#1  
قديم 31-12-2017, 01:49 PM
عضو ماسـي
رقم العضوية: 997228
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 1,314
الإقامة: جمهورية مصر العربية
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
إعجاب: 2,230
تلقى 2,080 إعجاب على 1,027 مشاركة
مستوى التقييم: 44
وسام العطاء:  - السبب: عطاء كبير ومجهود مميز
الصورة الرمزية حنايا الروح
المرونة وتأثير المعتقد علي الاداء الشخصي



المرونة وتأثير المعتقد علي الاداء الشخصي


المرونة وتأثير المعتقد علي الاداء الشخصي
تعتبر المرونة في الحياة من اهم
مقومات النجاح وتحقيق الاهداف
والنتائج وإزالة العوائق بالسرعة
المطلوبة ورغم ان المرونة من اهم
مقومات البرمجة اللغوية العصبية(nlp)
إلا ان الكثير ممن ليس لديهم اي فكرة عن
(nlp) لديهم ايضا مرونة وقد تكون فطرية في
سلوكهم الحياتي في القصة الحقيقية المثيرة
التالية التي حدثت في سبعينات القرن العشرين
التي نقلتها عن احد الكتب الطبية اكثر من فكرة
يمكن الافادة منعا ساعود للتعليق عليها
بعد سرد القصة "مريضة مكسيكية امريكية
عمرها 26عاما ادخلت قسم الامراض الجلدية
بسبب طفح مجهول السبب وطلب للمريضة
استشارة نفسية لانهاكانت قلقة جدا وعندما
وصل النفساني ليري المريضة كانت حالتها
الطبية قد ساءت كثيرا كانت تعاني من
هبوط غير معلل في ضغط الدم مع تسرع
في النبض لقد كانت علي وشك الدخول
في صدمة استجوابها النفساني بسرعة
فعلم انها واقعة في مثلث غرامي ( حب اثنين
لشخص واحد) يتألف من المريضة وزوجها
وامرأة تنافسها علي عواطف زوجها وتلك
المرأة الاخري اصابت المريضة بلعنة علي
حسب اعتقاد المريصة وبما ان المريضة
تؤمن بقدرة اللعنات والتعويذات فقد
اقتنعت بانها ستموت وكان واضحا ان هذا
الاقتناع سبب تغيرا ملحوظا في جهازها
العصبي المستقل تغيرا يمكن ان يكون
مميتا لذلك ذهبت كل الجهود التي بذلها
الجهاز الطبي وساءت حالتها اكثر عندئذ
شرح النفساني الوضع للاطباء ونصحهم
باحضار عراف لابطال اللعنة فتبين ان عائلة
المريضة حاولت احضار مثل هذا الشخص للجناح
لكن الاطباء رفضوا لذلك طلب الاهل من
العراف ان يذهب معهم للمنزل لابطال
اللعنة هناك وحين تم اخبار المريضة بما
فعله العراف تماثلت الشفاء السريع "
الافكار والنتائج المستخلصة من القصة:
1)تؤكد هذه القصة احدي فرضيات (nlp)
التي تقول بان الجسم والعقل يؤثر كل منهما
علي الاخر
3) اهمية تأثير المعتقد سلبيا :حيث ادي
اعتقاد المريضة بانها ضحية هذه اللعنة
ادي الي تدهور حالتها الصحية بشكل
خطير كان من الممكن ان يؤدي الي موتها
ايجابيا :حيث ادي اعتقاد المريضة بان العراف
قد ازال اللعنة الي شفائها رغم ان الفريق
الطبي لم يتمكن من مساعدتها في الشفاء
3) من وجهة نظر (nlp) هناك حالين لهذه
المشكلة:
أ)تغير المعتقد لدي المريضة "الوقت لم
يكن في صالح هذا الحل بسبب تدهور
سريع بحالتها الصحيةوايضا بسبب عجز
المريضة عن مساعدة نفسها "
ب)المرونة التي يتحلي بها الاخصائي النفساني
والتي قادته لايحاد حل مبني علي نفس
المعتقد الذي تؤمن بهالمريضة حيث
تمكن من جعل عقلها اللاواعي موجها لها
اتجاه الشفاء بعد ان كان يدفعها الي الموت
4)بيان مدي القوة الخارقة للعقل اللاواعي
اذا ان مجرد اعتقادها لوجود لعنة كان يؤدي
بالمريضة للموت وايضا بمجرد اعتقادها
بازالة اللعنة تماثلت للشفاء

كم يمكن لمعتقداتنا ان ترفعنا الي الاعلي
او تهوي بنا ؟!!
القصة من كتاب السلوك الانساني في
الصحة والمرض





