العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر



إضافة رد
19-04-2018, 08:37 AM
أنيس
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,791
تلقى دعوات الى: 1103 موضوع
إعجاب: 7,809
تلقى 4,634 إعجاب على 2,573 مشاركة
 
قصيدة لقيط بن يعمر
قال لقيط بن يعمر الإيادي ينذر قومه العرب غزو كسرى إياهم ، وكان لقيط كاتباً في ديوان كسرى ,
فلما رآه مجمعاً على غزو قبيلة إياد كتب إليهم وينذر إياد ويدعو العرب بهذا الشعر ,
فوقع الكتاب بيد كسرى فقطع لسان لقيط وغزا إياداً ,
وقد أثبتنا القصيدة مشروحة لتجلي المعنى :

يا دارَ عمرةَ منْ محتلِّهَا الجرعَا ... هاجَتْ لي الهمَّ والأحزانَ والوجعَا( 1)
تامتْ فؤادي بذاتِ الجزعِ خرْعَبَةٌ ... مرت تريدُ بذاتِ العذبةِ البيعَا(2)
بمقلتي خاذلٍ أدماءَ طاعَ لها ... نبتُ الرياضِ تزجى وسطهُ ذرعَا(3)
وواضح أشنبِ الأنيابِ ذي أشرٍ ... كالأقحوانِ إذا ما نوره لمعا(4)
جرت لما بيننَا حبلَ الشموسِ فلا ... يأساً مبيناً أرى منها ولا طمعَا(5)
فما أزالُ على شحطٍ يؤرقني ... طيفٌ تعمد رحلي حيثما وضعا
إني بعينيَ إذْ أمتْ حمولهمُ ... بطنَ السلوطحِ لا ينظرنَ منْ تبعَا
طوراً أراهم وطوراً لا أبينهم ... إذا تواضعَ خدرٌ ساعةً لمعَا
بل أيها الراكب المزجي مطيتهُ ... إلى الجزيرة مرتاداً ومنتجعا(6)
أبلغْ إياداً وخلل في سراتهم ... أنى أرى الرأي إن لم أعصَ قد نصعَا(7)
يا لهفَ نفسي إنْ كانتْ أموركمُ ... شتى وأحكمَ أمرُ الناسِ فاجتمعا
إني أراكم وأرضاً تعجبونَ بها ... مثلَ السفينةِ تغشَى الوعثَ والطبعَا(8)
ألا تخافونَ قوماً لا أبا لكمُ ... أمسوْا إليكم كأمثالِ الدبَى سرعَا
أبناءُ قومٍ تآووكُم على حنقٍ ... لا يشعرونَ أضرَّ اللهُ أمْ نفعا(9)
أحرارُ فارسَ أبناءُ الملوكِ لهم ... من الجموعِ جموعٌ تزدهي القلعا(10)
فهم سراعٌ إليكم، بينَ ملتقطٍ ... شوكاً، وآخر يجني الصابَ والسلعَا(11)
لو أن جمعهم راموا بهدته ... شمَّ الشماريخِ منْ ثهلانَ لانْصدعَا(12)
في كل يومٍ يسنونَ الحرابَ لكمْ ... لا يهجعونَ إذا ما غافلٌ هجعا
خزرٌ عيونهم كأنَّ لحظهمُ ... حريقُ غابٍ ترى منه السنَا قطعَا(13)
لا الحرثُ يشغلهم بل لا يرونَ لهمْ ... منْ دون بيضتكم رياً ولا شبعا(14)
وأنتم تحرثونَ الأرضَ عنْ سفهٍ ... في كل معتملٍ تبغونَ مُزدرعَا
وتلقحون حيالَ الشولِ آوِنةً ... وتنتجونَ بدارِ القلعةِ الربعَا(15)
وتلبسون ثيابَ الأمنِ ضاحيةً ... لا تفزعونَ وهذا الليثُ قد جمعا
وقد أظلكمْ منْ شطرِ ثغرِكم ... هولٌ له ظلمٌ تغشاكمُ قطعَا
مالي أراكمْ نياماً في بلهنيةٍ ... وقد ترونَ شهابَ الحربِ قد سطعا(16)
فاشفوا غليلي برأيٍ منكمُ حصدٍ ... يصبحْ فؤادي له ريانَ قد نقعا(17)
ولا تكونوا كمنْ قد بات مُكتنعاً ... إذا يقالُ له افرجْ غمةً كنعَا(18)
يسعى ويحسبُ أنَّ المالَ مخلدهُ ... إذا استفاد طريفاً زادهُ طمعا
فاقنوا جيادَكمُ واحملوا ذِماركمُ ... واستشعروا الصبرَ لا تستشعرُوا الجزعَا(19)
ولا يدعْ بعضكم بعضاً لنائبةٍ ... كما تركتم بأعلى بيشةَ النخعَا
صونوا جيادَكمُ واجلوا سيوفكمُ ... وجددوا للقسيِّ النبلَ والشرعَا(20)
أذكوا العيونَ وراءَ السرح واحترسوا ... حتى ترى الخيلُ من تعدائها رجعا(21)
واشروا تلادكمُ في حرز أنفسكم ... وحرزِ أهليكم لا تهلكوا هلعَا
فإنْ غلبتُم على ضنٍّ بدراكمُ ... فقد لقيتم بأمرِ الحازم الفزعَا
لا تلهكُم إبلٌ ليستْ لكمْ إبلٌ ... إنَّ العدوَّ بعظمٍ منكمُ قرعا
لا تثمروا المالَ للأعداءِ إنهمُ ... إنْ يظهروا يحتووكم والتلادَ معا
هيهاتَ لا مالَ من زرع ولا إبلٍ ... يرجى لغابركم إنْ أنفكم جدعا
واللهِ ما انفكتِ الأموالُ مذْ أبدٍ ... لأهلها إنْ أصيبوا مرةً تبعَا
يا قوم، إنَّ لكمْ من إرثِ أولكم ... مجداً قد أشفقتُ أنْ يفنى وينقطعا
ماذا يردُّ عليكم عزّ أولكم ... إنْ ضاعَ آخرهُ أوْ ذلّ واتضعَا
يا قومِ، لا تأمنوا، إنْ كنتمُ غيراً ... على نسائكمُ كسرى وما جمعَا
يا قومِ بيضتكمْ لا تفجعنَّ بها ... إني أخافُ عليها الأزْلمَ الجذعَا(22)
هو الجلاءُ الذي يجتثُّ أصلكمُ ... فمنْ رأى مثلَ ذا رأياً ومنْ سمعَا
قوموا قياماً على أمشاطِ أرجلكم ... ثم افزعوا قد ينالُ الأمنَ منْ فزِعا(23)
وقلدوا أمركم، للهِ دركمْ ... رحبَ الذراعِ بأمرِ الحرب مضطلعا(24)
لا مترفاً إنْ رخاءُ العيشِ ساعدهُ ... ولا إذا عضَّ مكروهٌ به خشعا
لا يطعم النومَ إلا ريثَ يبعثه ... هم يكادُ سناهُ يقصمُ الضلعَا(26)
مسهدَ النومِ تعنيهِ أموركمُ ... يرومُ منها إلى الأعداءِ مطلعَا
ما انفكَّ يحلبُ هذا الدهرَ أشطرَه ... يكونُ متبعاً طوراً ومتبعا(27)
حتى استمرتْ على شزرٍ مريرته ... مستحكمَ الرأي لا قحماً ولا ضرعا(28)
وليس يشغله مالٌ يثمره ... عنكم ولا ولدٌ يبغي له الرفعا
كما لكِ بن قنانٍ أو كصاحبهِ ... عمرو القنا يومَ لاقَى الحارثينِ معَا
إذْ عابهُ عائبٌ يوماً فقال له: ... دمثْ لجنبكَ قبلَ الليل مضطجعَا(29)
لقد بذلتُ لكم نصحي بلا دخلٍ ... فاستيقظوا؛ إن خيرَ العلمِ ما نفعَا(30)
هذا كتابي إليكم والنذيرُ لكمْ ... لمنْ رأى رأيه منكمْ ومن سمعَا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------

