English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

المنتدى العام : بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.

غدر الأصدقاء

غدر الأصدقاء

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

احبائي و اخواني
هل من المحتم علينا أن نشرب المر من ذات النبع الذي إرتوينا فيه بالماء العذب ؟

هل يتحتم علينا أن ندوس الشوك في أرض الجنة التي قضينا فيها أجمل أيام العمر؟

ألا نستطيع ( حين يغدر بنا الأصدقاء ) أن نقيم إعتباراً لكل الماضي الحلو فيقترب كل منا خطوة في إتجاه الآخر ؟

هل يتعذر علينا في لحظة الغضب من صديق غادر أن نسترجع أذهاننا ( فضلاً واحدا ) من أفضاله القديمه التي طالما تغذينا بها في أيام الرضى؟

هل فكرنا في كلمة ( آسف ) بإعتبارها قرص دواء ( مر) لكنه قد يحمل الشفاء من آلام الجفوة والقطيعة بقية العمر ؟

هناك كلمة من نور قادره على إنتزاع الغل والمرارة ... وإستعادة البهجة والراحة والطمأنينة إنها كلمة: سامحني

في لحظات الألم الشديد الذي تسببه خيانة الصديق نحتاج أن ننظر إلى السماء من حيث تدفق ينابيع الوفاء التي تغسل كل الجروح

الذي يبادر بالغفران هو الذي يتذوق أولاً أحلى ثمرات الرضى وراحة البال

وهناك قصة الشابين الصديقين اللذين تعلق قلباهما بفتاة واحدة فأضمر كل منهما الشر لرفيقه ووضع كل منهما في نفسه أن يتخلص من صديقه ليخلو له الطريق الى محبوبته فأستدرج أحدهما الآخر إلى مكان خلاء حيث تناولا طعامهما وأستل أحدهما سكيناً طعن بها الآخر في قلبه ولاذ بالفرار
لكنه ما كاد يبتعد عن مكان الجريمة حتى سقط مترنحاً من تأثير السم الذي كان صديقه قد وضعه له في الطعام

وكم من قصص دامية بين الأصدقاء

وما أكثر الحكايات عن صديق أفشى أسرار صديقه أو تنكر له بعد سنين من الود والصفاء

وكم من صداقة إنقلبت الى عداء سافر فصارت شراً وخيم العواقب

نحن بشرضعفاء وحياتنا يشوبها النقص والضعف والأنانيه ونحن عاجزون عن تقديم الصداقة الحقة بصورتها المثاليه التي نريدها

لذالك فليس من المفترض أن نتوقع من أصدقائنا زهوراً بلا أشواك وعطاءاً بلا حدود ولا ننسى أننا عاجزون أيضاً عن تقديم هذه الصداقة التي لا يعتريها الضعف

فأذا كنت تتطلع الى صداقة دائمه وعطاء مستمر وحنان دافق بلا حدود فليس البشر غايتك ومقصدك بل إرفع عينيك الى السماء وإملأ نظرك من ينابيع الوفاء

كثيراً ما خابت آمالي في الأصدقاء

فقد كنت أظن أن الصداقة لا تهون ولا تذبل

وكنت أحسب أنها لا تزول ولا تفنى ولا تشيخ ولا تتراجع

فأكتشفت أن الكثيرين يصادقون بمنطق التجارة والمنفعة والكسب

كنت أحسب أن الصداقة رداء شفاف

فعرفت أنها أحياناً تصبح جداراً سميكاً يخفي وراءه الكثير

فتحت قلبي للعابرين

وفرشت فيه بساطاً للراحه

فغرسوا فيه الأشواك الدامية

فلقد صارت الأيام ضنينة بالعطاء سخية بالأذى

بعد كل هذا لابد ان ارفع يدي الي السماء و اقول

اللهم إجعلي أن أتطلع الى صفاء حبك

وأن أنهل من ينبوعك المتدفق بالعطاء والرخاء والسخاء

وأن أجعل من حبك تعزيتي وسلواني

فأتحمل قسوة الحبيب

وجفوة القريب

وهجر الأخ

وغدر الصديق

أعطني أن أتمسك بمبدأ الوفاء

وأن أصل ما ينقطع من سبل المودة والحب

أعطني القدرة أن أعفو

وأسامح من أخطأ في حقي

وأعطني الشجاعة حتى أعتذر لمن أخطأت أنا في حقه

وهبني التواضع كي أطلب العفو والسماح ممن أسأت به الظن

وفي كل الأحوال ضع في قلبي شهوة الغفران فأتلذذ بحلاوة السماح

وأتذوق طعم السلام والرضا

اللهم آمين

اتمني ان تكونو اصدقاء اوقياء

و اتمني ان اجد الصديق الوفي

احترامي و تقديري للجميع
رانيتا

لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب


المواضيع المشابهه
إلى كل الأصدقاء
ذكريات الأصدقاء
الأصدقاء ألوان
وهكذا فقدت الأصدقاء
إلى الأصدقاء في بوابة داماس


