المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    453225
  • المشاركات
    164
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Mar 2014
مستوى التقييم: 6
عندليب البريجات
# :1
عليا دين 4000جنية اعمل ايه ؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
باختصار عليا دين بقيمة 4000 اربعه ألاف جنية مصري
هل يمكني الاقتراض من احد المكاتب للقروض لسداد هذا الدين ..
السبب صاحب الدين يطلب مني المبلغ كاملا وفي خلال شهر
الا سيقوم بتحضير محضر بخيانة الامانة ايصال علي بياض
وانا ليس لدي الاستطاعه الكافية لدفع المبلغ كاملا
علي العلم راتبي الان 1800جنية مصري
اقوم باعالة اسرة وهي امي وطفلين ايتام (هم ابناء شقيقتي المتوفية)
والاب للاطفال لدية مرض نفسي (ربنا يشفية)
احنا عندنا مكتب يقوم باقتراض المبلغ ويحصل علي المقابل 200جنية علي الالف 1000جنية
وسداد 400جنية ولمدة سنة
انا عايز اعرف راي الدين
ومعنديش اي وسيلة تانية



  • رقم العضوية
    359054
  • المشاركات
    4,378
مشرف المنتدى الاسلامي
تاريخ التسجيل: Dec 2010
مستوى التقييم: 146
abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud abo_mahmoud
# :2
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالربا لا يباح إلا في حال الضرورة، فإن الضرورة كما جاء في كتاب نظرية الضرورة الشرعية هي: أن تطرأ على الإنسان حالة من الخطر، أو المشقة الشديدة بحيث يخاف حدوث ضرر أو أذى بالنفس، أو بالعضو ـ أي عضو من أعضاء النفس ـ أو بالعرض، أو بالعقل، أو بالمال وتوابعها، ويتعين أو يباح عندئذ ارتكاب الحرام، أو ترك الواجب، أو تأخيره عن وقته دفعاً للضرر عنه في غالب ظنه ضمن قيود الشرع. اهـ.

فالمدين المعسر يجب إنظاره حتى يتيسر له السداد، قال تعالى: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُون {البقرة:280}.

والمقترض بالربا لسداد دينه كالمستجير من الرمضاء بالنار، فدين الربا أشد وأسوأ، وهو ماحق للبركة، وعاقبته إلى ندامة، ومن تحرى الحلال وجده ويسره الله له، ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه، قال سبحانه: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِب {الطلاق:2ـ3}. وقال: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْراً {الطلاق:4}.

وعلى ذلك فلا يجوز أخذ القرض الربوي إلا لضرورة ملجئة،
فإن تحققت الضرورة جاز الاقتراض وإلا فلا.
وأما الاقتراض لمجرد سداد الديون فلا يجوز ما لم تتحقق من أن عدم السداد يلحق بك الضرر كأن يؤدي بك إلى السجن، والمدين المعسر لا يجب عليه الاقتراض من أجل قضاء الدين، وإنما يجب على الدائن إنظاره إذا ثبت عسره؛ لقوله تعالى: وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ {البقرة:280

فإن من أشرف على الهلاك ولا يجد سبيلاً لإطعام نفسه إلا بالربا، أو كان في حرج وضائقة لا يدفعها إلا به كأن لم يجد لباسا يكسو به بدنه أو مسكناً يؤيه بالأجرة، فالصواب الذي تشهد له نصوص الشرع وتتحقق به مقاصده أن ذلك جائز لأنه مضطر إليه وقد قال تعالى: ( وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه ) [الأنعام: 119] وقال تعالى: ( فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه) [البقرة: 173] وحد الضرورة هو مايغلب على الظن وقوع المرء بسببه في الهلكة ، أوأن تلحقه بسببه مشقة لاتحتمل ، أولايتمكن المرء معها من تحقيق الحد الأدنى من حياة الفقراء ، والضرورة تقدر بقدرها وحيث زالت الضرورة فلا يجوز التعامل بالربا ويرجع الأمر إلى أصله وهو التحريم القاطع . وبهذا يعلم أن الدخول في المعاملات الربوية في أنواع التجارات والقروض والإيداع بالفوائد ، وما جرى مجرى ذلك .. أن ذلك كله من الربا المحرم وأنه ليس من الضرورة في شيء ، وإن زين الشيطان لأصحابه وخيل إلى بعضهم أنهم في ضرورة ، والحال أن أيا منهم لم تبلغ به الحال حد الاضطرار الذي أسلفناه ولم يقاربه فالله المستعان .


وإليك بعض الأدعية المأثورة في قضاء الدين: ففي الحديث: عن علي ـ رضي الله عنه: أن مكاتبا جاءه، فقال: إني قد عجزت عن كتابتي فأعني، قال، ألا أعلمك كلمات علمنيهنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل ثبير دينا أداه الله عنك، قال: قل: اللهم اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك. رواه أحمد والترمذي والحاكم وصححه الحاكم، وحسنه الأرناؤوط والألباني.

وأخرج أبو داود في سننه من حديث أبي سعيد الخدري قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم المسجد، فإذا هو برجل من الأنصار يقال له أبو أمامة، فقال: يا أبا أمامة، ما لي أراك جالسا في المسجد في غير وقت الصلاة؟ قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله، قال: أفلا أعلمك كلاما إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همك وقضى عنك دينك؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال، قال: ففعلت ذلك فأذهب الله عز وجل همي، وقضي عني ديني.

نسأل الله أن يقضي عنك دينك، وييسر أمرك، ويجعل لك من همك فرجا، ومن ضيقك مخرجا.

والله أعلم.
  • رقم العضوية
    453225
  • المشاركات
    164
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Mar 2014
مستوى التقييم: 6
عندليب البريجات
# :3
كل الشكر والتقدير (مشرف المنتدي الاسلامي ) علي النصائح الغالية
انا طلبت من عملي سلفه هذا المبلغ والخصم المباشر من راتبي تم الرفض
المدين لا يتحملني اطلاقا ويريد ان يدخلني السجن لانه من النوع العفوي الذي يتفاهم بمعني
هو في الفلوس ما يعرفش ابوه ) هي دي مقولته الاساسية المهلة
كلي علي حل اسلامي

 
أدوات الموضوع