أصعد سلم النجاح
إصعد سلم النجاح







بسم الله الرحمن الرحيم

كثرت في الآونة الأخيرة الكتب والدورات التي تتكلم عن النجاح ومواصفات الناجحين وكيفية الارتقاء إلى سلم النجاح، وكلٌّ يحاول رسم خريطة النجاح، فمن الكُتّاب من سماها عادات، ومنهم من سمّاها مفاتيح، ومنهم من سمّاها أعمدة، وأنا أُسميها ركائز لأنها بمثابة أُسس وركائز يقوم عليها بُرج النجاح .

أول ركيزة للنجاح أن يضع الإنسان لنفسه أهدافا واضحة ومحددة وواقعية ومزمنة وقابلة للقياس في مختلف المجالات، دينيا واجتماعيا وجسديا وعلميا وماديا مع التركيز على التوازن وإعطاء الجانب الايماني الديني مكانته فالنجاح الكبير والثروة العظيمة لا تساوي حبة قمح إذا كانت علاقة الإنسان بربه واهية.

ثاني ركيزة أن تضع لك خطة لتحقيق أهدافك فمن لم يخطط فهو يخطط للفشل، ومن لم يكن له خطة مستقلة سيكون ضمن خُطط الآخرين، وهذه الخطة ينبغي أن تكون على مراحل قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى وتكون مكتوبة.

الركيزة الثالثة والأساس الثالث للنجاح هو ترتيب أولوياتك، فالناس الأقل نجاحاً هم الذين فشلوا في ترتيب أولوياتهم وانشغلوا بالأشياء الأقل أهمية أو عديمة الأهمية عن الأمور الأهم .

الركيزة الرابعة ترتبط بما سبق وهي أن تركز بجهدك ووقتك على الأولوية التي في يدك، ولا تنشغل بالأمس فقد مضى ولا بالغد فهو غيب الله أعلم بما فيه ولك اللحظة التي أنت فيها.

وأما الركيزة الخامسة فتخص الجانب الجسدي والصحي ، فأنى لك النجاح إذا كنت تحمل جسداً منهكا متعباً ، فالقدرة ضعيفة، والطاقة قليلة فالنجاح حليف من أهتم بصحته من خلال ممارسة الرياضة والحرص على الغذاء الجيد والنوم المناسب .

والركيزة السادسة هي الاستمرار في التعلم والتدريب والارتقاء بالذات ، فالناجحون لا يكتفون بما عندهم من العلم والخبرات بل هم في ازدياد من القراءة والتدريب والتعلم شعارهم (وقل ربي زدني علما ).

أما الأساس الأخير والركيزة الأخيرة للنجاح فهو الاهتمام والعناية بالعلاقات الإنسانية، فلا يكون الارتقاء في سلم النجاح على حساب أهلك وأسرتك, أصدقائك، فما قيمة النجاح المادي حين تكتشف أنك خسرت علاقاتك الإنسانية بأقرب الناس إليك، فالتوازن مطلوب.

والنجاح عموماً يحتاج استعداد له بتحضير أرضية خصبة تبدأ بالتصالح مع ذاتك، فأنت بحاجة إلى نجاح اجتماعي، وهذا يتطلب منك الكثير من التمرن على فن التعامل مع الآخرين، وتحتاج إلى نجاح مهني، وهذا بدوره يحتاج منك الكثير الكثير من التمرن الفكري والعملي من أجل الإنتاج والإبداع ، أنت تحتاج إلى نجاح عاطفي، وهذا يحتاج منك إلى الكثير الكثير من التفاهم والتواصل والتعاطف الإنساني لأنك لست وحيداً في هذا العالم .

وبهذه الركائز والقراءة عنها أكثر، ستكون إن شاء الله بهذه الوصفة من الناجحين .
وقريبا نلتقي مع منظومة النجاح في الإسلام.عن مقاله للدكتور امير بن محمد المدري
إمام وخطيب مسجد الإيمان – اليمن







لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

جزاك الله خيراً أخى على الموضوع الهام شديد النفع.

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم عن هذا الطرح الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبل تحياتي.


سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم

موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.


أسأل الله أن يعلي قدرك
ويكتب لك الاجر بكل حرف سطرته أناملك
وان يبشرك بصحبة الحبيب الهادى البشير فى الجنة
ونور الله سمعك وبصرك وقلبك
ورضى الله عنك وعن والديك وذريتك

بارك الله تعالي لك وغفر لك ولوالديك
بل اشكرك جدا علي مرورك جعلك ربي من السعداء في الدنيا والاخرة


اللهم آمين وكل مسلم ومسلمه غفر الله تعالي لك وجعلك من السعداء في الدنيا والآخرة
دمت بكل الخير


أدادام الله بنانك مصدرا لإغناء كتابك وكفاك بالنجاح في جميع سبل حياتك .

كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم
بارك الله فيك وجزاك خيرا
كل التقدير والاحترام
اقدار الله دائما بين ثناياها
خيراً وجمالاً مخبأ لا تراه اعيننا ..
اللهم اكتب لنا الخير دائما وابدا ،،،

أصعد سلم النجاح

أدوات الموضوع

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1