العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام



إضافة رد
17-02-2018, 08:14 PM
أحمد بكر محمد بكر
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 846967
تاريخ التسجيل: Oct 2016
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,460
تلقى دعوات الى: 39 موضوع
إعجاب: 205
تلقى 588 إعجاب على 433 مشاركة
 
السلام عليكم ورحمة الله معلومات غريبة
الحوت الذي ابتلع يونس عليه السلام هو على قيد الحياة الى الان !!
استناداً لمضمون قولة تعالى : ( للبث في بطنه الى يوم يبعثون )” ..
“ الجنين فترة نومه في بطن أمه يرى دورة حياته منذ الولادة وحتى مماته , لذلك أثناء ممارسة الحياة ، يصادف المرء مواقف يظن أنه قد رآها ”
“ القبعة التي يرتديها خريجوا الجامعات ابتكرها العرب المسلمين بالأندلس لوضع المصحف فوقها حتى يطبق قوله تعالى (وفوق كل ذي علم عليم)
أن العقال كان يلُبس من أيام الأندلسيين وكان أبيض وصار أسود حزنا على فقدان الأندلس بل إنهم أقسموا أنهم لن يخلعوه حتى يستردوها”
““ قبل أكثر من 1400 سنة نزلت ( إقتربت الساعة ) رُحماگ يا الله.”
“ أن الأنثى مفضلة على الذكر في الآية المباركة.. وليس الذكر كالأنثى.. وذلك بسبب قواعد اللغة العربية..
رغم أننا تربينا ع العكس!”
“ عند العطاس تتوقف كل اعضاء الجسم عن العمل ثم تعاود العمل كل هذا في ثواني!!
والحكمه من حمد الله بعد العطاس رجوع الاعضاء للحياه
“ ادم عليه السلام كان اسود البشره وان الجين السائد للبشره هو السواد بنسبه 6:3:1
6 اسود .. 3 ابيض ..1 شديدين البياض اعداء الشمس
“ الجنين في بطن أمه خلال شهور الحمل كله يخزن كمية حديد في الكبد تكفيه لمدة 6 أشهر فقط حتى السن اللي يسمح له بالأكل #سبحان_الله
“ التثاوب لا يعني انك بحاجة الى النوم .. ولكنه يعني ان الجسم بحاجة الى المزيد من الاكسجين !”
“ ان البكاء قبل النوم يسبب سكته !” في معظم الحالات
“ ان أكل عدد زوجي من التمر يتحول سكريات لذلك أوصانا الرسول صلى الله عليه وسلم أكل عدد فردي من التمر لكي يتحول إلى كربوهيدرات.




18-02-2018, 12:05 AM
أنيس
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,792
تلقى دعوات الى: 1104 موضوع
إعجاب: 7,811
تلقى 4,635 إعجاب على 2,574 مشاركة
 
بعض الأقوال الواردة بالموضوع توثق مفهوم خاص ليس له ما يؤيده في الشرع الإسلامي بل ومرفوضة أحياناً ومنها :

" الحوت الذي ابتلع يونس عليه السلام هو على قيد الحياة الى الان !!
استناداً لمضمون قولة تعالى : ( للبث في بطنه الى يوم يبعثون )” .. "

على هذا الرابط نقرأ بطلان هذا الإفتراض :
https://islamqa.info/ar/202948
وهناك أكثر من قول للسادة العلماء يقضي ببطلان هذا الإفتراض أيضاً ويمكنك مراجعتها بالبحث عنها في المواقع الإسلامية الموثوقة بالفتوى ,

"“ أن الأنثى مفضلة على الذكر في الآية المباركة.. وليس الذكر كالأنثى.. وذلك بسبب قواعد اللغة العربية..
رغم أننا تربينا ع العكس!” "

وهذا القول أيضاً يتناقض مع ما ورد في كتب التفسير المعتمدة عند أهل السنة والجماعة ,
والذي قضى معظمها بأن الأنثى عورة ولا تصلح للمهمة التي نذرت زوجة عمران لأجلها ما ستلده في حملها ,
والذي قال فيه المفسرون أنها نذرت ما في بطنها للقيام بخدمة الكنيسة والأقصى ,
ونورد هذه القطفة من تفسير البغوي - إحياء التراث - وذلك على سبيل المثال لا الحصر :

" فَلَمَّا وَضَعَتْها، أَيْ: وَلَدَتْهَا، إِذَا هِيَ جَارِيَةٌ، وَالْهَاءُ فِي قَوْلِهِ: وَضَعَتْها راجعة إلى النذيرة لا إلى [ما في بطنها] [3] ، ولذلك أُنِّثَ، قالَتْ حَنَّةُ وَكَانَتْ تَرْجُو أَنْ يَكُونَ غُلَامًا، رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُها أُنْثى، اعْتِذَارًا إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ، بِجَزْمِ التَّاءِ إِخْبَارًا عَنِ الله تعالى عَزَّ وَجَلَّ، وَهِيَ قِرَاءَةُ الْعَامَّةِ وَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَأَبُو بَكْرٍ وَيَعْقُوبُ وَضَعَتْ بِرَفْعِ التَّاءِ جَعَلُوهَا مِنْ كَلَامِ أَمِّ مَرْيَمَ، وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثى، فِي خِدْمَةِ الْكَنِيسَةِ والعبّاد الذين فيها للينها وَضَعْفِهَا وَمَا يَعْتَرِيهَا مِنَ الْحَيْضِ والنفاس، "