رانيتا تعجز الكلمات عندما أنوي أن أرد عن ما تكتبيه

نعم رانيتا انا لست أديبا أو شاعرا ولا أدعي ذلك فقط مجرد إنسان لديه حس وحسه مرهف

والله نص وكلمات أعجبتني كثيرا تعبر تماما إن دلت على شيء فإنما تدل على إنسانة أصيلة التربية قوية الكلمة


شجاعة الطرح صادقة الاحساس رائعة التعبير يظهر ذلك من خلال أسطرك وكلماتك


كلنا في منتدى البوابة أصدقاء فإن قل الأخلاء يومنا هذا - الصادقين منهم - فإننا في البوابة هنا قلبا واحد كلنا


أصدقاء لك

ومن منا لم يتعثر في إيجاد الصديق الوفي ومن منا لم يضنى في بحثه عن الصديق المخلص


تقبلي تحياتي وبارك الله لك في فكرك وطرحك .........


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أختي الكريمة .. تحية طيبة و شكرا جزيلا .. أما بعد

لقد قرأت كلماتك بتأني و اهتمام .. وجدت فيها الحكمة و الصفاء

و كما تقول كلماتك .. الصديق الحق عملة نادره

أختي الكريمة .. لا تأملي في أن تجدي صديقا كامل الاوصاف

قال احد الحكماء من قبل :

عندما تتخذ صديقا .. هناك ثلاث طرق لتسلكها

أن تتغاضى عن عيوبه

أن تحاول تغيير شخصيته كي تقل عيوبه

أن تعتبره زميل ولا داعي لفكرة الصداقه


بعيدا عن مشاعر الرومانسية .. الصديق الحق هو الذي يشاركك ألامك و يبارك أفراحك

يحبك بقدر ما يحب نفسه .. يتمنى لك ما يتمنى لنفسه

لقد ندر وجود هذا النوع من البشر أختي الكريمة .. و لكنه مازال موجود

شكرا لك مرة أخرى على الموضوع الطيب

متمنيا لك أن تجدي خير الاصدقاء و أوفى الاوفياء


"السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته"

أخي الحفار الشكر الجزيل لك فعلا كلنا إخوة في المنتدى,وحقا سعدت بأن أقابل وأن يكون لي أصدقاء وإخوة مثلكم

وأسعد اذا بقينا على اتصال دائم في ظل الكلمة الصادقة...المعبرة أحييك أخي من كل قلبي.

كفي ممدود لكفوفكم نستفيد ونفيد إن شاء الله لنخصبها جميعا بالتكاثف والأخوة في سبيل زرع بذور الأخلاقيات النبيلة حتى نجني

منها كل ماهو صالحا ونشارك كالأسرة الواحدة.

دمت بحفظ الله

أختك رانيتاة


"السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته"

سيدي مون مان شكرا لمروركم الغالي وإضافتكم الرائعة

لقد تحدثت في صلب الموضوع.

نتمنى أن نجد أصدقاء أوفياء في زمن قل فيه الأوفياء والمخلصين

هيأ الله لنا جميعا الصحبة الطيبة والرفقة الحسنة

وأبعد عنا كل مخادع وغدار

وهيأ لنا ولكم من هم خيرا منا

على الدوام

آآآآمين

شكرا سيدي لتعليقك

احترامي وتقديري

أختك رانيتا


فلقد صارت الأيام ضنينة بالعطاء سخية بالأذى

بعد كل هذا لابد ان ارفع يدي الي السماء و اقول

اللهم إجعلي أن أتطلع الى صفاء حبك

وأن أنهل من ينبوعك المتدفق بالعطاء والرخاء والسخاء

وأن أجعل من حبك تعزيتي وسلواني

فأتحمل قسوة الحبيب

وجفوة القريب

وهجر الأخ

وغدر الصديق

أعطني أن أتمسك بمبدأ الوفاء

وأن أصل ما ينقطع من سبل المودة والحب

أعطني القدرة أن أعفو

وأسامح من أخطأ في حقي

وأعطني الشجاعة حتى أعتذر لمن أخطأت أنا في حقه

وهبني التواضع كي أطلب العفو والسماح ممن أسأت به الظن

وفي كل الأحوال ضع في قلبي شهوة الغفران فأتلذذ بحلاوة السماح

وأتذوق طعم السلام والرضا

اللهم آمين

رانيتا
[/quote]


أختي رانيتا

دائما تنتقين وتختارين لنا ما هو جميل ومفيد...

