#1  
قديم 22-08-2003, 02:31 AM
عضو جديد
رقم العضوية: 1056
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 33
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
مستوى التقييم: 0
الصورة الرمزية معتز56
وداع المصطفى صلى الله عليه وسلم



وداع المصطفى صلى الله عليه وسلم


[c]وداع المصطفى صلى الله عليه وسلم[/c]

[c]وداع المصطفى صلى الله عليه وسلم [/c]

[c]والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
اخواتى فى الاسلام وحب الرسول عليه الصلاة والسلام
[/c]

إن الله كتب الفناء على كل شيء فكل شيء هالك إلا وجهه ، وحكم بالموت حتى على أحب الخلق إليه محمدا وأنبيائه ورسله فقال عز وجل
( كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُالْمَوْتِ ) من سورة آل عمران.
وقال جل وعلا لحبيبه محمدصَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم مخاطبا له ولامته( أَيْنَمَا تَكُونُواْ يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ ) من سورة النساء .
وكل نفس لا بد أن تشرب المنون صغيرة أم كبيرة ،غنية أم فقيرة ، وزيرة أم حقيرة .
لقد اصطفى الله نبيه ، هذا النبي العربي الأمين المأمون صاحب الجاه العريض ، والعرض المصون ، ومع هذا القرب وهذه المنزلة التي لا يبلغها الواصلون نعى الله إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم نفسه الكريمة وأنذره ريب المنون ، وسلاّه بمن مات من قبله من المرسلين فقال تعالى (إنك ميت وإنهم ميتون ) من سورة الزمر.
وفي رواية لمسلم كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يكثر أن يقول قبل أن يموت ( سبحانك وبحمدك ،أستغفرك وأتوب إليك ) قالت عائشة قلت يا رَسُول اللَّهِ ما هذه الكلمات التي أراك أحدثتها تقولها ؟ قال ( جعلت لي علامة في أمتي إذا رأيتها قلتهاإذا جاء نصر اللَّه والفتح ) إلى آخر السورة .
ثم نزل على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بعد أن نزلت هذه السورة ما يدل على قرب رحيله
نزل عليه قول الله ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ ) من سورة المائدة
فعاش صلى الله عليه وسلم بعدها ( 80 يوما ) ، وقيل عاش أقل من ذلك .
عن ابن عباس رضي الله عنه قال لما نزلت على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ( إذا جاء نصر الله والفتح ) إلى آخرالآية قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ( نُعِيتْ إلي نفسي ) فأقبل إلى منزل عائشة والحمى عليه .
وذكر القسطلاني ( في المواهب اللدنية ) عن عبد الله بن مسعود قال : نعي إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم نفسه قبل موته بشهر فلما دنا الفراق دخلنا على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في بيت أمنا عائشة فنظر إلينا ودمعت عيناه ، فقال مرحبا بكم ، حيّاكم الله ، آواكم الله ونصركم الله ، أوصيكم بتقوى الله وأستخلفكم الله عليكم وأحذركم الله إني لكم منه نذير مبين ألا تعلوا على الله في عباده وبلاده فإنه قال لي ولكم (تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الأَرْضِ ولا فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِين ).من سورةالقصص
