المنتدى العام : بعيدا عن المواضيع السياسية بالكامل اكتب بأسلوبك وعزز مقولاتك بالمصادر خصوصا إذا كانت معلومات أو تحليلات جديدة. يمنع التحريض على العنف والكراهية أو الارهاب.

أمى كانت كاذبة

أمى كانت كاذبة

أمى كانت كاذبة
ماتت أم لطفل لم يتجاوز الثامنة من عمره ،
فتزوج أبوه بثانية ، وسأله ذات يوم :

ما الفرق بين أمك القديمة وأمك الجديدة ؟
فرد عليه بكل براءة :
كانت أمي القديمة تكذب علي ،

أما الثانية فهي صادقة في أقوالها
، سأله أبوه والحيرة تملؤه : كيف ذلك يابني ؟
قال : عندما كنت ألعب وأُغضب أمي ، كانت تقول
لي :

لو لم تنته عن عصيانك لي وطغيانك علي لن
أطعمك ،

ولم أكن آبه لقولها ، إذ كانت تخرج هائمة على
وجهها

باحثة عني في أزقة القرية ، وتعيدني إلى البيت
وتطعمني ،

أما اﻵن عندما ألعب تقول لي اﻷم الجديدة :
إن لم تنته عن اللعب لن أطعمك ، وها أنا جائع منذ
يومين " .
.



لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب


المواضيع المشابهه
هل كانت بوابة داماس فألاً حسنًا عليك كما كانت علي؟؟؟؟ أجب بصراحة


لا يوجد مثل حنان الام

اللهم اغفر وارحم كل امهات المسلمين الاحياء منهم والاموات


سُبحان اللهُ!
قصّة جدّ مؤلمة!
والعُنوان مُلفتٌ للغايةِ!
اللّهمّ حنّن القُلوب عَلى هؤلاء الصّغارِ.
عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء يقول:
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
" أبغوني الضّعفاء فإنّما تُرزقون وتُنصرون بضُعفائكم ".
وفّقكم الله لكلّ خير.


بارك الله فيكم وجزيتم خير الجزاء


رائعه اخي الكريم جزاك الله خيرا


البراءة وما تصنع جزاك الله خيرا أخي


قصة معبرة لحنان الام ورأفتها

بوركت اخي الكريم محمد


البراءة وما تصنع جزاك الله خيرا أخي
قصة معبرة لحنان الام ورأفتها

بوركت اخي الكريم محمد
جزاكم الله خيرا ايها الاخوه الفضلاء


بارك الله فيك وجزاك خيراً


وجزيت اخى ربيع بالمثل وانار الله بصرك وبصيرتك للحق دائما