منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر قسم الشعر والخواطر والنثر والقصائد





  • رقم العضوية
    40
  • المشاركات
    1,030
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 35
بو أحمد تم تعطيل التقييم
# :1
قلبي يحدثني

قلبي يحدثني
 ابن الفارض 
قلبي     يُحدثُني     بأنك     iiمُتلفي        روحي  فِداك  ، عرَفت أم لم  iiتعرفِ
لم  أقضِ  حق  هواك إن كنت iiالذي        لم  أقض  فيه  أسى  ، ومثلي iiمنيفي
ما  لي  سوى  روحي ، وباذل iiنفسه        في  حب  من  يهواه ، ليس بمسر فِ
فلئن  رضيت  بها  ،  فقد  iiأسعفتني        يا  خيبة  المسعى  ،  إذا  لم تسعفِ !
يامانعي  طيب  المنام  ،  وما  iiنحي        ثوب   السقام   به  ووجدي  iiالمتلف
فالوجد  باقٍ  ،  والوصال  مما iiطلي        والصبر   فانٍ   ،   واللقاء   iiمسوفي
واسأل  نجوم الليل : هل زار الكرى         جفني  ،  وكيف يزور من لم iiيعرفِ
لا  غزو  إن  شحت بغمضٍ iiجفونها        عيني   ،  وسحت  بالدموع  iiالذرف
وبما  جرى  في  موقف التوديع iiمن        ألم  النوى  ،شاهدت  هول  iiالموقف
أن   لم  يكن  وصل  لديك  فعد  iiبه        أملي وما طل ، إن وعدت ، ولا تف ي
فالمطل  منك  لدي  ،  إن  عز iiالوفا        يخلو   كوصلٍ  من  حبيب  iiمسعف
فلعل     نار     جوانحي    بهبوبها         أن  تنطفي  ،  وأود  أن  لا  iiتنطفي
يا  أهل  ودي  !  أنتم  أملي ، iiومن        نا   داكم   يا   أهل  ودي  قد   iiكفي
عودوا   لما   كنتم  عليه  من  iiالوفا        كرما   ،   فإني   ذلك  الخل   الوفي
لا  تحسبوني ، في الهوى ، iiمتصنعاً        كلفي    بكم    خلق    بغي ر   تكلفِ
أخفيتُ     حُبكمُ    فأخفاني    iiأسىً        حتى  ،  لعمري ، كدت عني iiأختفي
وكتمتهُ      عنّي      فلو     iiأبديته        لوجدته   أخفى  من  اللطف  iiالخفي
دع  عنك تعنيفي ، وذق طعم iiالهوى        فإذا   عشقت   ،   فبعد  ذلك   iiعنف
برح الخفاء بحب من لو ، في الدجى        س فر    اللثام    ،   لقلت   يا   iiبدر
وإن   كتفى   غيري  بطيف  iiخياله        فأنا   الذي   بوصاله   ،  ل ا  iiأكتفي
لو  قال تيهاً : قف على جمر iiالغضا        لو   قفت   ممتثلاً   ،   ول م  iiأتوقف
لا  تنكروا  شغفي بما يرضي ، iiوإن        هو   بالوصال   ،علي  لم  iiيتعطف
غلب  الهوى ، فأطعت أمر iiصبابتي        من  حيث  فيه  عصيت نهى iiمعنفي
كل    البدور    إذا    تجلى   iiمقبلاً        تصبو   إليه   ،   وكل   قد   iiأهيف
إن  قلت  :  عندي  فيك  كل صبابةٍ         قال  : الملاحة لي ، وكل الحُسن iiفي
كملت   محاسنة   فلو   أهدى  iiالسنا        للبدور  ،  عند  تمامه  ،  ل م iiيخسفِ
وعلى   تفنن   ،   واصفيه  iiبحسنه        يفنى  الزمان  ،  وفيه  مالم  iiيوصفِ
ولقد  صرفت  لحبه  ،  كلي ، iiعلي        يد  حسنه  ،  فحمدت حسن iiتصرفي
يا  أخت  سعدٍ ، من حبيبي ، iiجئتني        برسالةٍ         أديتها         iiبتلطفِ
فسمعت   مالم  تسمعي  ونظرت  iiما        لم  تنظري  ،  وعرفت  مالم iiتعرفي




 
أدوات الموضوع