اقدار الله دائما بين ثناياها
خيراً وجمالاً مخبأ لا تراه اعيننا ..
اللهم اكتب لنا الخير دائما وابدا ،،،
المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وش الفرق بين دايت المرونة و التنشيف x7rbi قسم كمال الأجسام وبناء العضلات 0 30-08-2016 02:03 AM
مالفرق بين دايت المرونة و التنشيف x7rbi قسم كمال الأجسام وبناء العضلات 0 30-08-2016 02:01 AM
سلسلة المعتقد الصحيح3 المعتقد الصحيح فى توحيد الإلهية سنام المجد المنتدى الاسلامي 0 22-02-2011 02:02 PM
سلسلة المعتقد الصحيح2 المعتقد الصحيح فى توحيد الأسماء والصفات سنام المجد المنتدى الاسلامي 0 19-02-2011 09:25 PM
سلسلة المعتقد الصحيح1 المعتقد الصحيح في توحيد الربوبية سنام المجد المنتدى الاسلامي 0 17-02-2011 06:21 PM
  #2  
قديم 31-12-2017, 03:25 PM
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,581
تلقى دعوات الى: 1021 موضوع
تلقى دعوات الى: 1021 موضوع
إعجاب: 7,237
تلقى 4,358 إعجاب على 2,411 مشاركة
مستوى التقييم: 187
وسام القلم المميز:  - السبب: تميز بالطرح وعطاء دائم
الصورة الرمزية أنيس



نعم أختي العزيزة فالعقل الباطن أو - اللاواعي - له تأثير شديد على الجسم وما يسري به من عمليات بيولوجية تنظم الحياة فيه من خلال التأثير على الجملة العصبية ,
والأمراض النفسية والعصبية التي انتشرت الآن داخل المجتمعات والتي يسببها الإختلال في اليقين وبالتالي النشاط السلبي للعقل الباطن ,
هي أمراض أصعب بكثير من الأمراض العضوية الناجمة عن تأثير الميكروبات والوسائل الميكانيكية الأخرى التي يخضع لوطئتها الجسم البشري .
ومن هنا جاءت الضرورة في سلامة الإعتقاد واليقين الديني عند الأفراد وبالتالي وجوب سيادته في إطار المجتمع كافة ,
فالرسالات السماوية لم تكن فقط لتوضيح نمط عبادة الخالق والتي يجب أن يؤديها البشر وبيان الأسلوب فيها ,
وإنما جاءت كعلاج للإختلال الفكري الذي تخلقه المفاهيم الخاطئة في عقول البشر ,
والأهم في هذا الترياق هو أن المخلوق قد تكفلته بعيشه إرادة خالق رحيم ولا يمكن لمخلوق آخر أن يستطيع فعل شيئ مع من سواه إلا من خلال هذه الإرادة ,
وبالتالي وجوب خضوع الفرد لهذه الإرادة والشكر عليها من خلال ما يسمى منهج العبادة أو الكيفية فيها ,
فانحراف العقيدة واليقين , والإيمان بقدرة قوى أخرى غير هذه الإرادة والجنوح نحو التمائم والتعاويذ وتقديم القرابين كما كان في سالف العصور ,
كل هذا له تواصل مع العقل الباطن ويرسب فيه أفكار تخالف الفطرة وتتحرك بشكل سلبي داخل الذاكرة البشرية لتخلف ما يسمى الأرق أو - القلق النفسي - وبالتالي الأمراض العصبية والنفسية في حال استفحالها وعدم معالجتها بالسبل العقائدية السليمة .
قد تطول مناقشة هذا الموضوع , وإنما أردنا المداخلة لزيادة التوضيح فيه ,
وفي حديث الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ما يغني النفس ويعالج الفكر ويولد الطمأنية وبلسم العلاج الشافي لمثل هذا ..
عن ابن عباس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخاطبه :
" يَا غُلَامُ أَوْ يَا غُلَيِّمُ, أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ؟ فَقُلْتُ: بَلَى, فَقَالَ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ, تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ, يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ, وَإِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, قَدْ جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ, فَلَوْ أَنَّ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ جَمِيعًا, أَرَادُوا أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ, لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ, وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ, لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرًا كَثِيرًا, وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ, وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ, وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا " رواه الترمذي .

مني جليل الشكر والتحية ...