1- الجرَع، والأجْرَع، والجرعاءُ: الرملة لا تنبت.
2- تامتْ تيمتْ؛ أي عبدتْ وذللتْ. ومنه تيم الله، كأنه عبد الله. الجزع: منعطف الوادي. والخرعبة: الشابة الحسنة القوام.
3- الذرع: ولد البقرة الوحشية.
4 - الشنب: دقة في الأسنان. والأشر: حسن الأسنان وحدة أطرافها.
5 - الشموس من الدوابّ: الذي لا يكادُ يستقر. شمس يشمس شموسا.
6 - الارتياد والنجعة: طلب الكلإ. وانتجعت فلاناً: طلبت خيره
7 - نصع: وضح.
8 - الوعث: أرض مسترخية رطبة. والطَّبع: الصدأ يكثر على السيف. والطبع: تدنس العرضِ وتلطخه. واستعاره. والطبع: الدنس.
9 - ويروى: تأيوكم.
10 - القلع: السحاب العظيم. ازدهيت فلاناً: تهاونت به.
11 - الصاب والسلع: شجرانِ مرانِ. كنَى بذلك عن السلاح.
12 - الشماريخ والشناخيب: رءوس الجبال.
13 - السنا: الضوء. تخازر: قبض جفنه ليحددَ النظر.
14 - البيضة هاهنا كناية عن عقر الدار محلة القوم.
15 - حالت الناقة تحولُ حيالاً: إذا لم تحمل؛ فهي حائل. والجمع حيال. فأما قولهم: لا أفعل ذلك ما أرزمتْ أمُّ حائل. فإن الناقة إذا ولدت ووقع على الولد اسم التذكير والتأنيث؛ فإن الذكر سقب والأنثى حائل.
هذا منزل قلعةٍ: إذا لم يكن مستوطناً؛ والقوم على قلعةٍ: أي رحلة.
16 - البلهنية: العيش اللين.
17 - حصدٍ: محكم؛ من قولهم: درع حصداء: محكمة.
والنقع: ذهاب العطش.
18 - مكتنع مجتمع. اكتنع القوم: اجتمعوا. وكنعت العقابُ جناحها للانقضاض. والكنع: تشنج الأصابع وتقبضها.
19 - الذمار: ما لزمك حفظه.
20 - الشرع: الأوتار، الواحدة شرعة.
21 - رجعا: ترجع أيديها في السير.
22 - الجذَع من الإبل: الذي أتى له خمس. ومن الشاءِ: ما تممت له سنة. ويقال للمهر في السنة الثانية جذع. ويقال للدهر: الأزلم الجذع؛ لأنه جديدٌ أبداً. وقوله: ألقى على يديه الأزلم الجذع. يقال : أراد الدهرَ، ويقال: أراد الأسد.
23 - المشط: سلاميات ظهر القدم؛ وهي عظام الأصابع، واحدتها سلامى.
24 - الضلاعة: القوة. وفلان يضطلع بهذا الأمر: أي تقوى ضلاعهُ على حمله.
الدر: اللبن. ولله دره: أي لله عمله. ويقولون في الذم: لا درّ درّه: أي لا كثر خيره.
25 - الترفه: النعمة.
26 - القصم: أن ينصدع الشيءُ من غير أن يبين. وكل منثنٍ مقصوم. والريث: الإبطاءُ. ورجلٌ ريث: بطيء.
27 - قولهم: حلب فلانٌ الدهر أشطره: معناه مرت عليه ضروب من خيره وشره. وأصل ذلك من أخلاف الناقة: لها خلفان قادمان، وخلفان آخران؛ فكل خلفين شطر.
28 - القحم: الشيخ الهم. والضرع: الرجل الضعيف. والحبل المشزور: المفتول مما يلي اليسار. وأمرتُ الحبلَ: شددتُ فتله. والمرة: شدة الفتل. والمرير: الحبل الشديد فتلاً.
29 - الدمث: اللين. والمكان اللين: دمث. ويكون ذا رمل.والدماثة: سهولة الخلق.
فشاوروه فألفوهُ أخا عللٍ ... في الحربِ لا عاجزاً نكساً ولا ورعَا
ورع: جبان.
30 - الدخل كالدغَل. والدخَل: العيب في الحسب. وبنو فلان في بني فلان دخل: إذا انتسبوا معهم، وليسوا منهم.

