العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية



إضافة رد
10-06-2018, 02:12 PM
ALAA
عضوية الشرف
رقم العضوية: 273625
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: Egypt
المشاركات: 6,337
تلقى دعوات الى: 1552 موضوع
إعجاب: 1,362
تلقى 957 إعجاب على 444 مشاركة
 
بين ذكريات ماراكانا والتطلع إلى فصل جديد

بين ذكريات ماراكانا والتطلع إلى فصل جديد



في عالم كرة القدم الحديثة حيث تتعاقب الأحداث بوتيرة سريعة، أصبحت تلك الذكرى تبدو بعيدة عن الأذهان في الزمان والمكان.
ومع ذلك، لم تمر سوى أربع سنوات على آخر موقعة نهائية في تاريخ كأس العالم FIFA، حيث ستظل تلك اللحظة راسخة في الأذهان وحديث كل لسان إلى أن يبدأ الأسبوع القادم فصل جديد من فصول قصة عروس البطولات، عندما تنطلق في روسيا مباراة افتتاح نهائيات 2018 يوم الخميس المقبل.
تقرر مصير لقب نسخة 2014 على ملعب ماراكانا المذهل في ريو دي جانيرو، حيث كان المجد من نصيب الألمان بينما عمت الحسرة وخيبة الأمل في المعكسر الأرجنتيني.
وبينما وصف مانويل نوير ذلك التتويج بأنه "حلم تحقق"، اعتبر ماريو جوتزي هدف الفوز الذي سجله في الوقت الإضافي "لحظة لا توصف".
صحيح أن يواكيم لوف أثنى على جوتزي الذي وصفه في أعقاب المباراة النهائية بأنه "فتى معجزة وموهبة استثنائية"، بيد أن استبعاد بطل ملحمة 2014 من فريق المانشافت الذي سيخوض نهائيات 2018 يعكس بشكل واضح مدى السرعة التي تتطور بها الأحداث في عالم كرة القدم، علماً أن لوف استدعى في الواقع تسعة لاعبين فقط للمشاركة في روسيا 2018، من بين نجوم الجيل المتوج باللقب الغالي قبل أربع سنوات، فاسحاً المجال بذلك إلى نجوم جدد ومواهبة صاعدة في سماء الساحرة المستديرة.

*هل تعلم؟
*
من بين تُحف البرازيل 2014 الفريدة التي يتم عرضها في متحف FIFA لكرة القدم العالمية في زيوريخ، توجد البدلة الرياضية التي كان يرتديها توماس مولر يوم التتويج الألماني في ماراكانا.






بين ذكريات ماراكانا والتطلع إلى فصل جديد



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.