حــارت دمــوع

حــارت دمــوع



حــارت دمــوع
 البحتري 
تحمَّل   آل   سعدى   iiللفراق        وقد  حارت  دموعٌ في iiالمآقي
وما سُعدت بسعدى النفس حتى        شجاها    البين  فيها  iiباحتراق
ولمّا   غرّد   الحادون  حادت        ظِبا ء   الرقمتين  عن  التلاقي
فَمَ  رقأت  دموعي  إذ  مراها        ترقّ ى   مهجتي  عند  iiالتّراقي
وقال  عواذلي  رفقاً  ومن iiلي        برفقٍ   عند   تفريق   iiالرِّفاق
أأسطيع   العزاء  وقد  iiتراءت        عيون   العين  تؤذن  iiبالفراقِ
ولويْن    البنان    غداة   iiبينٍ        بتسليمٍ   وهن   على  iiانطلاقِ
هناك   تتلف  المهجات  ضراً        لما    فيهن   من  حُرق  بواقِ
أما  أبصرتهنَّ  شُموس  iiدجنٍ        على   قُضُبٍ   مهفهفةٍ  iiدِقاقِ
وأبدين   الخدودُكروضِ  iiوردٍ        وماء  الحسنِ  في  أدُمٍ  iiرقاقِ
وما  إن  زال  مكتوماً  هواهم        وعند   البينِ  بحتُ  بما  ألاقِي



لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب


أدوات الموضوع