وجاء عنه أنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال ( لا إله إلا الله إن للموت لسكرات ، اللهم أعني على سكرات الموت ، اللهم أعني على كُرَب الموت ) ولم يزل صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في مرضه هذا ، ثم هبط جبريل عليه السلام وجلس عند رأسه وقال إن الله يقرئك السلام ويقول ( كيف تجد نفسك - وربك أعلم بالذي تجد منك ) فقال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ( أجدني يا جبريل مغموما أجدني يا جبريل مكروبا ) ثم أتاه جبريل عليه السلام في اليوم الثاني فقال له مثل ذلك ، فقال ( يا جبريل إن ملك الموت قد استأذن وأخبرني بالخبر)
فقال ( يا محمد إن ربك مشتاق ، وأنت تعلم ما أراد منك ربك ) .
ثم إنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم لما قُبضت روحه وصعدت روحه الشريفة إلى الملأ الأعلى ، والرفيق الأعلى إلى ربنا عز وجل لما صعدت روحه الشريفة دخل عليه الناس وكان قبل موته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم
قداستأذنت فاطمة فأذن لها.
وقال ( ادني مني يا فاطمة ) فانكبت عليه تبكي بكاءً طويلا وعيناها تذرفان وما تطيق الكلام ، ثم أدنت رأسها فانكبت على والدها صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فأكبت تقبله ثم عاد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم يناديها ، فرفعت رأسها وهي تبتسم قال الذين شهدوا فرأينا عجبا ، أكبت فاطمة على أبيها تبكي ثم رفعت رأسها تبتسم .
فكان آنذاك أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أخبرها بدنو أجله وفراقه الدنيا فبكت ، ثم دعا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ربه أن يجعلها أول أهله لحوقا به وأن يجعلها معه في منزلته ودرجته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فتبسمت ، فقال جبريل حينئذ ( عليك السلام يا رسول الله هذا آخر ما أنزل به إلى الأرض فقد طوي الوحي ، وما كان لي حاجة بال دنيا إلا حضورك إنما كنت صاحبي في الدنيا ).
وعن عائشة رضي الله عنها أنه قالت أُغمي على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم في حجري ، فجعلتُ أمسح وأدعو له بالشفاء فلما أفاق قال ( أسأل الله الرفيق الأعلى مع جبريل والملائكة ) .
وذكر الواقدي أن بعض الصحابة قالوا يا نبي الله من الذي يلي غُسلك ؟
من يغسلك؟
قال ( رجل من أهل بيتي ) .
قالوا ففيما نكفنك ؟
قال ( ففي ثيابي هذه ).
قالوا كيف الصلاة عليك منا ؟ وبكينا
قال ( غفر الله لكم وجزاكم عن نبيكم خيرا ، إذا غسلتموني وكفنتموني فضعوني على سريري في بيتي هذا على شفير قبري ثم اخرجوا عني ساعة ، فإن أول من يصلي علي جبريل عليه السلام ، ثم ميكائيل ، ثم ملك الموت ومعه جنود من الملائكة بأجمعِهم ، ثم ادخلوا عليّ فوجا فصلوا علي وسلموا تسليما ويبدأ بالصلاة عليّ رجال من أهل بيتي ، ثم نسائهم ثم أنتم ) .
ثم اشتد به الأمر صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، حتى أن وجهه الشريف ليرشح بالعرق
قالت عائشة رضي الله عنها ما رأيتُ رشحا من أحد قط مثلما رأيت من النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، وما وجدتُ لذلك رائحة أطيب منه .
فكنت أقول بأبي أنت وأمي ما تلقاه من الرشح ؟
فقال( يا عائشة إن نفس المؤمن تخرج في الرشح وإن نفس الكافر تخرج كالحمار ) .
