#1  
قديم 29-04-2017, 08:07 AM
عضو فعال
رقم العضوية: 947872
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 55
الإقامة: Palestine
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
إعجاب: 2
تلقى 42 إعجاب على 30 مشاركة
تلقى دعوات الى: 3 موضوع
مستوى التقييم: 2
زهد علي بن أبي طالب



زهد علي بن أبي طالب


كان علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه إماماً في الزهد ، فقد عزف عن الدنيا وملذاتها ، وانشغل قلبه بحب الله تعالى وحب رسوله ، فقد شهد له الإمام عمر بن عبدالعزيز : أزهد الناس في الدنيا علي بن أبي طالب وحياة الإمام علي رضي الله تعالى عنه مليئة بالشواهد الدالة على زهده، إذ لم يكن هو داعية للزهد فحسب ، بل يجده الباحث زاهداً في كل شيء ، في مطعمه و ملبسه و فراشه ومنزله ,
عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : لقد رأيتني مع رسول الله صلى الله عليه وسلم و إني لأربط الحجر على بطني من الجوع و إن صدفني اليوم لتبلغ أربعين ألفاً . لم يجعله هذا المال يطغى وينشغل في تكثيره وتجميعه عن الجهاد و البذل والفداء ، بقد كانت الدنيا في جيب علي ولك تكن في قلبه رضي الله عنه ، وهذا هو الزهد الحقيقي .
و قد قال علي بن أبي طالب يحدد قيمة الدنيا في نفسه ونفس كل مؤمن زاهد: الدنيا جيفة ، فمن أراد منها شيئاً فليصبر على مخالطة الكلاب .
ويحدثننا علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن فراشه يوم عرسه على فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول : نكحت ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس لنا فراش إلا فروة كبش، فإذا كان الليل بتنا عليها،فإذا أصبحنا فقلبنا وعلفنا عليها الناضح وقد كانت تمر ظروف بالإمام علي رضي الله تعالى عنه لا يجد من النقود ما يشتري به ثوباًله يستر عورته، ويؤدي فيه صلاته ، فيدفعه ذلك إلى بيع سيفه الذي يقاتل فيه بدراهم قليلة ليشتري بها إزاراً له رضي الله عنه عن علي بن الأرقم عن أبيه قال: رأيت علياً بن أبي طالب يعرض سيفاً له في رحبة الكوفويقول : من يشتري سيفي هذا؟والله لقد جلوت به غير مرة من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو أن عندي ثمن إزار لما بعته زهده في لباسه وكان رضي الله عنه يلبس الثوب المرقوع الذي يصل إلى نصف ساقه ، يشتريه بثلالثة دراهم ، فيستنكر عليه بعض أفراد الرعية ذلك فيقول : ارتدي هذا ليقتدي به المؤمن ويخشع به القلب .
و كان رضي الله عنه لا يملك في بعض الأحيان في فصل الشتاء ما يدفع عنه البرد، فتراه يرتجف من شدة البرد .
زهده في طعامه أما عن زهده في طعامه ، فقد كان طعام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه خشناً ، حريصاً على أن لا يدخل إلى بطنه إلا طيباً ، لا شبهة فيه ، وكان بعض الولاة يعترضن على طعامه والناس يجدون أفضل منه فيقول : يا أمير المؤمنين، أتصنع هذا بالعراق وطعام العراق اكثر من ذلك؟فيجيبه قائلاً: اما والله ما افعل ذلك بخلاً ، ولكن ابتاع قدر ما يكفيني و أكره أن أدخل بطني إلا طيباً




المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تصريح سفر طالب assassin_2k مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 2 13-11-2014 11:10 PM
طالب ازهر 29 سنة ؟ boody Gen2 مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 3 18-12-2011 02:55 PM
طالب ذكي قمرالشام صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 11 31-03-2010 11:11 PM
عبقرية طالب intelboard صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 6 18-09-2006 05:03 PM
طالب علم أيمار تطوير المواقع 3 15-01-2004 05:48 PM
  #2  
قديم 29-04-2017, 08:40 AM
VIP
رقم العضوية: 845895
تاريخ التسجيل: Oct 2016
المشاركات: 2,932
تلقى دعوات الى: 22 موضوع
إعجاب: 560
تلقى 6,541 إعجاب على 1,683 مشاركة
تلقى دعوات الى: 22 موضوع
مستوى التقييم: 98
الصورة الرمزية مهند الفراتي



احسنتِ وبوركتِ وجزيتِ خيرا واحسانا جعله الله في موازين اعمالك الصالحه


حييتُ سفحكِ عن بعدٍ فحَييني " " يادجلة الخير , يا أمَّ البساتين ِ
حييتُ سفحَك ظمآناً ألوذ به " " لوذ الحمائِم بين الماءِ والطين
يادجلة الخير ِيا نبعاً أفارقه " " على الكراهةِ بين الحِينِ والحينِ
إني وردتُ عُيون الماءِ صافية " " نَبعاً فنبعاً فما كانت لتَرْويني
وأنت ياقارباً تَلوي الرياحُ بهِ " " ليَّ النسائِم أطراف الأفانينِ
ودِدتُ ذاك الشِراعَ الرخص لو كفني " " يُحاكُ منه غداة البيَن يَطويني
يادجلة َ الخيرِ: قد هانت مطامحُنا " " حتى لأدنى طِماح ِ غيرُ مضمونِ
أتضْمنينَ مقيلاً لي سواسية " " بين الحشائش أو بين الرياحين؟
خِلواً من الهمِّ إلا همَّ خافقةٍ " " بينَ الجوانح ِ أعنيها وتَعنيني
تَهزُّني فأجاريها فتدفعَني " " كالريح تُعجل في دفع الطواحينِ
  #3  
قديم 29-04-2017, 10:39 AM
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 45,588
الإقامة: Türkiye
تلقى دعوات الى: 5832 موضوع
إعجاب: 10,748
تلقى 15,544 إعجاب على 5,195 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5832 موضوع
مستوى التقييم: 1520
تم تعطيل التقييم



رضي الله عنه وأرضاه

بارك الله بك اختنا الكريمة وجزاكِ كل الخير

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.
DamasGate English