اساسيات الدمار
عندما نتأمل حالنا الآن،الذي مضى عليه أكثر من قرن،سنرى بأننا أصبحنا أوهن أمة،وتأخر

قطارنا عن باقي قطارات العالم،ليس هذا وحسب،بل أصبح قطارنا مهترئا جدا،وبطيء

جميع القطارات تتقدم بسرعة هائلة وتتطور،إلا نحن لا زلنا على حالنا،وماقصدته

بالقطارات،هو قطار تلك الدول المتقدمة،والقطار المهترئ قطارنا نحن،فيا ترى ماتيك

الأسباب التي جعلتنا متأخرين عن كل شيء؟

السبب الأول:بعدنا عن كتاب الله عز وجل ،وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- وهذا

الأهم: فهما يحملان لنا كل خير،وكل الحلول لجميع مشاكلنا،فهناك حلول للمشاكل

الاجتماعية،والأسرية،والاقتصادية،والسياسي ة،والصحية،فديننا هو كنز بين أيدينا،واليوم

نرى الغرب يطبقون ديننا بالرغم من أنهم غير مسلمين،فتقدموا هم علينا بتعاليمه،التي

هم يقومون بها دون علمهم أيضا.

السبب الثاني:عدم تشجيع الأجيال الحالية والقادمة،وجعلهم فقط يتعلمون التفاهات من

الأمور،بدلا من أن نشغلهم بكل مفيد،ونبعدهم عن كل ماهو ضار،فنحطم الطموح فينا

ونغلق في وجه الأبواب،ولا نعطيه أي فرصة لتحقيق مايطمح إليه،والباب فقط يفتح لأولئك

الذين يفكرون في أمور لا تسمن ولا تغني من جوع.

السبب الثالث:تقليد الغرب في كل أمور رجعية،وليس لها أي فائدة تذكر،ومن أمثلة ذلك:

تقليدهم في العري،وحب البذخ والترف،و حب الحرية العمياء،التي هي في الحقيقة،ليست

حرية بل دمار ،وخروج عن كل معاني الحياء.

السبب الرابع:اعطاء المناصب،لأناس ظلمة،لا يخشون الله،ولا يبالون عندما يستغلون هذه

المناصب ،في نشر الفساد وظلم الضعفاء من الناس.

السبب الخامس:ترك القراءة وترك حب التعلم هذا أيضا سبب من بين أسباب كثيرة،جعلت

منا أمة متخلفة،وأمة ضائعة،تركنا القراءة والعلم،وانتقلنا إلى مشاهدة التلفاز ومتابعة

المسلسلات والبرامج التي لا تفيد في شيء،ونسينا قول الرسول -صلى الله عليه

وسلم-:"من سلك طريق يلتمس فيه علما،سهل الله له بهاطريقا إلى الجنة".

هذه أسباب قليلة ومختصرةمن بين أسباب كثيرة،جعلت منا أمة متخلفة،تقاد كالغنم

دون أي وعي منها،ويبقى السؤال :

هل ستفوق هذه الأمة يوما؟،وتقوم بتحسين قطارها بل وتجديده حتى يلحق بباقي

القطارات ويسبقها،أم ستظل الأمة نائمة وتاركة قطارها هكذا،حتى يصدم وينفجر

ومن بعدها تستيقظ الأمة،على شكل الموت وهو أمام ناظريها،ولكن! بعد ماذا!

بعد أن حضر الموت!.




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

جزاك الله الخير يا أخت نور على هذه التذكرة المميزة !!!.
نفعنا الله الكريم من بركة قلمك الرشيد وسخر لهذه الأمة من يسوسها ويتحرى بها رسالتها الخالدة التي جاءت بها للأمم ,
ةقد عزَّ القائل "
" ... إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ (11) " الرعد .
اللهم اهدنا سبل الرشاد وثبت أقدامنا على طاعتك ورضاك .


كلمتك هي هويَّتك ولفظك هو ذاتك , فتمثل بقول الله عزَّ وجل :
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24)
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) إبراهيم

اساسيات الدمار

أدوات الموضوع