وكان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم بين يديه ركوة من ماء فجعل يدخل يديه ويقول ( لا إله إلا الله إن للموت لسكرات ، لا إله إلا الله إن للموت لسكرات ) ثم لفظ صلى الله عليه وسلم يديه وهو يقول ( اللهم الرفيق الأعلى ) حتى قضى نحبه .
فلما مات صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم أظلم ذلك اليوم في المدينة ، وعلت الأصوات وبكى الناس ، واضطرب المسلمون اضطرابا شديدا.
فكان منهم من دُهش ومنهم من خلّطَ في كلامه وخَلَط ، أما عمر رضي الله عنه فإنه قال إن رسول لم يمت وإنما وعده ربه كما وعد موسى عليه السلام ، وهو آتيكم .
إلاأبا بكر فقد ثبّته الله فأقبل مسرعا رضي الله عنه وكان في بني الحارث بن الخزرج فدخل على رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم والنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ميّتٌ مسجى فكشف عن وجهه الشريف واكبّ عليه وجعل يقبّل وجهه مرارا ويقول وهو يبكي ( إنا لله و إنا إليه راجعون مات والله رسول الله ، مات والله رسول الله ) ثم قال بأبي أنت وأمي ما كان الله ليذيقك الموت مرتين أما الموتة التي كتبت عليك فقد متها.
إن لنا في رسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم وسلم اُسوة حسنة في حياته وفي ميتته صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فعلاً وقولاً وفي جميع أحواله ، ففي ذلك عبرةٌ للمعتبرين ، وتبصرةٌ للمتبصرين إذ لم يكن أحداً أكرم على الله من نبيه ، إذ كان خليل الله وحبيبه ونجيه وصفيه ورسوله ونبيه .
فانظروا يا عباد الله هل أمهل الموت نبينا خير خلق الله عند انقضاء آجله ؟
وهل أخر الموت نبينا ساعة بعد حضور منيّته ؟
بل أرسل إليه الملائكة الكرام الموكلين بقبض أرواح الأنام ،فجدّوا بروحه الزكية الكريمة لينقلوها إلى رحمة ورضوان وخيرات حسان ، بل إلى مقعد صدق بجوار الرحمن ، فاشتد مع ذلك في النزع كرّبه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم ، وتغير لونه ، وعرق جبينه حتى بكى لمصرعه الزكي من حضره ، وانتحب لشدة حال ما أصابه من السكرات من شاهد منظره ، وقد امتثل الملك ما كان به مأموراً ، فهذا حاله صلى الله عليه وسلم أصابه الموت ونزل به ، ونزلت به سكرات الموت ونزلت به الحمّى واشتدت وهو يجعل يده في الماء ويمسح على وجهه ، ويقول ( إن للموت لسكرات ) ، هذا مع أنه عند الله صاحب المقام المحمود ، والحوض المورود ، وهو أول من تنشق عنه الأرض ، وصاحب الشفاعة العظمى يوم الزحام .
أين الأخلاء والأخوان وأين الأصدقاء والأقرباء ، وأين الآباء والأمهات وأين الأجداد والجدات رحلوا عنا إلى أعجب الأوطان ، وبنوا في القلوب بيوت الأحزان ، فمن الذي طلبه الموت فأعجزه ومن الذي تحصّن في قبره فما أبرزه ومن الذي سعى في منيّته فما أعوزه ومن الذي أمّل طول الأجل فما حجزه أي عيش صفا وما كدّره الموت وأي قدم سعت وما عثّرها الموت وأي غصن علا على ساقه وما كسره الموت
اللهم اجعلنا ممن أفاق لنفسه ، وفاق بالتحفّظ أبناء جنسه ، وأعد عدّةً تصلُحُ لرمسه ، واستدرك في يومه ما ضاع في أمسه ، واجعلنا اللهم بطاعتك عاملين وعلى ما يرضيك مقبلين ، وآمنّا من الفزع الأكبر يوم الدين ، وثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ، واجعلنا من أهل شفاعة حبيبنا سيد المرسلين ، واغفر اللهم لنا ولآبائنا وأقاربنا وارحمنا وأبنائنا وكافة المسلمين ، واجعلهم لنا من الشافعين يا رب العالمين .