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم
  #3  
قديم 31-12-2017, 08:24 PM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 531434
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 11,393
تلقى دعوات الى: 342 موضوع
تلقى دعوات الى: 342 موضوع
إعجاب: 1,446
تلقى 3,047 إعجاب على 2,269 مشاركة
مستوى التقييم: 380



( تعتبر المرونة في الحياة من اهم
مقومات النجاح وتحقيق الاهداف
والنتائج وإزالة العوائق بالسرعة
المطلوبة ) اتحفتنا وافدتنا لذا لك الشكر بيد انه لايكفى تسلم الايادى على الموضوع ..تحية تقدير واحترام

  #4  
قديم 01-01-2018, 08:42 AM
عضو ماسـي
رقم العضوية: 997228
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 1,314
الإقامة: جمهورية مصر العربية
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
إعجاب: 2,230
تلقى 2,080 إعجاب على 1,027 مشاركة
مستوى التقييم: 44
وسام العطاء:  - السبب: عطاء كبير ومجهود مميز
الصورة الرمزية حنايا الروح



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنيس 
نعم أختي العزيزة فالعقل الباطن أو - اللاواعي - له تأثير شديد على الجسم وما يسري به من عمليات بيولوجية تنظم الحياة فيه من خلال التأثير على الجملة العصبية ,
والأمراض النفسية والعصبية التي انتشرت الآن داخل المجتمعات والتي يسببها الإختلال في اليقين وبالتالي النشاط السلبي للعقل الباطن ,
هي أمراض أصعب بكثير من الأمراض العضوية الناجمة عن تأثير الميكروبات والوسائل الميكانيكية الأخرى التي يخضع لوطئتها الجسم البشري .
ومن هنا جاءت الضرورة في سلامة الإعتقاد واليقين الديني عند الأفراد وبالتالي وجوب سيادته في إطار المجتمع كافة ,
فالرسالات السماوية لم تكن فقط لتوضيح نمط عبادة الخالق والتي يجب أن يؤديها البشر وبيان الأسلوب فيها ,
وإنما جاءت كعلاج للإختلال الفكري الذي تخلقه المفاهيم الخاطئة في عقول البشر ,
والأهم في هذا الترياق هو أن المخلوق قد تكفلته بعيشه إرادة خالق رحيم ولا يمكن لمخلوق آخر أن يستطيع فعل شيئ مع من سواه إلا من خلال هذه الإرادة ,
وبالتالي وجوب خضوع الفرد لهذه الإرادة والشكر عليها من خلال ما يسمى منهج العبادة أو الكيفية فيها ,
فانحراف العقيدة واليقين , والإيمان بقدرة قوى أخرى غير هذه الإرادة والجنوح نحو التمائم والتعاويذ وتقديم القرابين كما كان في سالف العصور ,
كل هذا له تواصل مع العقل الباطن ويرسب فيه أفكار تخالف الفطرة وتتحرك بشكل سلبي داخل الذاكرة البشرية لتخلف ما يسمى الأرق أو - القلق النفسي - وبالتالي الأمراض العصبية والنفسية في حال استفحالها وعدم معالجتها بالسبل العقائدية السليمة .
قد تطول مناقشة هذا الموضوع , وإنما أردنا المداخلة لزيادة التوضيح فيه ,
وفي حديث الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ما يغني النفس ويعالج الفكر ويولد الطمأنية وبلسم العلاج الشافي لمثل هذا ..
عن ابن عباس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخاطبه :
" يَا غُلَامُ أَوْ يَا غُلَيِّمُ, أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ؟ فَقُلْتُ: بَلَى, فَقَالَ: احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ, احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ, تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ, يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ, وَإِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ, وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ, قَدْ جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ, فَلَوْ أَنَّ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ جَمِيعًا, أَرَادُوا أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ, لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ, وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ, لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ, لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ, وَاعْلَمْ أَنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرًا كَثِيرًا, وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ, وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ, وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا " رواه الترمذي .

مني جليل الشكر والتحية ...
بارك الله فيك وجزاك خيرا علي مرورك وتشريفك الطيب
كل التقدير والاحترام
  #5  
قديم 01-01-2018, 08:44 AM
عضو ماسـي
رقم العضوية: 997228
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 1,314
الإقامة: جمهورية مصر العربية
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
تلقى دعوات الى: 10 موضوع
إعجاب: 2,230
تلقى 2,080 إعجاب على 1,027 مشاركة
مستوى التقييم: 44
وسام العطاء:  - السبب: عطاء كبير ومجهود مميز
الصورة الرمزية حنايا الروح



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mohamed ebrahem 
( تعتبر المرونة في الحياة من اهم
مقومات النجاح وتحقيق الاهداف
والنتائج وإزالة العوائق بالسرعة
المطلوبة ) اتحفتنا وافدتنا لذا لك الشكر بيد انه لايكفى تسلم الايادى على الموضوع ..تحية تقدير واحترام
بارك الله فيك وجزاك خيرا علي مرورك وتشريفك الطيب
كل التقدير والاحترام
  #6  
قديم 01-01-2018, 11:14 PM
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 531434
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 11,393
تلقى دعوات الى: 342 موضوع
تلقى دعوات الى: 342 موضوع
إعجاب: 1,446
تلقى 3,047 إعجاب على 2,269 مشاركة
مستوى التقييم: 380



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انثي من سراب 
بارك الله فيك وجزاك خيرا علي مرورك وتشريفك الطيب
كل التقدير والاحترام
..كل التقدير والاحترام
Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English