منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر قسم الشعر والخواطر والنثر والقصائد





  • رقم العضوية
    119
  • المشاركات
    214
عضو مميز
تاريخ التسجيل: Apr 2003
مستوى التقييم: 8
المهتدي تم تعطيل التقييم
# :1
الـــتـــــحــــــــدي

الـــتـــــحــــــــدي

بقلم: بشـــــار الزيــــن


نحن التحدي وهذا الفكرُ والأثرُ الوحيُ والذكرُ والآياتُ والسورُ
نحن التحدي تحدٍّ في مناقبنا والنجمُ موضعُنا والشمس والقمرُ
لا يصبح المجد مجدا دون شرِعتنا ولا الكرامةُ أيضا لا ولا البشرُ
نحن الهداةُ هداة في مسالكنا منْ حكمة الدهر تأتينا هي العبرُ
المسلمون وفخرٌ أنْ يقَالَ لنَا فالأمس واليوم نحن القلب والبصرُ
لا يسكن العدل إلا في شريعتنا والخيرُ فينا هو المكتوب والقدَر
ُ كل الشعوب تلاشت عندها قيمٌ ونحن بالقيم المحفوظة الدررُ
لا نقبل الضيم منْ أعدائنا أبدا ولا الهوانَ وإنْ سادوا وإن كثروا
نحن الأباةُ وتاريخ الجهاد لنا لا السيفُ يرهبنا لا الموت لا الخطر
لو غيرنا عاش في ساحاتنا زمنا ذَلّوا وولّوْا على الأدبار واندثروا
يا حامل النور نور اللهِ نحن هنا نفديك بالروح والأرواحُ تختبرُ
أبناؤنا اليوم جسرٌ للشهادة في درب الخلود وأجيالٌ لنا عبروا
والغرب يخشى نهوضا عند أمتنا ونحن نصنع ما يخشى ونفتخر
ميداننا الآن فكر والسلاح دمٌ وفكرنا الحق دينُ اللَهِ ينتشرُ
هنا التحدي وميزان الهدى علمٌ وذا الضلالُ على الميزان يستترُ
أبناءُ إبليس في أرجاء عالمنا كم زيّنوا الشر َفي الدنيا وكم مكروا
أحفادُ صهيون همْ مع منْ يحالفهمْ في الغرب والشرق للأجرام مختبرُ
لكنمّا اللَّهُ بالمرصاد يخذلهمْ يغري العداوة مِنهم أينما حضروا
لا يَنْبُتُ الشرُّ إلا في منابتهم والخير عندهمُ يَذْوي و يُحْتَضرُ
قدْ مات ثالثهم: إلحَادهمْ، فَهمُ اثنان صهيونُ ثم الغربُ ذا الأشرُ
إسلامنا الدين عند اللَه حُجتنا فمنْ أرادَ سواهُ فهو ينتحرُ
هاتوا البديل مع البرهان يا أممٌ كمْ غيركم حاولوا جهدا فما قَدِروا
برهاننا نحنُ قرأنٌ ومعجزةٌ وها هو العقل للقرآن ينتصرُ
قدْ آمن العلمُ أهلُ العلمِ حيث رأوا أن الحقيقة في الإسلام تُختصرُ
يا واردَ الفكرِ عرَجْ نحو موردِه فالموردُ الوحيُ وهو الطيبُ والثمرُ
والخُلْقُ والطهر والإيمان مأثرةٌ يصبو لها الناسُ والوجدان والظفرُ
لا ترتقي الأممُ الأخلاق دون هدى كالنور للعين، لولا النور ما النّظرُ؟
ألا اسألوا الغربَ عن إنسان عالَمِه أينَ الأواصرُ والأخلاقُ والأسرُ
أين الحقوقُ؟ حقوقُ الناس واعجبي! الغربُ يسلبها عَدْوا ويحتكرُ
أبناؤنا راح هذا الصَربُ يقتلهمْ كأنه الوحش لا يبقي ولا يَذَرُ
ومجلس الأمن يسكت غير مكترث للمسلمين بأوروبا وقدْ نُحِروا
أعداؤنا الهوجُ خافوا من حضارتنا لأنّها العدل والإحسان و الفكر
كم واجهونا قرونا غير أنهمُ خابوا وفي حَلَباتِ الفكر قدْ خسروا
أهل الكتاب ونحن المؤمنون بهمْ أما هم فبنا لا نشك قدْ كفروا
أمسا حَكَمْنا فكنا رحمةً نُشرتْ واليومَ همْ حكموا يا هول ما نشروا
المالُ سلطتهمْ والجاهُ قِبلتهمْ والجنس مهنتهمْ والخمرُ والبطرُ
نحن التسامح، لا دعوى، وشيمتنا حِلْم وهمْ بصفات الحِلْمِ قد غَدروا
ما مثل العلمُ فيهم غير شهوتهم لو أوثقوه بهَدْيِ اللَهِ لاعتبُروا
هذي عقيدتهمْ سفُلَتْ فألهّونا فكان الشرك والضررُ
إنّا جعلناهمُ أسيادَ حاضرنا فهمْ بإرهابهم في أرضنا زُمَرُ
شعوبنا أكلت منْ مر زرعهمُ يا بئس ما زرعوا فينا وما بذروا
هذا الجهادُ يدوي في مرابعنا يذود عنا وبالأعداء ينضجرُ
في القدس خالدُ في لبنان حيدرةٌ والجندُ جندُ رسول الله فانتظروا
هذا علي وسيف الحق يعرفه وذا حسين بأمتنا وذا عُمَرُ
هذا التحدي بوحدتنا وقد ملكتْ آيات عزّ على الآفاق تنتشرُ
فلنعتصمْ حيث قال الله (واعتصموا) فتلك نعمته ذكرى لمن ذكروا



  • رقم العضوية
    40
  • المشاركات
    1,030
عضوية الشرف
تاريخ التسجيل: Mar 2003
مستوى التقييم: 35
بو أحمد تم تعطيل التقييم
# :2
لو غيرنا عاش في ساحاتنا زمنا ذَلّوا وولّوْا على الأدبار واندثروا
يا حامل النور نور اللهِ نحن هنا نفديك بالروح والأرواحُ تختبرُ

أبناؤنا اليوم جسرٌ للشهادة في درب الخلود وأجيالٌ لنا عبروا
والغرب يخشى نهوضا عند أمتنا ونحن نصنع ما يخشى ونفتخر

ميداننا الآن فكر والسلاح دمٌ وفكرنا الحق دينُ اللَهِ ينتشرُ
هنا التحدي وميزان الهدى علمٌ وذا الضلالُ على الميزان يستترُ

بارك الله فيك
أخي العزيز/
المهتدي
على الكلمات الجميله هذه
ما قصرت يا الغالي
:10: :23: :13:

 
أدوات الموضوع