ممكن قصيدة كاملة
ممكن أخواني قصيدة كاملة و أحد أبياتها
مالفخر إلا لأهل العلم إنهم***على الهدى لمن استهدى أدلاء

لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

بالبحث وجدنا أبيات , و هذا البيت هو جزء منها أُسندت لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه .
وهي :

الناسُ مِن جِهَةِ التِمثالِ اَكفاءُ ... أَبوهُمُ آدَمُ وَالأُمُ حَوّاءُ
نَفسٌ كَنَفسٍ وَأَرواحٌ مُشاكَلَةٌ ... وَأَعظُمٍ خُلِقَت فيها وَأَعضاءُ
وَإِنَّما أُمَّهاتُ الناسِ أَوعِيَةٌ ... مُستَودِعاتٌ وَلِلأَحسابِ آباءُ
فَإِن يَكُن لَهُمُ مِن أَصلِهِم شَرَفٌ ... يُفاخِرونَ بِهِ فَالطينُ وَالماءُ
ما الفَضلُ إِلا لِأَهلِ العِلمِ إِنَّهُمُ ... عَلى الهُدى لِمَنِ اِستَهدى أَدِلّاءُ
وَقَدرُ كُلِّ اِمرِئٍ ما كاَن يُحسِنُهُ ... وَلِلرِجالِ عَلى الأَفعالِ اسماءُ
وَضِدُّ كُلِّ اِمرِئٍ ما كانَ يَجهَلُهُ ... وَالجاهِلونَ لِأَهلِ العِلمِ أَعداءُ
وَإِن أَتَيتَ بِجودٍ مِن ذَوي نَسَبٍ ... فَإِنَّ نِسبَتَنا جودٌ وَعَلياءُ
فَفُز بِعِلمٍ وَلا تَطلُب بِهِ بَدَلاً ... فَالناسُ مَوتى وَأهُلُ العِلمِ أَحياءُ

والمعروف عن ما أسند لأمير المؤمنين من شعر عبارة عن شذرات تمتثل فيها الحكمة وبلاغة المعنى , ولم يعرف عنه أن نظم القصائد الطوال ,
وهناك من أهل العلم من ينكرون أن علي رضي الله عنه نظم الشعر أو تعمَّد تلاوته بسبب صفة الغواية التي وردت بالقرآن الكريم لمن يتبع الشعراء " وَالشُّعَرَاءُ يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ (224) " الشعراء .
وقد عزُّوا ما أسند إليه من الشعر الذين نسبوا أقوالهم لأمير المؤمنين علي بغية تعزيز مكانة القول .
مني أجمل التحية والتقدير الأوفى لطلبك أخي العزيز ..
مشكور اخي أنيس951 على الرد السريع منك
و تقبل تحياتي مني اليك
و شكرا على التنظيم و الشرح الكافي و الوفي
تحـــــــــــــــــــhoucine2727ــ ـــياتـــــــي

القصيدة من ديوان الإمام علي رضي الله عنه حاولت وضع رابط تحميل الديوان للتوثيق لكن
الموقع رفض
نرجو المعذرة: لا يمكن وضع روابط إلا بعد 25 مشاركة وذلك للتحقق البشري ومنع السبام.
القصيدة من ديوان الإمام علي رضي الله عنه حاولت وضع رابط تحميل الديوان للتوثيق لكن
الموقع رفض
نرجو المعذرة: لا يمكن وضع روابط إلا بعد 25 مشاركة وذلك للتحقق البشري ومنع السبام.

تكرم عينك و لحضورك الترحيب , هذا هو رابط تحميل ديوان أمير المؤمنين علي رضي الله عنه :

Link

أجل التقدير وأجمل التحية لك أخي العزيز ..
شكرا على الرد و المتابعة