واحة اللّغة العربيّة ساحة لتدارُس مُختلف عُلوم اللّغة العربيّة





  • رقم العضوية
    383654
  • المشاركات
    16
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jul 2011
مستوى التقييم: 0
alsaheer
# :6
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Damas
بينما يأتي اهل الخبرة

أظن بأن الصحيح هو بـ وليس في لأن في تعني بداخل ولا تفي بالغرض من الجملة

طبعا هذا اعتقادي وليس تأكيد

أخي داماس / ‘دارة منتدانا

شكرا لمرورك وتعليقك ،، وبرايي الشخصي أن الصحيح هو ما ذكرته أنت
فيقال نرحب بـ . . . . . لأنها مناسبة للعبارة

لك التحية




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    383654
  • المشاركات
    16
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jul 2011
مستوى التقييم: 0
alsaheer
# :7
اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سناء
بارك الله فيكُم أخي المُبارك، ونفع بكُم،
وشكرَ حُسن تثبّتكُم، وجميل رعايتكُم للُغتكُم العربيّة.
أجيبُ مِن مُتواضع خِبرتي في قَواعِد اللّغةِ،

أمّا قولكُم: (نسمع المذيع يقدم المشارك بقوله: نرحب في فلان الفلاني ).
فهَل المُذيع هُنا يتحدّث باللّغة العربيّة الفُصحى؟! أم بلهجتهِ العاميّةِ؟!
فأغلبُ السّلك الإعلاميّ - إلاّ من رحِم ربّي - تطفّل عليهِ مَن ليسَ بهِ أهلٌ.
فلا لُغةٌ سليمة، ولا خِبرة إعلاميّة تُوجّههُ.

أمّا في اللّغة العربيّة الفَصيحةِ؛ فحُروف الجرّ لها معانٍ.
فمثلاً ( في ، الباء )؛ التي عليهِما وَرد السّؤالُُ هُنا:
أمّا ( في ): فتأتي للظرفيّة حقيقةً، نحو: زيدٌ في المسجد، أو مجازاً،
كقوله تعالى: “ولكم في القصاص حياةٌ”، وللتعليل، كقوله تعالى: “لَمسّكم فيما أخذتم”،
و”لُمتُنّني فيه”، وللمقايسة، كقوله تعالى: “فما متاعُ الحياةِ الدنيا في الآخرةِ إلا قليلٌ”.
ولموافقة (على)، كقوله تعالى: “في جُذوعِ النَّخْلِ”، ولموافقة الباء،
أي باء الاستعانة كقوله تعالى: “يَذْرؤُكُم فيه”، أي: يُكَثِّرُكُمْ به. ولموافقة (إلى)،
كقوله تعالى: “فَرَدُّوا أيديَهم في أفواههم”، ولموافقةِ (مِنْ)،
كقوله: ثلاثينَ شهراً في ثلاثةِ أحوالِ، وبعض هذا مما فيه خلاف.

وأمّا ( الباء )، فتأتي للإلصاق، وهو أصلها، ولا يفارقها، ولم يذكر سيبويه غَيْرَهُ.
وللاستعانة، نحو: كتبتُ بالقلم. وللمصاحبة: خرجَ زيدٌ بثيابه، ويكنّى عنها أيضاً بباء الحال، وللسّببِ،
كقوله تعالى: “فَبِظُلْمٍ”. وللقسمِ، نحو: باللهِ. وللظرفيّة، نحو: زيدٌ بالبصرة. وللتعدية، نحو: ذهبتُ بزيد.
وزاد بعضهم، للبدل، كقول فَلَيْتَ لي بِهِمُ قَوْماً، وللمقابلة، نحو: اشتريتُ الفرسَ بألفٍ،
ولموافقة (عن)، كقوله تعالى: “فاسألْ به خبيراً”، و(على)، كقوله: “مَنْ إن تأمنه بقنطارٍ "

وانظُر - و فّقَكم اللهُ - ما يُناسِبُ أن تكونَ بعدَ ( ترحيب ): أهو في أم الباء؟!
ونرى - والله تعالى أعلى وأعلمُ - الصّوابُ أن تَقولَ: نُرحِبُ بِفلانَ.
وهي هُنا للإلصاقِ وهو أصلُها.كما ورد في معنى واستخدامات الباء آنفًا.

هذا والله تعالى أعلى وأعلمُ.
نسألُ جلّ وَعلا أن يُبصّرنا الهُدى، وأن يُعيننا على خِدمةِ لُغةِ القُرآنِ،
وأن يحفظ علينا هويّتنا العربيّة.

والله يوفّقكم لكُلّ خَير.


أختنا الفاضلة سناء / مشرفة المنتديات العامة
شاكر حضورك وردك وعلى هذا الشرح والتوضيح الذي قدمتيه
فعلاً كما تفضلتي فللأسف الشديد أن الكثير من مقدمي الأمسيات الشعرية والندوات الأدبية والمهرجانات
يتحدثون بالعامية وليس باللغة العربية لغة القرآن والكثير منهم لا يهتم بقواعد اللغة العربية
وأيضا نحن كمشاركين في المواقع والمنتديات كثيراً ما نستخدم اللغة العامية في مشاركاتنا ومواضيعنا وردودنا
وهذا تقصير منا.
مرة أخرى شكراً لإطلالتك على كشاركتنا هذه، والراجح والله أعلم أن الصحيح هو ما ذكره أخونا ( داماس ) وأنتِ
فيقال : نرحب بــ
تحيتي
  • رقم العضوية
    512214
  • المشاركات
    266
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Oct 2014
مستوى التقييم: 9
احمد انور
# :8
شكرا على هذه المعلومات
  • رقم العضوية
    10323
  • المشاركات
    7,476
مهندس التصميم و الجرافيكس
تاريخ التسجيل: Jun 2004
مستوى التقييم: 250
الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق الوميض الازرق
# :9
جزاكم الله خيرا فعلا خرجت مستفيدا
وفعلا الاخت الفاضلة سناء استاذة
ويراعها مداده طيب
باركها الرب
وجعلعا ذخرا للمسلمين
الله يغفر لك وان يمن عليكي بالحج والعمرة
وختاما طيبا في منازل الكرام الطيبين
  • رقم العضوية
    337152
  • المشاركات
    21
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Jun 2010
مستوى التقييم: 0
zeki 11
# :10
اللهم بصرنا بالقرآن واجعله لنا هداية ونورا ورحمة
اللهم ذكرنا منه مانسينا وعلمنا منه ماجهلنا