وفعلا تفاعلت كثيرا مع الموضوع, وانصهرت معه.. و قرأته سطرا سطرا حتى أستوعب محتواه وأستخلص منه العبر والدروس التي يمكن أن نضعها كخطوات عملية تعيننا على تجاوز العقبات التي تعترضنا في علاقاتنا الانسانية خصوصا منها علاقة الصداقة ولأخوة

الموضوع غني فعلا بالدروس والعبر سألخص للقارسء الكريم منها ما استطعت ولنفسي أيضا...

أولا:- الصداقة ضرورية في الحياةكالماء والهواء لا ندعي أننا نستطيع العيش بدونها.

ثانيا:-علينا أن نتوقع كل شيء ممن اتخذناهم أصدقاء لنا خصوصا اذا لم نحسن اختيارهم.

ثالثا:-علينا أن ننظر دائما الى الجانب الجميل والمشرق في الصديق ونغض ونتجاهل النقائص ولأخطاء لكي تستمر العلاقة.

رابعا:-الاعتذار عند الخطأ هو الدواء الذي يرجع المياه الى مجاريها وصفائها.

خامسا:- كل انسان له قدرة معينة على العطاء واستعداداته مختلفة عن الآخرين, فلا ينبغي أن ننتظر نفس القدر من عطائنا اذا كنا أسخياء ونتميز بصفات متميزة.

سادسا:-علينا أن نؤمن بأن الدوام لله وحده, فلا نضع كل آمالنا وحبنا في شخص واحد ونعتقد أن ذلك سيدوم الى الأبد, فنصاب باليأس والاحباط والمرض النفسي عند فقده.

سابعا:-يجب أن يكون عطاؤنا لله ولا ننتظر الجزاء الا منه.

وأخيرا.... علينا أن نقبل بالأمر الواقع, فقد أصبح العطاء قليل والأذى كثير فمن وجد صديقا صادقا فعليه أن يشد عليه بالنواجذ ولا يفقده لأي سبب من الأسباب..

وأنصح نفسي وغيري بأن يتوجه حبنا الشديد أولا لله سبحانه وتعالى وهو أكيد سيجعلنا نلتقي بالصحبة الطيبة والأصدقاء الحقيقيين...

شكرا رانيتا على روعة اختياراتك...


"السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته"


أختي الغالية بصراحة تعجز الكلمات عن الرد

فنعم الطرح و الإضافة

ونعم التعبير

ونعم التفكير

سيدتي فقط أود الإشارة

المهم فى الغدر وكثرة الأذى كما جاء على لسانك (الدرس المستفاد )

ولا نكيل كل من نعرفهم بمكيال واحد فلابد علينا من

تقدير كلا ً بما يستحق وان نفرق بين صديق وصاحب

وزميل

ولنعلم أن الاعمال بالنيات ولكل امرء ما نوى

فيجب علينا ان نحب الجميع ونخلص للجميع

ونفي ونصدق وننصح الجميع

ولكن عند وضع الثقة فتكون كل بما يستحق

وبميزان

فنعرف كل ما نقول ولا نقول كل ما نعرف

فقيل فى الامثال

احرص من عدوك مره واحرص من صديقك 1000 مره

************************

وقيل لا تظهر سلاحك امام صديقك وعدوك

*****************************
فبعد كل هذا يوجد خل وفى ولازال الخير باقي

فلا تتعثر اقدمنا بالحجارة

بل نبنى منها جسرا ً نعبر من خلاله الى قلوب الغير

أختي في الله أشكرك على إطرائك الرائع للموضوع

وأشكر روعة قلمك وحضورك الراقي بروقي حروفك

لك صفو تقديري واحترامي


أختك في الله رانيتا


لا اله الا الله محمد رسول الله


صحيح أختي ان كم طبع البشر النسيان
ولكن الأسى من الصعب أن يتنسى
.خاصة اذا كان من شخص قريب نكن له المودة
لأننا غالبا نتوقع كل شي جميل من أولئك الذين نحبهم


"السلام عليكم و رحمة الله و بركاته"

أختي ليندا

اولا شكرا لمرورك الكريم

ثانيا أنا أوافقك الرأي في أن الأسى من الصعب أن ينتسى وخاصة من شخص قريب

غير أنه في نظري يبقى تجربة

ولابد ان يستفاد منها

و لكن تمت سؤال يفرض نفسه علينا

هل سنستمر في التجارب مدي الحياه؟؟

انها تجربه تتكرر يوميا

فهل نستطيع ان نواجه كل هذه التجارب و نستفيد منها....؟؟

احترامي و تقديري لكي سيدتي

أختك رانيتا