المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    30238
  • المشاركات
    260
عضـو
تاريخ التسجيل: Dec 2005
مستوى التقييم: 0
dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567
# :1
وقفات مع كلمات . . . للعلامة ابن القيم_رحمه الله_.

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه وخليله المصطفى، نبينا محمد وعلى آله وصحبه ولمن لآثارهم اقتفى، وبعد . . .

فإن الله تعالى يقول : { الم. أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لايُفتنون . ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين } ( العنكبوت:1-3 )

وعن حذيفة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودا عودا فأي قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه ) رواه مسلم.

والحديث في الفتن قديم قدم الحق والباطل فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر) . رواه مسلم من حديث أبي هريرة.

ولما كثر الحديث عن الفتن وما يتعرض له المسلمون من ذل وويلات، أردت أن أشارك أخوتي هذه الكلمات لعالم نحرير كان فريد عصره، وقد قيل فيه: " لو أن شيخ الإسلام ابن تيمية لم يخلف إلا (ابن القيم ) لكفى".

والكلمات التي أنقلها (بتصرف يسير) من كتابه الماتع النافع (إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان).

قال رحمه الله:

فصلٌ

إذا كان كل عمل فأصله المحبة والإرادة والمقصود به التنعم بالمراد المحبوب، فكل حي إنما يعمل لما فيه تنعمه ولذته فالتنعم هو المقصود الأول من كل قصد وكل حركة، كما أن العذاب والتألم هو المكروه المقصود أولا بكل بغض وكل امتناع وكف، ولكن وقع الجهل والظلم من بني آدم بمعنيين :

1.بالدين الفاسد.
2.والدنيا الفاجرة.

طلبوا بهما النعيم، وفي الحقيقة فإنما فيهما ضده ففاتهم النعيم من حيث طلبوه وآثروه ووقعوا في الألم والعذاب من حيث هربوا منه، وبيان ذلك:

أن الأعمال التي يعملها جميع بني آدم إما أن يتخذوها دينا أولا يتخذوها دينا، والذين يتخذونها دينا إما أن يكون الدين بها ديناً حقا وإما أن يكون ديناً باطلاً.

فنقول : النعيم التام هو في الدين الحق علما وعملا فأهله هم أصحاب النعيم الكامل كما أخبر الله تعالى بذلك في كتابه في غير موضع كقوله: ( اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين )، وقوله عن المتقين المهتدين بالكتاب: (أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون) وقوله: (فإما يأتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى) وفي الآية الأخرى: (فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) وقوله: (إن الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم) والقرآن مملوء من هذا، فوعد أهل الهدى والعمل الصالح بالنعيم التام في الدار الآخرة ووعيد أهل الضلال والفجور بالشقاء في الدار الآخرة مما اتفقت عليه الرسل من أولهم إلى آخرهم وتضمنته الكتب، ولكن نذكر ههنا نكتة نافعة وهي:

أن الإنسان قد يسمع ويرى ما يصيب كثيرا من أهل الإيمان في الدنيا من المصائب وما ينال كثيرا من الكفار والفجار والظلمة في الدنيا من الرياسة والمال وغير ذلك فيعتقد أن النعيم في الدنيا لا يكون إلا للكفار والفجار وأن المؤمنين حظهم من النعيم في الدنيا قليل، وكذلك قد يعتقد أن العزة والنصرة في الدنيا تستقر للكفار والمنافقين على المؤمنين فإذا سمع في القرآن قوله تعالى: (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين)، وقوله: (وإن جندنا لهم الغالبون) وقوله : (كتب الله لأغلبن أنا ورسلي) وقوله : (والعاقبة للمتقين) ونحو هذه الآيات وهو ممن يصدق بالقرآن حمل ذلك على أن حصوله في الدار الآخرة فقط وقال : أما الدنيا فإنا نرى الكفار والمنافقين يغلبون فيها ويظهرون ويكون لهم النصر والظفر والقرآن لا يرد بخلاف الحس، ويعتمد على هذا الظن إذا أديل عليه (يعني قَهره) عدو من جنس الكفار والمنافقين أو الفجرة الظالمين، وهو عند نفسه من أهل الإيمان والتقوى فيرى أن صاحب الباطل قد علا على صاحب الحق فيقول: أنا على الحق وأنا مغلوب ! ! فصاحب الحق في هذه الدنيا مغلوب مقهور والدولة فيها للباطل ! ! ، فإذا ذُكّر بما وعده الله تعالى من حسن العاقبة للمتقين والمؤمنين قال: هذا في الآخرة فقط !

