العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي



إضافة رد
07-10-2017, 10:38 PM
أنيس
مشرف عام
رقم العضوية: 445600
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 5,792
تلقى دعوات الى: 1105 موضوع
إعجاب: 7,818
تلقى 4,635 إعجاب على 2,574 مشاركة
 
النفس لفظ مشترك بين عدة معان , والمهم بالتعريف المقصود هو النفس البشرية وفي هذا معنيان :
أحدهما أنه يراد به المعنى الجامع لقوة الغضب والشهوة في الإنسان وهذا الاستعمال هو الغالب على أهل التصوف لأنهم يريدون بالنفس الأصل الجامع للصفات المذمومة من الإنسان فيقولون لا بد من مجاهدة النفس وكسرها وإليه الإشارة بقوله صلى الله عليه و سلم أعدى عدوك نفسك التي بين جنبيك أخرجه البيهقي في كتاب الزهد من حديث ابن عباس
المعنى الثاني هي اللطيفة التي هي الإنسان وذاته بالحقيقة , وفي هذا قوله تعالى :
" يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (111) " النحل
ومن جهة أخرى فإن النفس توصف بأوصاف مختلفة بحسب اختلاف أحوالها فإذا سكنت تحت الأمر وزايلها الاضطراب بسبب معارضة الشهوات سميت النفس المطمئنة ,
قال الله تعالى في مثلها " يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30) " البلد
والنفس بالمعنى الأول لا يتصور رجوعها إلى الله تعالى فإنها مبعدة عن الله وهي من حزب الشيطان
وإذا لم يتم سكونها ولكنها صارت مدافعة للنفس الشهوانية ومعترضة عليها سميت النفس اللوامة لأنها تلوم صاحبها عند تقصيره في عبادة مولاه
قال الله تعالى " وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ (2) " القيامة ,
وإن تركت الاعتراض وأذعنت وأطاعت لمقتضى الشهوات ودواعي الشيطان سميت النفس الأمارة بالسوء,

قال الله تعالى إخبارا عن يوسف عليه السلام أو امرأة العزيز " وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53) " يوسف
وقد يجوز أن يقال المراد بالأمارة بالسوء هي النفس بالمعنى الأول ,
فإذن النفس بالمعنى الأول مذمومة غاية الذم
وبالمعنى الثاني محمودة لأنها نفس الإنسان أي ذاته وحقيقته العالمة بالله تعالى وسائر المعلومات

تعريف النفس عند الإمام الغزالي ,,تعريف النفس عند الإمام الغزالي ,,تعريف النفس عند الإمام الغزالي ,,تعريف النفس عند الإمام الغزالي ,,


من كتاب إحياء علوم الدين ( بالتصرف )




08-10-2017, 12:37 AM
أبوأمان
عضو مميز
رقم العضوية: 627823
تاريخ التسجيل: Jun 2015
المشاركات: 235
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
إعجاب: 3
تلقى 103 إعجاب على 76 مشاركة
 
جزاكم الله خيرا أخي الفاضل

08-10-2017, 08:47 AM
أسيرالشوق
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 46842
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 16,966
تلقى دعوات الى: 837 موضوع
إعجاب: 969
تلقى 2,881 إعجاب على 2,581 مشاركة
 
بارك الله فيك وجزاك خيرا
شكراً لك على الطرح الرائع

08-10-2017, 03:39 PM
azbacha
عضو مميز
رقم العضوية: 810061
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 201
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 22 إعجاب على 22 مشاركة
 
جزاكم الله خيرا أخي الفاضل

08-10-2017, 04:53 PM
leperdu
عضو محترف
رقم العضوية: 849425
تاريخ التسجيل: Oct 2016
المشاركات: 454
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
إعجاب: 0
تلقى 122 إعجاب على 87 مشاركة
 
جزاك الله خيرا.
<<وقل ربي زدني علما>>.

20-10-2017, 03:38 AM
mohamed ebrahem
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 531434
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 11,393
تلقى دعوات الى: 352 موضوع
إعجاب: 1,446
تلقى 3,066 إعجاب على 2,279 مشاركة
 
ايها الرائع شكرا لك وبارك الله فيك وجزاك خيرا


تعريف النفس عند الإمام الغزالي ,,



Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.