و أيضاً " في إفتراض لون بشرة آدم سمراء , "
" “ ادم عليه السلام كان اسود البشره وان الجين السائد للبشره هو السواد بنسبه 6:3:1
6 اسود .. 3 ابيض ..1 شديدين البياض اعداء الشمس "

فهذا لا يصح اعتماده كرأي إسلامي بسبب عدم وجود المرجعية الشرعية لهذا الإفتراض ,

في الخلاصة أخي أحمد " إن ما يتعلق بجوهر الشريعة الإسلامية يجب أن لا يكون مجرد من الأدلة الشرعية التي تناقلها المفسرون وقضوا بها بالثبوت .

أشكرك على مساهماتك النافعة وأرجو التثبت من المعلومات الدينية قبل نشرها خوفاً عليك من ارتكاب الوزر أخي العزيز ,

مني جليل التحية ..

18-02-2018, 11:46 AM
أحمد بكر محمد بكر
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 846967
تاريخ التسجيل: Oct 2016
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,460
تلقى دعوات الى: 39 موضوع
إعجاب: 205
تلقى 588 إعجاب على 433 مشاركة
 
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس 
بعض الأقوال الواردة بالموضوع توثق مفهوم خاص ليس له ما يؤيده في الشرع الإسلامي بل ومرفوضة أحياناً ومنها :

" الحوت الذي ابتلع يونس عليه السلام هو على قيد الحياة الى الان !!
استناداً لمضمون قولة تعالى : ( للبث في بطنه الى يوم يبعثون )” .. "

على هذا الرابط نقرأ بطلان هذا الإفتراض :
https://islamqa.info/ar/202948
وهناك أكثر من قول للسادة العلماء يقضي ببطلان هذا الإفتراض أيضاً ويمكنك مراجعتها بالبحث عنها في المواقع الإسلامية الموثوقة بالفتوى ,

"“ أن الأنثى مفضلة على الذكر في الآية المباركة.. وليس الذكر كالأنثى.. وذلك بسبب قواعد اللغة العربية..
رغم أننا تربينا ع العكس!” "

وهذا القول أيضاً يتناقض مع ما ورد في كتب التفسير المعتمدة عند أهل السنة والجماعة ,
والذي قضى معظمها بأن الأنثى عورة ولا تصلح للمهمة التي نذرت زوجة عمران لأجلها ما ستلده في حملها ,
والذي قال فيه المفسرون أنها نذرت ما في بطنها للقيام بخدمة الكنيسة والأقصى ,
ونورد هذه القطفة من تفسير البغوي - إحياء التراث - وذلك على سبيل المثال لا الحصر :

" فَلَمَّا وَضَعَتْها، أَيْ: وَلَدَتْهَا، إِذَا هِيَ جَارِيَةٌ، وَالْهَاءُ فِي قَوْلِهِ: وَضَعَتْها راجعة إلى النذيرة لا إلى [ما في بطنها] [3] ، ولذلك أُنِّثَ، قالَتْ حَنَّةُ وَكَانَتْ تَرْجُو أَنْ يَكُونَ غُلَامًا، رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُها أُنْثى، اعْتِذَارًا إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ، بِجَزْمِ التَّاءِ إِخْبَارًا عَنِ الله تعالى عَزَّ وَجَلَّ، وَهِيَ قِرَاءَةُ الْعَامَّةِ وَقَرَأَ ابْنُ عَامِرٍ وَأَبُو بَكْرٍ وَيَعْقُوبُ وَضَعَتْ بِرَفْعِ التَّاءِ جَعَلُوهَا مِنْ كَلَامِ أَمِّ مَرْيَمَ، وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثى، فِي خِدْمَةِ الْكَنِيسَةِ والعبّاد الذين فيها للينها وَضَعْفِهَا وَمَا يَعْتَرِيهَا مِنَ الْحَيْضِ والنفاس، "

و أيضاً " في إفتراض لون بشرة آدم سمراء , "
" “ ادم عليه السلام كان اسود البشره وان الجين السائد للبشره هو السواد بنسبه 6:3:1
6 اسود .. 3 ابيض ..1 شديدين البياض اعداء الشمس "

فهذا لا يصح اعتماده كرأي إسلامي بسبب عدم وجود المرجعية الشرعية لهذا الإفتراض ,

في الخلاصة أخي أحمد " إن ما يتعلق بجوهر الشريعة الإسلامية يجب أن لا يكون مجرد من الأدلة الشرعية التي تناقلها المفسرون وقضوا بها بالثبوت .

أشكرك على مساهماتك النافعة وأرجو التثبت من المعلومات الدينية قبل نشرها خوفاً عليك من ارتكاب الوزر أخي العزيز ,

مني جليل التحية ..
الله يبارك فيك أخي الحبيب
جزيل الشكر والأمتنان على تصحيح المعلومات
جنبنا الله وأياكم الخطأ


معلومات غريبة



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.