الشام تناجي أحبتها
بسم الله الرحمن الرحيم
طلب الأخ الوميض الأزرق قصيدة لسوريا
وهذا نشيد للشام وله أُهدي.




عَهْــدٌ و قَسَــم

أَنا المَجدَ عَمَّدْتُهُ مِنْ دَمِي ***

وأَقْسَمْتُ أَنْ لا أَحِيْدَ الطَرِيْقْ
فَيَا شَعْبُ هَيَّا نُعِيْدُ البِنَاءَ ***

بِنَبْذِ اللِبَاسَ الرَقِيْـقَ الأَنيْقْ
أُريدُ السَّمَاعَ بِصَـوتٍ جَـلِيّ ***
مَنْ سَيُطِـيْقُ و مِنْ لا يُطِـيْقْ
فَكَانَ الْجوَابُ بِصَـوتِ الهزيمْ ***
إِنَّا نُطِـيْقُ وأَلـْفَ نُطِـيْقْ
وَهَيَّا نُدَّعِمُ جِيْلَ الشَبَابِ ***
بِنُصْحٍ رَشِـيْدٍ وفِعْلٍ دَقِيْـقْ
وعَهْـدَاً نُجَـدِدُ رَمْزَ النِضَـالِ ***
بِجِيْلِ الشَبَابِ القَوِيّ الرَشِيْـقْ
سَأبْقِى عَلَى الدَّرْبِ دَرْبُ الفِدَاءِ ***
ويَبْقَى لَظَاهُ بِقَلْبِي الحَـرِيـْقْ
إِلى أَنْ يَعُمَّ الدِّيَـارَ الهَنـا ***
وطَيْـرُ الحَمَـامِ يَعُودُ طَلِيـْقْ
وأَرْضُ السَّلامِ تَعِيْشُ السَّـلامَ ***
وَيَمْلأُ حَقْـلِيَ عَـبْقُ الرَّحِيـْقْ
بَنُو المَجْدِ قَالوا بِصَوتٍ صَرِيحْ ***
دِيَاري شَآمُ ومَجْدِي عَرِيـْقْ
فَعِيْسَى بنُ مَريَـمَ مِنْ شَـعْبِنَا ***
ومَسـْرى نَبِيي بِقُدْسِي العَتِيـقْ
فَهَبُّوا شَـبَاباً و شِـيْبَاً كُمـَاة ***
بِوَجْـهِ طُغَـاةٍ و بَـاغٍ صَـفِيْقْ
وأَقْسَـمَ شـَعْبِيَ أَنْ لا يَعُـودَ ***
عَن الـدَّربِ إِلاَّ بِنَصْـرٍ حَقِيـقْ
فَهَذي دِيـَارِي ورّبِّ الهُـدى ***
ومَنْ لا يُرِيـْدُ بِحـَرْبِي يَضـِيقْ
ومَنْ سَيُفَكّرُ سَـلبِي الدِّيارَ ***
لِيَعْـلَمَ أَنّـِي دِمَـاهُ أُرِيـقْ
ومَنْ لا يُعَانِق شَامَ النِّضَـالِ ***
بِنـَومٍ يَغـُطُّ فَهَـلاَّ يَفِيـْقْ
أَخَ العُرْبِ هَيَّـا فَإنَّ الحَيَـاةَ ***
تُحِبُّ الصِّـدَاحَ و تَأْبَى النَّعِيـقْ
وعَهْداً لِشِبْلٍ يُنَاجِي الحَيَـاةَ ***
بِأّنّـَا سَـنُهْدِي إِلَيـْه ِ البَرِيـقْ
أَنا الشِّبْلُ إِنّي أُنَاجِي الحَيَـاةَ ***
وشَامي بِصَـدْرِي لِقَلْبِي شَـقِيـقْ
نُحِبُّ الحَيَـاةَ ومَوْتَ الكِرَامِ ***
ونَأْبَـى الحَيـَاةَ بِـذُلِّ الرَقِيـقْ
وكُلٌ يُحِبُّ أَغَانِي الحَصَـادِ ***
وشّـدْوِ الصَّبـَايَا بِشِـعْرٍ يَلِيـقْ
سَتَرْقُصُ جُلَّقُ في عُرسِنَا ***
وعَـكّا تُغَنـّي لِبَحْـرٍ صّدِيـقْ
ومَرْجُ بنَ عامِرْ تَزَيَّـنْ لَـنا ***
ويَشـْدُو الجَلِيلُ بِصَوتٍ رَقِيـقْ
وحَلَبٌ ستَعْزِفُ لَحْنَ الحيَـاةِ ***
وتـِلكَ جِنِيـنُ تُعِـدُّ الفّرِيـقْ
فَيَا حِمصُ هَيَّـا غَدَاً نَلْتَـقِي ***
دِمَشْقُ لِحَيْفَا نِعْـمَ الرَّفِيـقْ
وَقًدْسِيّ تُقْسِـمُ قَبْلَ حَماة ***
لَنـا النَّصْـرُ إلاَّ لِقـَاءَ الرَّفِيـقْ
ألمْ تَعْلَمُـوا بَعْدُ أَنّ الشَـهِيدَ ***
في أَرْضِ الشآمِ كَطَيـرِ الفِنِيـقْ
فّهّيّا نُجّدِّدُ عّهْـدَ الفِدَاءِ ***
وُنقْسِـمُ أَنْ لا نَحِيْـدَ الطَرِيـقْ

