منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر قسم الشعر والخواطر والنثر والقصائد





  • رقم العضوية
    40
  • المشاركات
    1,030
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 35
بو أحمد تم تعطيل التقييم
# :1
قُـطع الـطريقُ عليّ يا أحبابي

قُطع الطريقُ عليّ يا أحبابي
 عبد الرحمن العشماوي 
قُطع  الطريقُ  عليّ  يا  iiأحبابي        ووقفتُ   بين   مكابر   iiومحابي
ذكرى  احتراقي  ما تزالُ iiحكاية        تُروى   لكم   مبتورة   iiالأسبابِ
في  كل  عامٍ  تقرؤون  iiفصولَها        لكنكم     لا    تمنعون     جَنابي
أوَ  ما  سمعتم  ما  تقول مآذ iiني        عنها  ،  وما  يُدلي  به iiمحرابي
أوَ  ما قرأتم في ملامح iiصخرتي        ما   سطّرته   معاولُ   iiالإرهابِ
أوَ  ما  رأيتم  خنجرَ البغي iiالذي        غرسته  كفُّ  الغدر  بين  iiقِبَابي
أخَواي  في  البلد  الحرامِ iiوطيبةٍ        يترقبانِ   على   الطريقِ  iiإيابي
يتساءلان   متى  الرجوع  iiإليهما        يا   ليتني   أسطيعُ  ردّ  iiجوابِ
وَأنا   هُنا   في   قبضة  وحشيّة         يقف    اليهوديُّ   العنيدُ   iiببابي
في   كفّه  الرشاش  يُلقي  iiنظرة        نارية      مسمومةَ     iiالأهدابِ
يرمي  به  صَدرَ  المصلّي  iiكلُما        وافى    إليّ    مطهّرَ   iiالأثوابِ
وإذا  رأى  في  ساحتي  iiمتوجّهاً        للهِ    ،    أغلقَ   دون َه   أبوابي
يا   ليتني   أسطيعُ  أن  iiألقاهما        وأرى   رحابَهما   تضمُّ  iiرحابي
أَوَلستُ   ثالثَ   مسجدينِ  إليهما         شُدّتْ   رِحالُ   المسلم   iiالأوّابِ
أوَ  لم  أكن  مهدَ  النبوّاتِ  iiالتي        فتحت   نوافذَ   حكمةٍ  iiوصواب
أوَ  لم  أكن  معراجَ  خير  iiمبلّغٍ        عن   ربّه   للناس   خيرَ   كتابِ
أنا  مسجد  الإسراء  أفخرُ  iiأنني        شاهدتُه    في    جيْئة   iiوذَهابِ
يا  ويحكم  يا  مسلمون  ،  iiكانّما        عَقِمَتْ   كرامتكم  عن  iiالإنجابِ
وكأنَّ   مأساتي  تزيدُ  خضوعكم        ون كوص  همّتكم  على  iiالأعقابِ
وكأنّ   ظُلْمَ   المعتدين   iiيسرُّكم        وكأنّكم     تستحسنون    iiعذابي
غيّبتموني  في  سراديب  iiالأسى        يا   ويلَ  قلبي  من  أشدّ  iiغيابِ
عهدي  بشدْو  بلابلي يسري iiإلى        قلبي  ،  فكيف غدا نعيقَ iiغُرابِ
وهلال   مئذنتي   يعانق  iiماعلا        من   أنجمِ   وكواكبٍ   iiوسحابِ
أفتأذنون     لغاصبٍ    iiمتطاولٍ        أنْ   يدفن  العلياء  تحت   iiترابي
يا  مسلمون  ، إلى متى يبقى لكم        رَ جعُ  الصدى،  وحُثالةُ iiالأكوابِ
يا   مسلمون  ،  أما  لديكم  iiهِمّة        تجتاز    بالإيمان   كلّ   iiحجابِ
أنا  ثالث  البيتين  هل  iiأدركتمو        أبعادَ   سرّ   تواصُل   iiالأقطابِ
إني رأيتُ عيونَ من ضحكوا لكم        وأنا   الخبيرُ  بها  ، عيونَ iiذئابِ
هم  صافحوكم  والدماءُ iiخضابُهم        وا  حرّ  قلبي  من  أعزّ خ َضَابِ
هذي   دماءُ  مناضلٍ  ،  iiومنافحٍ        عن   عرضه  ،  ومقاوم  iiوثّابِ
ودماءُ  شيخٍ  كان يحملُ iiمصحفاً        يتلو   خَواتَم   سورة   iiالأحزابِ
ودماءُ   طفلٍ   كان   يسألُ  iiأمّهُ        عن  سرّ  قتل  أبيه  عندَ  iiالبابِ
إني لأخشى أن تروا في كفّ iiمَن        صافحتموه  ،  سنابلَ  الإغضاب ِ
هم   قدّموا  حطباً  لموقد  iiناركم        وتظاهروا     بعداوة    الحط ّابِ
عجَباً   أيرعى   للسلام   iiعهوده        مَنْ  كان معتاداً على iiالإرهابِ؟؟
من  مسجد  الإسراء أدعوكم iiإلى        سفْرِ   الزمان   ودفتر  iiالأحقابِ
فلعلّكم   تجدون   في   iiصفحاتهِ        ما   قلتُهُ   ،   وتُثمّن ون  iiخطابي




 
أدوات الموضوع