المنتدى العام : بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.

سِلسلة علّمتني الحياة ( مُتجدّدٌ )









كان صديق لى يعمل مصوراً وكان يجد صعوبة بالغة فى جعل الاطفال يبتسمون أثناء تصويرهم
رغم كل الحيل التى قام بها والتى كان يتبعها دائما مع تلك الأطفال...
فكان يصيبه الارهاق بعد كل صورة يلتقطها لآى طفل.
فجلس يفكر طويلا فاكتشف ان تصوير طفل وهو يبتسم ليست مُجذية معه
فقال أن الاطفال حينما يجلسون على الكرسى يجلسون وحدهم دون والديهم
فيشعرون بالخوف فيبداون فى البكاء وهذه عادة كل الاطفال اذا تركوا أيدى والديهم.
فلاحت له فكرة أن يصورهم وهم يبكون وقال سأجرب هذا.
وبالفعل كانت الصور التى يلتقطها لهم وهم يبكون تنال إستحسان من الجميع.
فلقد صنع من المشكلة التى كانت تواجهه نجاحا كبيرا.
لقد حول تلك المحنة الى منحة.
لقد تعامل مع الموقف كما هو ولم يحاول أن يغير من طبيعة الاطفال بل نظر الى المشكلة
التى كانت تعوقه على التقدم واستثمر طبيعة الاطفال لصالحه وكانت النتيجة مذهلة..




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب







يقول المولى عزّ وجلّ:-


فلا تعجبك أموالهم ولا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا وتزهق أنفسهم وهم كافرون..
التوبة (55)


ظاهرهم معهم أموال وعقارات وكل ما لذّ وطاب لكن خلف الكواليس عذاب وزهق وحيرة وفى النهاية عذاب النار...
فلا تبهرك السيجارة فظاهرها متعة مؤقته ونهايتها خسارة فادحة...
لا تبهرك محاسن النساء المحرمة عليك فقد تكون جميلة من الخارج وعقيمة من الداخل تكره حتى سيرتها إن أتت فيما بعد من سوء أخلاقها.....
لا تبهرك المعاصى فهى متعة وقتية لكن نهايتها ....... أنت تعلم..
ما أريد قوله هو أن لا تنخدع بتزيين الشيطان المعاصى لك نعم فهو يزينها ويجعلها تسّر الناظرين فى عينيك فتخوض فيها وتنسى ربك المطلع عليك الى أن تصبح عادة لديك من الصعب تركها... فأغلق عليه الباب جيداً ولا تفتحه فإنك إن فتحته ستلجه شئت أم أبيت... ولا تنسى أن الشيطان ينتظرك كل يوم داخل الشات ولن يتركك. فإذا فتحته أوقعك وسيظل ينظر الى السماء يضحك وكأنه يقول لربك لقد انتصرت على عبدك وأوفيت بوعدى.. ولا أظنك أخى وحبيبى ترضى بهذا...




إن مجموعة من الاكواد الصغيرة يؤدى بالنهاية الى برنامج كبير...
وإن مجموعة من الشرارات الصغيرة تؤدى بالنهاية الى إشعال نار عظيمة تضيئ الدنيا بأسرها وقد يؤدى ذلك الى طهو طعامك أو تصهير معدنك لتصنع بذلك شكلاً فنياً مُفلت للنظر...
تجميع أجزاء من الصور المبعثرة يؤدى بالنهاية للحصول على منظر متكامل واضح المعالم...
هكذا نجاحك فى اى شيئ تريده يقتضى تجميع مجموعة من النجاحات الصغيرة يؤدى بك فى النهاية الى نجاح عظيم.
وكما أن النجاحات الصغيرة تؤدى الى نجاحات عظيمة فإن الذنوب الصغيرة تؤدى الى ذلك تماما لكنه ليس نجاحاً بل هلاكاً نعم فالذنب الصغير إذا إستهان به صاحبه سيكبر يوما بعد يوم الى أن يُصبح كبيرة
ولهذا حذرنا نبينا محمد صلوات ربى وسلامه عليه وقال:-
إياكم ومحقرات الذنوب فإنها تجتمع على العبد حتى تهلكه
فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم ومحقرات الذنوب فإنما مثل محقرات الذنوب كقوم نزلوا في بطن واد، فجاء ذا بعود، وجاء ذا بعود حتى أنضجوا خبزتهم، وإن محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكه" صحيح: أخرجه أحمد والروياني
وصدق من قال:- مثل الذي يجتنب الكبائر ويقع في المحقرات كرجل لقاه سبع فاتقاه حتى نجا منه ثم لقيه فحل إبل فاتقاه فنجا منه فلدغته نملة فأوجعته ثم أخرى ثم أخرى حتى اجتمعن عليه فصَرَعْنَه وكذلك الذي يجتنب الكبائر ويقع في المحقرات. إن الذنوب صغيرها وكبيرها كالقذر الذي يصيب ثوبك فهل ترضى أن يصيب ثوبك أي وسخ ولو كان صغيرا أو حقيرا؟







ليس عيباً أن يتعثر الشخص في طريقه أو أن يقع في حفرة أثناء سيره...
إنما العيب كل العيب أن يستوطن تلك الحفرة ويتخذها دارًا يظل داخله لا يتحرك...
لكن من نهض ونظف ثيابه وعاود السير فقد يسبق بهمته وعزيمته من لم يسقط أصلًا...
فقم وأقف من جديد مهما فعلت من الذنوب الكثير والكثير فربك أعظم من كل هذا ورحمته وسعت كل شيئ .
ولاحظ " وسعت كل شيئ " مهما كان هذا الشيئ ومهما كان هذا الذنب فرحمة ربك أوسع وأعظم فلا تيأس...


والحمد لله الرحمان الرحيم




لما أخرج أهل الطائف رسول الله صلى الله عليه وسلم منها بعد أن
آذوه أشد الإيذاء جلس النبى الى جوار حائط بستان لعتبة وشيبة
ابنى ربيعة فأرسلا اليه غلاما لهما نصرانيا يقال له عداس فقالا له : خذ قطفا ( من هذا ) العنب ، فضعه في هذا الطبق
ثم اذهب به إلى ذلك الرجل ، فقل له يأكل منه . ففعل عداس ، ثم أقبل به حتى وضعه بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
ثم قال له : كل ، فلما وضع رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه يده ، قال :
باسم الله ، ثم أكل ، فنظر عداس في وجهه ، ثم قال : والله إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :
ومن أهل أي البلاد أنت يا عداس ؟
وما دينك ؟ قال : نصراني ، وأنا رجل من أهل نينوى
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرية الرجل الصالح يونس بن متى
فقال له عداس :
وما يدريك ما يونس بن متى ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذاك أخي
كان نبيا وأنا نبي .
فأكب عداس على رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل رأسه ويديه وقدميه وأعلن اسلامه.
ذكره بن هشام فى السيرة النبوية ج 2.....

موقف رائع يفيض عليا بالدلالات الحكيمة والدروس النافعة فى معاملة الناس ودعوتهم الى الخير.
فهذا الأسلوب المبهر الذى بين أيدينا من النبى يعلمنا أولاً كيف يكون الأسلوب يقوم على حوار مقنع
دون تعجل للنتائج كما يعلمنا أيضا رعاية مشاعر من يتحدث معنا.
كما نتعلم من هذا الموقف معرفة تفكير وأسلوب من نتحدث معه ونعرف اسلوب تفكيره وعقيدته التى تملئ قلبه
والفكر الذى يملئ رأسه حتى يكون الكلام الذى نوجهه الى الشخص مناسباً لحالة.
نعم فلما قال النبى " بأسم الله " كان يقصدها وهذا من ذكاء النبى
حتى تعجب عداس من الكلمة وظل يسأل النبى عن بلده وموطنه. الخ.
وايضا نتعلم كيف نجذب القلوب الينا بالثناء على بلده او على أسرته او حتى على عمله.
فالنبى حينما أعلن له عداس انه من نينيوى أثنى النبى على هذه البلدة بأحب الأوصاف وأشرفها كى
يستميل قلب عداس. أجل أخى فأى انسان يبش ويفرح حينما يسمع ثناءا على بلده ومدحاً لها.
ومن أهم الدروس هنا فى هذا الدرس أن النبى كان ودودا رحيما لا يقابل السيئة بمثلها
وبرغم الحالة النفسية التى كان يمر بها النبى فى هذا الوقت تحديدا بعدما طردوه من الطائف
وما ناله وقتها من سبّ وشتم وآذى من العبيد والصبيان لم يذكر أهلها بالسوء حينما جاء
ذكرهم على لسان عداس نعم لم يدعو عليهم بالهلاك وكأنه لم يحدث أى شيئ منهم.
فتعلم من سيرة نبيك فبها من الحكم والعظات الكثير والكثير...
همسة:-
كن كالملعقة تُلسع وتُعرض نفسها للخطر لآجلك ولآجل ان تتذوق طعم المشروبات الساخنة دون اى ضرر يُصيبك ولا
تشتكى ولا تدعو عليك....
وتذكر عند مقابلة أى شخص لآول مرة انه لابدّ من تعريف ثم تأليف ثم تكليف.
أى تتعرف على الشخص " تعريف " ثم تبتسم له وتمدح فى صفاته " تأليف " ثم تقول له ماذا تريد " تكليف "





