
وَالمَهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ
اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ
وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ
وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً وَأَدمُعِي مُستَهِلّاتٍ وَأَدمُعُهُ
لا أَكُذبث اللَهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ
إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ بِالبينِ عِنهُ وَجُرمي لا يُوَسِّعُهُ
رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ
وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ
اِعتَضتُ مِن وَجهِ خِلّي بَعدَ فُرقَتِهِ كَأساً أَجَرَّعُ مِنها ما أَجَرَّعُهُ
كَم قائِلٍ لِي ذُقتُ البَينَ قُلتُ لَهُ الذَنبُ وَاللَهِ ذَنبي لَستُ أَدفَعُهُ
أَلا أَقمتَ فَكانَ الرُشدُ أَجمَعُهُ لَو أَنَّنِي يَومَ بانَ الرُشدُ اتبَعُهُ
إِنّي لَأَقطَعُ أيّامِي وَأنفِنُها بِحَسرَةٍ مِنهُ فِي قَلبِي تُقَطِّعُهُ
بِمَن إِذا هَجَعَ النُوّامُ بِتُّ لَهُ بِلَوعَةٍ مِنهُ لَيلى لَستُ أَهجَعُهُ
لا يَطمِئنُّ لِجَنبي مَضجَعُ وَكَذا لا يَطمَئِنُّ لَهُ مُذ بِنتُ مَضجَعُهُ
ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ المَهرَ يَفجَعُنِي بِهِ وَلا أَنّض بِي الأَيّامَ تَفجعُهُ
حَتّى جَرى البَينُ فِيما بَينَنا بِيَدٍ عَسراءَ تَمنَعُنِي حَظّي وَتَمنَعُهُ
حَتّى جَرى البَينُ فِيما بَينَنا بِيَدٍ عَسراءَ تَمنَعُنِي حَظّي وَتَمنَعُهُ
فِي ذِمَّةِ اللَهِ مِن أَصبَحَت مَنزلَهُ وَجادَ غَيثٌ عَلى مَغناكَ يُمرِعُهُ
مَن عِندَهُ لِي عَهدُ لا يُضيّعُهُ كَما لَهُ عَهدُ صِداقٍ لا أُضَيِّعُهُ
وَمَن يُصَدِّعُ قَلبي ذِكرَهُ وَإِذا جَرى عَلى قَلبِهِ ذِكري يُصَدِّعُهُ
لَأَصبِرَنَّ لِمَهرٍ لا يُمَتِّعُنِي بِهِ وَلا بِيَ فِي حالٍ يُمَتِّعُهُ
عِلماً بِأَنَّ اِصطِباري مُعقِبُ فَرَجاً فَأَضيَقُ الأَمرِ إِن فَكَّرتَ أَوسَعُهُ
عَسى اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا جِسمي سَتَجمَعُنِي يَوماً وَتَجمَعُهُ
وَإِن تُغِلُّ أَحَدَاً مِنّا مَنيَّتَهُ فَما الَّذي بِقَضاءِ اللَهِ يَصنَعُهُ


ذ كر ابن السمعاني لهذه القصيدة قصة عجيبة فروى:
أن رجلا من أهل بغداد قصد أبا عبد الرحمن الأندلسي وتقرب إليه بنسبه فأراد أبو عبد الرحمن أن يبلوه ويختبره فأعطاه شيئا نزراً فقال البغدادي إنا لله وإنا إليه راجعون سلكت البراري والقفار والمهامه والبحار إلى هذا الرجل فأعطاني هذا العطاء النزر فانكسرت إليه نفسه فاعتل ومات وشغل عنه الأندلسي إياما ثم سأل عنه فخرجوا يطلبونه فانتهوا إلى الخان الذي هو فيه وسألوا الخانية عنه فقالت إنه كان في هذا البيت ومذ أمس لم أبصره فصعدوا فدفعوا الباب فإذا هو ميت وعند رأسه رقعة فيها مكتوب:
لا تعذليه فإن العذل يولعه
قد قلت حقا ولكن ليس يسمعه
وذكر أبياتا من القصيدة غير تامة
قال فلما وقف أبو عبد الرحمن على هذه الأبيات بكى حتى خضب لحيته وقال وددت أن هذا الرجل حي وأشاطره نصف ملكي وكان في رقعة الرجل منزلي ببغداد في الموضع الفلاني المعروف بكذا والقوم يعرفون بكذا فحمل إليهم خمسة آلاف دينار وعرفهم موت الرجل
وروى الحافظ أبو سعد في الذيل أن الإمام أبا محمد بن حزم قال من تختم بالعقيق وقرأ لأبي عمرو وتفقه للشافعي وحفظ قصيدة ابن زريق فقد استكمل ظرفه






أَرى أُمَّتي لا يُشرِعونَ إِلى العِدا ***رِماحَهُمُ وَالدِّينُ واهي الدَّعائِمِ
أَتَهويمَةً في ظِلِّ أَمنٍ وَغِبطَةٍ *** وَعَيشٍ كَنُّوارِ الخَميلَةِ ناعِمِ؟!

أ بــــو ا لرجـــا ل
المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العربى فى عيون الغرب جمال عبد العزيز م منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 8 30-03-2012 09:39 AM
موسوعة الشعر العربي ابوغزال.com منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 06-04-2010 10:14 PM
سلسلة تعليم كونكر العربى بالفلاش(متجدد)غير منقول trojan0013 العاب كمبيوتر PC Games 8 22-04-2009 04:32 PM
من عيون الشعر الموريتاني weddady منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 16-08-2005 04:17 PM
بحور الشعر العربي بو أحمد منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 05-04-2003 06:54 PM
  #2  
قديم 10-10-2006, 12:02 AM
زهرة البوابة
رقم العضوية: 34323
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 734
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 1
تلقى 30 إعجاب على 18 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مستوى التقييم: 25



صح لسانك ولسان قايلها

وسلمت اناملك على الطرح الجميل

وفي انتظار جديدك

تحياااااتي



  #3  
قديم 10-10-2006, 01:55 AM
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مستوى التقييم: 27
تم تعطيل التقييم



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهرة البنفسجH 
صح لسانك ولسان قايلها

وسلمت اناملك على الطرح الجميل

وفي انتظار جديدك

تحياااااتي


شكرا جزيلا علي الرد الجميل
  #4  
قديم 11-10-2006, 12:15 AM
مدير عام ومؤسس بوابة داماس
رقم العضوية: 1
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 26,993
الإقامة: SYRIA
تلقى دعوات الى: 1811 موضوع
إعجاب: 4,666
تلقى 6,817 إعجاب على 856 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1811 موضوع
مستوى التقييم: 900



و رحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير اخي العزيز misr ,,, هذة القصيده ذكرتني بأيام الدراسه

فقد مرت معي بأحد سنوات المدرسة ...

شكراً لك على القصيده و على الطرح المميز .

وفقك الله


  #6  
قديم 11-10-2006, 11:39 AM
إحساس مرهف
رقم العضوية: 51293
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 67
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مستوى التقييم: 3



شكرااا صديق للقصيدة للشاعر الذي لا كلام على هذه القصيدة المختارة
سلمت يداك
تحياتي


  #7  
قديم 11-10-2006, 12:04 PM
عضو ذهبي
رقم العضوية: 49583
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 786
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 388
تلقى 5 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
مستوى التقييم: 27
تم تعطيل التقييم



شكرا جزيلا علي المرور الكريم والاطراء الجميل
Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English