الربيع الطلق
الربيع الطلق
 البحتري 
أتاك الربيع الطلق يختال iiضاحكا        من  الحسن  حتى  كاد أن iiيتكلما
وقد نبه النوروز في غلس الدجى        أوائ ل   ورد  كن  بالأمس  iiنوما
يفتقها     برد    النوى    iiفكأنه        يبث   حديثاً   كان  أمس  iiمكتما
ومن   شجر  رد  الربيع  iiلباسه        عليه   كما  نشرت  وشياً  iiمنمنا
أحل    فأبدى   للعيون   iiبشاشةً        وكان  قذىً  للعين أذ كان iiمحرما
ورق  نسيم  الريح  حتى iiحسبته        يجيء    بأنفاس   الأحبة   iiنُعما
Link


لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب