English تم الإنتقال للبوابة الجديدة والتسجيل من هنا

المنتدى العام : بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.

سِلسلة علّمتني الحياة ( مُتجدّدٌ )




قال له:-
تذكر يا بنى قوله تعال على لسان لقمان حينما كان ناصحاً ولده.!!!
يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىظ° مَا أَصَابَكَ غ– إِنَّ ذَظ°لِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا غ– إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ غڑ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ..... سورة لقمان

فحافظ على صلاتك ولا تهملها بل وكن خاشعا فيها لترى ثمارها ونتائجها.....
وحفز غيرك على الخير والنجاح والهمة والنشاط وأنههم عن كل ما يعوق تقدمهم أو يبعدهم عن الطريق المستقيم...
وكن صبورا على ما يصيبك فى هذه الحياة لآنك ستواجهه تحديات وصعوبات..
فكن قويا ًولا تستسلم أبداً ولا يهدأ لك بال إلا حينما تحقق ما عزمت على تحقيقه لآنك إن فعلت هذا فستكون وقتها من أشد الرجال الذين يقولون للصعاب والأزمات " نحن لها وما خلقنا إلا لهذه الأمور العظيمة "
ولا تغتر بعلمك أو بمكانتك فتتكبر على غيرك مهما كان حتى لو كان لا يملك اى شهادة أو أى خبرة ..
فتمشى على الأرض مُعجب بنفسك وتُعرض عن غيرك لانه ليس من مستواك... فكلنا عبيد لربك وربك يكره كل متكبر يرى العظمة فى نفسه...

وحينما تسير فى الشوارع فامشى بسكينة وكن قوراً فى سيرك فالإسراع مشيّة السفهاء والإبطاء علامة من علامات الضعفاء
وكلاهما مذموم عند ربك... وحينما تتحدث مع اى شخص فتحدث بصوت منخفض ولا ترفعه عالياً حتى لا
ينطبق عليك هذا التشبيه الذى جاء من ربك مباشرة " إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ "

لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب






يا ماما انا حاسة ان حياتى متلغبطة ونفسيتى دائما فى انحطاط واوقات اشعر بضيق وزى ما انتى شايفة بظل جالسة على الفيس بوك طوال النهار بضيع وقتى ومع ذلك مخنــــــــــــــوقة..... أى نعم بكون مبسوطة شوية بس لما بنام مش بعرف انام وبحس ان فيه حاجة نقصانى والله تعبت يا أمى تعبت تعبــــــــــــــــــــت...........
يا بنتى يا حبيبتى كل حاجة ربنا خلقها لم يخلقها هكذا هباءاً فلقد خلقها لمقصد معين فمثلا الحيوانات خلقها الله لمقصد معين والنباتات ايضا لمقصد معين حتى الجمادات مخلوقة لمقاصد معينة وهكذا الانسان خلقه الله لعبادته والتغلب على الشيطان وقهره وعمارة الأرض وأن يُبدع فيما وهبه الله من موهبة ولما الانسان ينسى انه مخلوق لهذا فأكيد سيكون ليس له اى قيمة وسيشعر بالضيق.....فعندك مثلا يا بنتى هذه المروحة مصنوعة لتبريد الجو ولو حدث بها عطل ولم تعمل للمقصد الذى من اجله صُنعت فستكون خردة ليس لها اى قيمة صح ولا انا غلطانة ؟
اكيد كلامك صح الصح يا اجمل ماما وانا كمان اوعدك اننا لن انسى طاعة ربى ولن اترك اى فرض بعد اليوم وسأبدأ فى قرآءة القرآن وهاحاول اشغل وقتى بطاعة ربى وإتقان عملى فى المصنع الذى أعمل به...
فالآن تذكرت فعلا ما هو هدفى وما هى غايتى...
ربنا يوفقك يا حبيبتى بس نصيحة منى لا تضغطى على نفسك وخذى الامور رويدا رويدا حتى لا تزهق نفسك وتتركى كل حاجة..

" فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125) " الأنعام .
لك أسما الشكر أخي سامي على ما تنثر من درر في دوحة البوابة ,
أسبغ الله عليك نعمه وأغنى كتابك مما تكتبه وتُعَلِمُهُ .
مني جليل التحية ..



" فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125) " الأنعام .
لك أسما الشكر أخي سامي على ما تنثر من درر في دوحة البوابة ,
أسبغ الله عليك نعمه وأغنى كتابك مما تكتبه وتُعَلِمُهُ .
مني جليل التحية ..

أدام الله عليك الصحة والعافية استاذ أنيس




كن ثابتاً كثبوت الجبل
فكن ثابتاً على طاعة ربك ولا ترتد ولا تنقطع...
كن ثابتاً على سنة نبيك بلا فتور او إنتكاس...
كن ثابتاً على قرارك حتى تحقق هدفك بلا رجوع فى منتصف الطريق...
كن ثابتا فى طاعة والديك ومُعلميك....
كن ثابتاً على تميزك ولا تتراجع فتقعد على دكة الاحتياطى..
كن ثابتاً على حياؤك وأخلاقك دون مسايرة لصحبة فاجرة أو بيئة جارفة...
كن ثابتاً كى لا تنكسر فالحياة لا تقبل بالضعفاء..
وتذكر قول ربك لنبيه صلوات ربى وسلامه عليه " فإذا فرغت فانصب "
لا راحة فى دنياك... فبعد أن تتفرغ من مهمات النهار العظيمات فإنه ينتظرك فى القيام طوال الركعات ....
نعم فالواجبات لا تنتهى والمهمات لا تنقضى...
فكن ثابتا كالجبل لا يهزك رياح أو حتى أعاصير طال هذا الزمن أو قصُر




فلا تصدّق كل ما تسمعه ولا ترددّ كل ما يرددّه الآخرون...
نعم فلا تكتفى بمتابعة مواقع التواصل الإجتماعى لتننهل منه كل ما لذّ وطاب من معلومات..
فكثيرا ما نقرأ مقولة ضلالها أكثر من نفعها ونجد أنها أصبحت منهج حياة والعجيب أن !!!!!!!!
الأغلبية ينسخونها ويقومون بنشرها فتملآ جروبات الواتس وتكتسح جروبات وصفحات الفيس بوك بل ويتفنون برسم صورة بجانبها عنوانها " من أجمل ما قرأت فى حياتى "
والأسوا من كل هذا أن هذه المقولة ستنتقل للواقع وهناك الكارثة الأعظم أنها
ستنتقل لآبنائك والأعجب والأغرب أن أغلب الناس سيظنون أنها حديث نبوى شريف صحيح
فتريث يا صديقى ولا تكن مثل البغبغان يردد ما يسمعه دون وعىوتذكر قوله تعال " أفلا يتدبرون "




تبدأ عمل وتكون همتك عالية وفجاة تتوقف وتقعد تندب الحظ...

تتوب الى ربك وتكون في بدايتك صدرك منشرح وواسع الافق تتكلم مع هذا وتضحك مع
هذا وفجأة ينكمش صدرك ويضيق فتتوارى عن الخلق لا كلام ولا سلام ولا ضحك ولا حتى
ابتسامة فتترك صلاتك وتعود لما كنت عليه قبل توبتك..

وهكذا في كل امور حياتك يبدأ الشيء جميلاً يسر ّ الناظرين وفجأة يبدو وكأنه قطعتّ ثيابه من نار فيكون بشعّ من كل الجوانب...وهنا هي الضريبة التي ستدفعها بصبرك وتحملك كي تنطلق بعدها مباشرة الى عالم الناجحين بعد ان تتغلب علي هذه الفترة القصيرة...

فلولا حرارة النار ما أكلنا ولا شربنا ما تهواه أنفسنا...
فكن صلباً شديداً وواجه هذا الابتلاء لآن نقطة انطلاقك ستبدأ من هنا اذا تغلبت عليها وثابرت...
نعم لابد وأن تتحمّل وتجاهد فهذا هو كنزك الحقيقى ومن هنا فقط ستمنو وتنجح وتضيف..


علمتني الحياة
ان الطيب للانسان مثل المناعة يستخدم
لمكافحة بعض الامراض واكبر مرض واجب
انتزاعه الحقد والغيبة وتشويه الاعراض





أنت لست مضطراً للقيام بكل شيئ على نحو تام أو بصورة مثالية...
فلا تصدق من يقول لك أخرج العملاق النائم بداخلك وكلام الأفلام الكرتونية هذا...
بل كن واقعياً وأبذل قصارى جهدك فى حدود إمكانياتك أنت لا غيرك....
فهب أنك تعانى من مرض ما جعل حركتك قليلة فهل من المعقول ان تجعل هدفك الحصول
على أفضل لاعب فى مدرستك أو النادى المشترك فيه ؟
فلا تضع لك هدفاً غير واقعى أو متواضعاً بل!!!! هدفاً قوياً لكن فى حدود إيمكانياتك...
والمهم هنا هو أن تشعر أن بالرضا عمّا تقوم به





خرج مع اصدقائه فى نزهه إلى الحديقة واشترى كل واحداً منهما وجبته الغذائية التى يحبها...
فاكلو جميعاً معاً واتفقو فى نهاية اليوم على الخروج مع بعضهم البعض مرة أخرى...
رجع الى البيت وقّص على امه كيف كان اليوم جميلاً وكيف كانت الوجبة لذيذة...
بعدها صرخ من الوجع الذى اصابه وحينما ذهبوا به الى الطبيب قال لهم لقد أصيب ولدكم
بمرض بسبب وجبة الغذاء التى أكلها من الشارع وسيظل هكذا لا ياكل شيئاً غير " شوربة الخضار " أسبوعين كاملين...
ذهبوا به الى البيت وظل الولد يعتذر لآمه على تناوله غذاء من الشارع...
وهنا قالت له بحكمة الأم الحنونة الداعية الى الله.:

لا عليك يا بنى لكن تذكر انك بسبب هذا الغذاء الفاسد ستُحرم من الخروج مع اصدقاؤك أسبوعين كاملين بل وسُتحرم من أكلات
تشتهيها خصوصاً غذاء الغد الذى تحبه حباً جماً...
فقال لها نعم يا امى ولن أكررها مرة أخرى ....
قالت له كما أن الفساد لا يجلب إلا الفساد مثله هكذا يا بنى
المعصية لا تجلب إلا أختها وتمنع من الخير...
فكما ستُحرم من أكلات تحبها بسبب أكله فاسدة أكلتها دون قصد وبنيّه غير سيئة
ستحُرم من طاعات بها من الخير الكثير والكثير اذا قمت بفعل المعاصى...
فالمعصية تجلب اختها كما أن الحسنة تستأنس بأخواتها...
فاحذر يا بنى من إرتكاب المعاصى والإصرار عليها فإنها ستكون سبباً لحرمانك من خيرات كثيرة ستكون بحاجة لها..
وستتعصر أكثر أمورك وستكون أكثر الأبواب امامك مُغلقة مع انك تملك الحل لكنها مُغلقة بأمر من الله ولن تُفتح لك
ولن تتيسر امورك إلا حينما تسعى للتقليل من هذه المعاصى شيئاً فشيئاً وقتها فقط ستجد كل الامور التى كنت تظنها
مستحيلة سهلة ميسرة أمامك ولن تحتاج الى بذل مزيد من الجهد لتنالها....
فنحن لا نتعامل مع الأسباب يا بنى بل نتعامل مع خالقها فهى لا تنفع ولا تضر إلا بإذن ربها.
فأجعل قلبك شفافاً ولا تدنسه بكثرة المعاصى فيذبل كما تذبل الزهور فتموت قبل أن تنمو







يقولون لا توجد شجرة الا وهزها الهواء...
وهذا صحيح فالشجر رغم كبُر حجمها وصلابة أصلها إلا انها تهتز وتفرد أغصانها فى الهواء الطلق بمجرد
طلقات هواء خفيفة فتميل يساراً ويميناً لكنها ترجع كما كانت صلبة قويّة ولا تدّعى المرض...



فكن كالشجرة يا صديقى صلباً قوياً لا تثبطك الصعوبات فتقف وتترك حلمك..
كن كالشجرة فى ميلانها نعم اذا أتت عليك الهموم والأحزان تمايل معها
لكن لا ترقد فى الأسفل كى لا تميل بك الى أكثر وأكثر فتظل دائما فى القاع.
تمايل معها وأرقد بعض الوقت لكن كن خفيف النوم ولا تسرح فى النوم العميق كى لا تُدّهسك الأحلام
المخيفة والأفكاء المُميتة...

تمايل معها بعض الوقت واذا وقفت مرة أخرى وأبت فكن شامخاً وأجرف هذه الأحزان بعيداً.
كن شامخاً وأعلن الحرب على تدّلل النفس وركودها الذى لن ينتهى مادمت مُسّتسلم لها.
ولا تنسى أن الشجرة إذا إنحت أكثر من اللازم ستقع على الأرض وحتما ستكون نهايتها.
فقاوم وحاول وكن قويا فربك يحب المؤمن القوى الذى لا يهاب اى شيئ مهما كان
وتذكر قوله تعال للمؤمنين
(يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً فلا تولوهم الأدبار)
فإذا رأيت صعوبات وإبتلاءات واحزان فلا تترك أهدافك ولا تعطها ظهرك وكن رجلاً لا يهاب إلا ربه فقط
وقم بكسر حاجز الخوف والرهبة من هذه المهام الكبير والاهداف النبيلة والصعوبات العظيمة.