أولئك هم أسلافنا العرب الذين كانوا متمسكين بوفائهم لانتمائهم العربي وإخلاصهم له ,
حتى ولو كلفهم هذا الإنتماء خوض المخاطر .
فهل في هذا عبرة لمن يعتبر ؟؟؟؟؟.
مني أسما التقدير .....

من التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمرمن التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمرمن التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمرمن التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمرمن التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمر




19-04-2018, 08:06 PM
أسيرالشوق
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 46842
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 16,961
تلقى دعوات الى: 835 موضوع
إعجاب: 968
تلقى 2,876 إعجاب على 2,577 مشاركة
 
بارك الله فيك
شكرا لك على المشاركة الرائعة

21-04-2018, 09:52 AM
حنايا الروح
VIP
رقم العضوية: 997228
تاريخ التسجيل: Nov 2017
الإقامة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 1,437
تلقى دعوات الى: 11 موضوع
إعجاب: 2,510
تلقى 2,286 إعجاب على 1,118 مشاركة
 
بارك الله فيك وجزاك خيرا
كل التقدير والاحترام

21-04-2018, 11:36 AM
saaaaaam
مجموعة الإدارة
رقم العضوية: 416490
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 5,150
تلقى دعوات الى: 3274 موضوع
إعجاب: 2,755
تلقى 3,672 إعجاب على 1,638 مشاركة
 
جزيت الجنه ووالديك ومن أحببت
حفظك الله ورعاك


من التراث العربي ,, قصيدة لقيط بن يعمر



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.