وإذا قيل له: كيف يفعل الله تعالى هذا بأوليائه وأحبائه وأهل الحق ؟

فإن كان ممن لا يعلل أفعال الله تعالى بالحكم والمصالح قال : يفعل الله في ملكه ما يشاء ويحكم ما يريد : (لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون). وإن كان ممن يعلل الأفعال قال : فعل بهم هذا ليعرضهم بالصبر عليه لثواب الآخرة وعلو الدرجات وتوفية الأجر بغير حساب.

ولكل أحد مع نفسه في هذا المقام مباحثات وإيرادات وإشكالات وأجوبة بحسب حاصله وبضاعته من المعرفة بالله تعالى وأسمائه وصفاته وحكمته والجهل بذلك فالقلوب تغلي بما فيها كالقدر إذا استجمعت غليانا.

فلقد بلغنا وشاهدنا من كثير من هؤلاء من التظلم للرب تعالى واتهامه ما لا يصدر إلا من عدو فكان الجهم ( يعني "الجهم ابن صفوان" وإليه ينسب كل منكر أو متأولٍ للصفات فيقال: جهمي) يخرج بأصحابه فيَقِفُهم على الجذمى وأهل البلاء ويقول : انظروا أرحم الراحمين يفعل مثل هذا إنكارا لرحمته كما أنكر حكمته. فليس الله عند جهم وأتباعه حكيما ولا رحيما وقال آخر من كبار القوم : ما على الخلق أضر من الخالق.

وكان بعضهم يتمثل :

إذا كان هذا فعله بمحبه ... فماذا تراه في أعاديه يصنع

وأنت تشاهد كثيرا من الناس إذا أصابه نوع من البلاء يقول: يا ربي ما كان ذنبي حتى فعلت بي هذا ؟

وقال لي غير واحد : إذا تبت إليه وأنبت وعملت صالحا ضيق علي رزقي ونكد علي معيشتي وإذا رجعت إلى معصيته وأعطيت نفسي مرادها جاءني الرزق والعون ونحو هذا.

فقلت لبعضهم: هذا امتحان منه ليرى صدقك وصبرك هل أنت صادق في مجيئك إليه وإقبالك عليه فتصبر على بلائه فتكون لك العاقبة أم أنت كاذب فترجع على عقبك.




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    20505
  • المشاركات
    590
عضو محترف
تاريخ التسجيل: May 2005
مستوى التقييم: 20
ihabvip ihabvip ihabvip ihabvip ihabvip
# :2
بارك الله فيكي اختي الكريمة وجزاكي كل خير وجعله في ميزان حسناتك
احاديث مهمه ويجب علي كل فرد معرفتها ودراستها لان بها العبر والحكم وبها مواقف جزيتي خيراً وثقي تماماً ان هذه الكلمات بعد إذن الرحمن فهيه حسنات تكتب لكي ليوم القيامة ان شاء الله
  • رقم العضوية
    30238
  • المشاركات
    260
عضـو
تاريخ التسجيل: Dec 2005
مستوى التقييم: 0
dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567 dina4567
# :3
شكرا لك أخي الكريم على المرورك

و بارك الله فيك
  • رقم العضوية
    34094
  • المشاركات
    576
عضو محترف
تاريخ التسجيل: Feb 2006
مستوى التقييم: 20
intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard intelboard
# :4
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ihabvip
بارك الله فيكي اختي الكريمة وجزاكي كل خير وجعله في ميزان حسناتك
احاديث مهمه ويجب علي كل فرد معرفتها ودراستها لان بها العبر والحكم وبها مواقف جزيتي خيراً وثقي تماماً ان هذه الكلمات بعد إذن الرحمن فهيه حسنات تكتب لكي ليوم القيامة ان شاء الله

شكرا أختي الكريمة