تميم فرج





لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

اشكرك شاعرنا الغالي
ومافي القلب
أكبر مما يتركه اليراع من مداد
على وجنات قصيدتك التي نعتز بها



وهنا التوقيع بحجم كبير جدا لو رغبت التعديل او الاضافة عليه
ببرنامج فوتوشوب فهو مفتوح المصدر

تحميل من هنا

Link


وفي حال لم يناسبك ويعبر عما تتطلع إليه
أخبرني المواصفات لأصمم لك توقيع يطابق ذلك
مع العلم أن التوقيع عبارة عن قلب فيكتور
بألوان كل علبة الألوان
لأن قلب الشاعر يتلون كثيرا
ليس خبثا أو خوفا
ولكنه كالبحر يتغير لونه بمرور السماء فوق جسده
بغيومها ..بأمطارها..بصفائها.ب..ب..
وفي القلب داخل القلب
كتبنا الشاعر
ولم نجعلها مملوءة تواضعا منك
وحفرا على الخلفية البيضاء النقيه
وأما فرج تميم
فكانت بألوان روح الشاعر
وعشقه للأرض مابين الأصفر الرملي
والبرتقالي الطيني مثل بيت جدك
واللون البنفسجي
جنون الشعراء وروجهم الخاصة
راااااااااااائعة تلك الكلمات
شكرا لك
لا يسعنا إلا ان ندعو

اللهم فرج كرب اخواننا المسلمين في كل مكان

جزاك الله خيرا اخي الكريم تميم
سلامة القلوب بتقوى الله
لشامي كل ما قلته رقيق ... وحقأ عنها قد طال الطريقْ
وموهبتك مهفهفة الأماني ... ونحن ليتنا نصحوا ونفيقْ
فشامي تعصف الأنواء فيها ... وفي أوكارها يقطن فريقْ
يفتت كل أزهار الخزامى ... وكل سلامة تُرجى يعيقْ
وندعوا ربنا يهديها رحمة ... ويربط قلبنا ربطاً وثيقْ
... تحية للشاعر تميم فرج
التعديل الأخير تم بواسطة أنيس ; 26-01-2014 الساعة 10:54 AM
لك الشكر أنيسَ الأُنسِ على هذا الكلم الطيب
إني لأجز من أن آفيك حقك

الشام تناجي أحبتها

أدوات الموضوع