#1  
قديم 12-04-2018, 07:32 AM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 24,484
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
إعجاب: 6,403
تلقى 7,629 إعجاب على 4,181 مشاركة
مستوى التقييم: 817
وسام التكريم والتقدير:  - السبب: تقدير وعرفان بالجميل على كل ما يقدمه للبوابة
الصورة الرمزية كمال بدر
احذر ... قيود اليأس.



احذر ... قيود اليأس.



احذر ... قيود اليأس



سلوى العضيدان



اليأس : معناه القُنوط، وقيل : اليأس نقيض الرجاء، يئس من الشيء ييأس وييئس واليأس : ضد الرجاء .


واليأس من السِّلِّ؛ لأن صاحبه مَيْؤُوسٌ منه .


وفي التنزيل العزيز : "أَفَلَمْ يَيْئَسِ الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا" .


قال أهل اللغة : معناه أفلم يعلم الذين آمنوا علما يئسوا معه أن يكون غير ما علموه ؟


وقيل معناه : أفلم ييأس الذين آمنوا من إيمان هؤلاء الذين وصفهم الله بأنهم لا يؤمنون ؟


اليأس : قيد ثقيل يمنع صاحبه من حرية الحركة، فيقبع في مكانه غير قادر على العمل والاجتهاد لتغيير واقعه؛ بسبب سيطرة اليأس على نفسه، وتشاؤمه من كل ما هو قادم، قد ساء ظنه بربه، وضعف توكله عليه، وانقطع رجاؤه عن تحقيق مراده، إنه عنصر نفسي سيء، لأنه يقعد بالهمم عن العمل، ويشتت القلب بالقلق والألم، ويقتل فيه روح الأمل .


إن العبد المؤمن لا يتمكن اليأس من نفسه أبدًا، فكيف يتطرق اليأس إلى النفس وهي تطالع قوله تعالى : "وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ" [يوسف:87].


أم كيف يتمكن منها الإحباط وهي تعلم أن كل شيء في هذا الكون إنما هو بقدر الله تعالى : "مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ" [الحديد:22، 23] .


فإذا أيقن بهذا فكيف ييأس ؟ إنه عندئذ يتلقى الأمور بإرادة قوية ورضا تام، وعزم صادق على الأخذ بأسباب النجاح.


إن القرآن يزرع في نفوس المؤمنين روح الأمل والتفاؤل : "لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ" [الزمر:53] .


قال بعض العلماء : لولا الأمل ما بنى بان بنيانًا، ولا غرس غارس غرسًا .







سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ ،-، سُبْحَانَ اللَّه الْعَظِيم


موضوعات العبد الفقير إلى الله الغنى بالله المتوكل على الله.


المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تسلم نفسك إلى قيود اليأس .. ! شروق الامل المنتدى العام 8 22-05-2016 04:14 PM
احذر انه اليأس waleed_d المنتدى الاسلامي 18 18-01-2014 09:48 AM
قيود الحرية الشاعرحيدرلفتةاللامي منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 1 02-12-2012 08:08 PM
احذر ثم احذر ان يصيبك فيروس...... التسويف !! karawanpop منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 24-12-2009 02:26 AM
صحفيات بلا قيود hedaya المنتدى العام 0 10-02-2008 09:49 AM
  #2  
قديم 12-04-2018, 08:27 AM
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,581
تلقى دعوات الى: 1022 موضوع
تلقى دعوات الى: 1022 موضوع
إعجاب: 7,240
تلقى 4,362 إعجاب على 2,411 مشاركة
مستوى التقييم: 187
وسام القلم المميز:  - السبب: تميز بالطرح وعطاء دائم
الصورة الرمزية أنيس



نعم أخي الكريم ,,
الأمل هو شعلة نستهدي بها سبل الحياة التي نعيش ,
وأيضاً هو المحرض الرئيس لبقاء الحياة و تطورها ,
ولو تفرسنا بجميع ما نعيشه ونتفاعل معه من شؤون الحياة لوجدناه في ميزان الأمل ,
لأن المؤمن الحق يحتسب في أفعاله الأمل في رضوان الله والجنة التي وعد الله بها عباده المتقين ,
كما يحتسب كل من يتعاطى لأي عمل أن يعود عليه بالنفع سواء في الدنيا أو في الآخرة .
وبالتالي يكون الأمل هو ميزان الحياة وروحها التي إن خمدت ستتوقف حركة الحياة عند كل مخلوق عاقل .
عظيم الشكر لحضورك ولأناملك التي امتهنت الفائدة !!.



كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم
  #3  
قديم 12-04-2018, 03:25 PM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 24,484
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
إعجاب: 6,403
تلقى 7,629 إعجاب على 4,181 مشاركة
مستوى التقييم: 817
وسام التكريم والتقدير:  - السبب: تقدير وعرفان بالجميل على كل ما يقدمه للبوابة
الصورة الرمزية كمال بدر



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس 
نعم أخي الكريم ,,
الأمل هو شعلة نستهدي بها سبل الحياة التي نعيش ,
وأيضاً هو المحرض الرئيس لبقاء الحياة و تطورها ,
ولو تفرسنا بجميع ما نعيشه ونتفاعل معه من شؤون الحياة لوجدناه في ميزان الأمل ,
لأن المؤمن الحق يحتسب في أفعاله الأمل في رضوان الله والجنة التي وعد الله بها عباده المتقين ,
كما يحتسب كل من يتعاطى لأي عمل أن يعود عليه بالنفع سواء في الدنيا أو في الآخرة .
وبالتالي يكون الأمل هو ميزان الحياة وروحها التي إن خمدت ستتوقف حركة الحياة عند كل مخلوق عاقل .
عظيم الشكر لحضورك ولأناملك التي امتهنت الفائدة !!.





جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبل تحياتي.

  #5  
قديم 13-04-2018, 04:23 AM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 24,484
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
إعجاب: 6,403
تلقى 7,629 إعجاب على 4,181 مشاركة
مستوى التقييم: 817
وسام التكريم والتقدير:  - السبب: تقدير وعرفان بالجميل على كل ما يقدمه للبوابة
الصورة الرمزية كمال بدر



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الصيني 
بارك الله فيك و جزاك خير الجزاء




اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبل تحياتي.

  #6  
قديم 13-04-2018, 06:11 AM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 46842
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 16,662
تلقى دعوات الى: 748 موضوع
تلقى دعوات الى: 748 موضوع
إعجاب: 930
تلقى 2,783 إعجاب على 2,495 مشاركة
مستوى التقييم: 556
وسام العضو المجتهد:  - السبب: عطاء دائم ومجهود مميز



بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع

  #7  
قديم 14-04-2018, 10:57 PM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 435810
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 24,484
الإقامة: جمهورية مصـر العربية
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
إعجاب: 6,403
تلقى 7,629 إعجاب على 4,181 مشاركة
مستوى التقييم: 817
وسام التكريم والتقدير:  - السبب: تقدير وعرفان بالجميل على كل ما يقدمه للبوابة
الصورة الرمزية كمال بدر



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسيرالشوق 
بارك الله فيك
شكراً لك على الطرح الرائع



اللَّهُمَّ آمين

جزاكَ الله خيراً أخي الكريم على مرورك وتشريفك الطيب المبارك ...
جعله الله في ميزان حسناتك ...
تقبل تحياتي.

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English