كان يحلم بأن يكون عازفاً مشهوراً وفى يوم تقدم ليعرض عذفه أمام لجنة من أشهر الموسيقيين المشهورين.
فأبهر الحضور بعزفه الجميل لكن أثناء عزفه انقطع أحد أوتار الكمان الذى كان يعزف عليه لكنه إستمر ولم يلقى له بالاً
فإنقطع أحد الأوتار الأخرى فالأخرى لكنه لم يتوقف واستمر على ما هو عليه الى أن أنهى المقطوعة كلها
وبنفس الأسلوب المبهر السابق مع وجود خلل بسيط لا يكاد يُلاحظ.
وفى النهاية أعطته اللجنة الدرجات كاملة ليس لجمال عزفه فقط بل لشجاعته وإصراره وعد م توقفه عن المحاولة .
نعم لم ينسحب من اول عائق واجهه ولا من ثانى عائق وأظن أنه كان سيظل هكذا حتى لو انقطعت كل الأوتار
لآن هذا ما كان يحلم به ويتمناه ومن المستحيل أن توقفه أى قوة على وجهه الأرض..
وهكذا يجب ان يكون حالنا أجل لا تتوقف عن المحاولة حتى لو وقعت الالاف المرات فوقتك لن يتوقف اذا توقفت انت
بل الوقت لن يتوقف اذا توقفت الساعة...
فتحت قناة وفشلت ؟
لا مشكلة قم وفكر واستشر وافتح قناة أخرى فالدنيا لم تنتهى بعد..
برامجك التى تعبت وسهرت عليها لا تعرف ترويجها ؟
لا مشكل إستشر أهل الخبرة بعد أن تصلى صلاة الحاجة وجرب مرة أخرى وأخرى فالزمن لم يتوقف بعد.
عصيت ربك وتوقفت عن الصلاة والذكر وقراءة القرءان ؟
لا مشكل قم مرات أخرى وحاول وعافر ولا تتوقف فربك يحب التوابيين : تدّبرها وأقف عندها " يحب التوابيين "
وخذها منى كنصيحة أخوية:-
بقربك وجهدك مع الله بمجهود قليل ستحقق أشياء كنت ستظل فيها شهوراً بل سنين لو كنت بعيداً عنه سبحانه.
وكما يقولون إسأل مجرب ولا تسأل الطبيب.

قولها بكل قوة " لو وضعوا الشمس في يمينى والقمر في يسارى على أن أترك حلمى فلن أتركه "






الحياة عزيزى مثلها مثل عملية بنائية فما تفعله اليوم يؤثر على ما ستجنيه غداً ومجهود اليوم سيصنع ثمار الغد.. فإذا ما كنت ستهجر عادة سيئة أو ستمضى وقت مع عائلتك أو ستحدد بعض الأهداف أو ستنفق أو تدّخر بعض المال أو ستسعى لتوسيع آفاق عقلك فإن قرارك في أي من هذا سيؤدى إلى اختلاف في حياتك تغييراً جذرياً .والجاهل لا يرى مثل هذه الحقيقة ولكن الأذكياء فقط أمثالك هم الذين يعرفونها لأنك تعلم بأن ما تفعله اليوم هو ما يهم .
فأياً كان مكانك الآن فإنه وبحق المكان الذي يمكنك أن تبدأ منه من جديد لأن المجهود الذي ستبذله اليوم
سيصنع فارقاً كبيراً في حياتك .
فكرّس نفسك لاغتنام يومك بكل ما تملك من قوة وسترى في نهاية كل فجر بأنك حقاً فخور بنفسك
لأنك قد أنجزت شيئاً في فجر الأمس ودعك من المستقبل ولا تخف من قدومه
لأنه غيب والغيب لا يعلمه إلا الله.


جميل ان يكون وجهك جميلا واجمل ان يكون مبتسما ...لكن ان يطفحك جمالك من كتاباتك فمن هم واين هم ؟