المنتدى العام بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.





  • رقم العضوية
    110907
  • المشاركات
    896
عضو ذهبي
تاريخ التسجيل: Mar 2008
مستوى التقييم: 30
m_mohamed2000 m_mohamed2000
# :1
من الشر يأتي بأمر الله الخير

هاجم المغول قبائل المماليك في القرم فقاموا بقتل ابائهم و سبي امهاتهم و فأصبحوا اطفال ( المماليك ) ايتام لا اباء لهم هائمين على وجوههم فباعهم المغول كعبيد في موانئ البحر الاسود .

تنقلوا بين ايدي تجار الرقيق لشهور ذاقوا فيها من العذاب والذل ألوان حتى وصلوا للشام فأشتراهم السلطان الايوبي الصالح أيوب بأعدادا كبيرة من هؤلاء الاطفال وأسكنهم في جزيرة الروضة في نهر النيل ,

وعين لهم الشيوخ والمربين والمدربين العسكريين ولما كبروا أصبحوا يشكلون العمود الفقري للجيش الأيوبي و بعد ضعف الدولة الايوبية وانهيارها تولوا الامر بعدها و اصبحوا ملوكا عليها بعدما كانوا مستعبدين ,

لما غزى المغول بلاد الرافدين و الشام وكادوا ان ينهوا الاسلام في مقتل , خرج من هؤلاء الاطفال المماليك الظاهر بيبرس والسلطان قلاوون وابنه خليل بن قلاوون والاميرقطزو قادوا جيوش المسلمين للانتصار على المغول في عين جالوت و انقاذ بلاد الاسلام من موت محقق .

ليست هذه هي النهاية .. شاء الله ان يسلم المغول بعدما رأوه من سماحة الاسلام و يتحولون بقدرة قادر من اعداء للاسلام اتوا للقضاء عليه الى فاتحين و ناشرين له في الهند و الصين و القرم و روسيا .

فالمماليك الذين استعبدوا على يد المغول أصبحوا ملوكا و اوقفوا زحف المغول في المشرق العربي ,,, بينما المغول الذين قتلوا أكثر من 2 مليون مسلم خلال حملتهم على المسلمين لهم الفضل اليوم في وجود 400 مليون مسلم في اسيا و شمال اوروبا .

استبشرو.. فالخير قادم لا محالة ، فكل ما يحدث في الكون قدر قدره الله تعالى قبل خلق آدم .. والله جل وعلا لا يقدر شرا محضا بالمطلق ، فمن الشر يأتي بأمر الله الخير .
فلا تيأسوا من رحمة الله !




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    970258
  • المشاركات
    102
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Jun 2017
مستوى التقييم: 4
algeriealgerie
# :2
بارك الله فيــــــــــك
وجعل ما كتبت وما تقدمه للمنتدى في ميزان حسناتك يوم القيامة
بانتظار القادم الاروع ان شاء الله
احتــــرامي وتــقديري
هشام