[c]وداع المصطفى صلى الله عليه وسلم[/c]




المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في وصف مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم mak2006 منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 14-03-2017 11:45 AM
معية المصطفى صل الله عليه وسلم شهاب حسن المنتدى الاسلامي 0 08-09-2013 10:24 AM
المواقف الأخيرة ولحظات وداع الحبيب صلى الله عليه وسلم قبل وفاته khaledof أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 2 20-01-2009 10:29 PM
من هدى المصطفى صلى الله عليه وسلم salem saleman المنتدى الاسلامي 6 23-04-2008 04:59 PM
صفحات من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم محمود صبرى المنتدى الاسلامي 5 13-03-2008 04:46 PM
  #2  
قديم 22-08-2003, 04:31 AM
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 45,628
الإقامة: Türkiye
تلقى دعوات الى: 5837 موضوع
تلقى دعوات الى: 5837 موضوع
إعجاب: 10,751
تلقى 15,544 إعجاب على 5,195 مشاركة
مستوى التقييم: 1521
تم تعطيل التقييم



جزاك الله كل الخير اخي معتز

الله يخفف عنا ويحسن ختامنا

والله يا أخي للموت رهبة قهر بها الله عباده فمن احد اسماءه عز وجلَ القهار


[c]ذكر فان الذكر ينفع المؤمنين [/c]

  #3  
قديم 22-08-2003, 04:28 PM
عضو جديد
رقم العضوية: 1056
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 33
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
مستوى التقييم: 0
الصورة الرمزية معتز56



[c]
والصلاة والسلام على اشرف المرسلين
استاذنا الفاضل (( Damas))
[/c]
[c] بارك الله فيك على الرد الطيب
جعله الله فى ميزان حسانتك
وجزاك الله جنات الفردوس باذنه تعالى
قال مصعب بن عبدالله بن الزبير رضى الله عنه لنفسه
أأقعد بعدما رجفت عظامي وكان الموت أقرب ما يليني
أجادل كل معترض خصيم وأجعل دينه غرضا لديني
فاترك ما علمت لرأي غيري وليس الرأي كالعلم اليقين
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل لك من كل هم فرجا
ومن كل ضيق مخرجا ومن كل بلوى عافيه
ويجمعنا مع المصطفى صلى الله عليه وسلم على حوضه
وفقك الله ،،،، ،،،،
[/c]
[c]اللهم صلى وسلم وبارك عليك يا خليل الله[/c]
  #4  
قديم 23-08-2003, 01:52 PM
عضوية الشرف
رقم العضوية: 10
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 698
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 5 إعجاب على 5 مشاركة
مستوى التقييم: 24
وسام التقدير والإمتنان:  - السبب: وسام التقدير والشكر على كل ما قدمته للبوابة من جهود كبيرة



جزاك الله كل الخير أخى الكريم / معتز

كلما قرأت شيئاً عن موت المصطفى صلى الله عليه و سلم أشعر بشيئين

أولهما : أشعر بمصيبة الموت

فقد مات الرسول صلى الله عليه و سلم و لم يكتب لنا أن نراه
و نحن إذا فقدنا عزيز علينا نشعر بالحزن فمابالك بمعلمنا و مرشدنا صلى الله عليه و سلم الذى أحبنا و أراد لنا الخير فصلى الله عليه و سلم و جزاه الله كل جزاء عن أمته

و الشئ الثانى

أقول لنفسى إذا كانت سكرات الموت بهذا الشكل مع رسول الله و هو أكرم الخلق على الله تعالى .. فماذا سأفعل أنا

ادعو الله ان يحسن ختامنا جميعا و أن يجمعنا برسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم و هو راضٍ عنا


الـهى لا تـعذبنـى فإنى *** مـقر بالذى قد كان منى
فكم من زلةٍ لى فى البرايا *** و أنت على ذو فضل و مـنِّ
يظن الناس بى خيراً و إنى *** لشر الناس إن لم تعف عنى
  #5  
قديم 28-08-2003, 04:06 PM
عضـو
رقم العضوية: 654
تاريخ التسجيل: Jul 2003
المشاركات: 1,070
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 25 إعجاب على 12 مشاركة
مستوى التقييم: 0



جزاك الله خير اخوي معتز وبارك الله فيك ... واحسن الله لنا الخاتمة والحقنا بالمصطفى رحمة للعالمين علية السلام

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English