المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    7339
  • المشاركات
    108
عضو جديد
تاريخ التسجيل: Mar 2004
مستوى التقييم: 0
أبو الريم
# :1
كيف تكبر الصغائر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
كيف تكبر الصغائر
أولا: الإصرار والمواظبة:
مثال : رجل نظر الى النساء.. والعين تزني وزناها النظر.. لكن زنا النظر أصغر من زنا الفرج.. لكن.. مع الاصرار والمواظبة تصبح كبيرة.. إنه مصر على ألا يغض بصره وأن يواظب على إطلاق بصره في المحرمات.. فلا صغيرة مع الإصرار..

ثانيا: استصغار الذنب

قلت لأحد المدخنين ـ ذات مرة ـ اتق الله.. أنت تعلم أن التدخين حرام.. ولقد كبرت سنك.. وفيك خصال عديدة لو تدبرتها لكان خيرا لك



فقال: هذه معصية صغيرة.. آه لو تدبرت قولك.. إن كونك تقول: هذه صغيرة فإنها تكون عند الله كبيرة.. بالضبط كما لو أخطأ ابنك خطئا.. فإذا قلت: عيب عليك يا ولدي.. قال لك: وما في ذلك.. وأي شيء يعني ذلك..؟! إنه خطأ صغير.. مستصغرا في ذلك من مخالفتك فيما تطلبه منه.. مستهينا بأمرك.. أفلا تغضب من صنيعه..؟! أفلا تتهمه بالجحود..؟! أفلا يكبر غضبك عليه..؟!




كذلك حين تعصي ثم تقول لله: وماذا في ذلك..؟! ما هي المشكلة..

فترى المدخن يقول: أنا أفضل حالا ممن يتعاطى هيروين.. ومن يدريك.. ربما لو أنك استطعت لكنت تعاطيت.. أحق أم لا..؟! أو ربما أنك ما تركت الهيروين لله.. وإنما خوفا على صحتك.. خوفا من أن تدمن ثم لا تجد مالا تشتري به المخدر.. ربما لغلو سعر المخدر.. وربما لكيلا يتندر الناس أنك لا تحتمله.. أو خوفا من الفضيحة لنفسك أو لأهلك.. أليس ذلك كله ممكنا.. وإنما عليك أن تفهم.. أنك لو كنت صادقا في ترك الهيروين ابتغاء مرضاة الله.. لكان من الأولى تركك التدخين.. وأن تصدق مع الله الذي يعلم السر وأخفى.. فإنه إن علم منك صدقا أنجاك.. وإن علم منك غير ذلك ابتلاك بما تفخر بأنك تركته من أجله..

ثالثا: السرور بالذنب:

إنك ترى المرء يذنب ويسعد بالذنب.. لا يتقطع قلبه.. ولا تذهب نفسه حسرات أن خلّى الله بينه وبين الذنب.. بل تراه يفاخر بسوء صنيعه.. يفاخر بمبارزته لله بالمعاصي..

والله إن هذا السرور بالذنب لأكبر من الذنب.. فبم تسر .. أتسر بأنك قد شهرت بأخيك وفضحته وتتبعت عورته.. أتسر بانتصارك لنفسك من اخيك..؟! أتسر بان شفيت نفسه بقتاله..؟! ألم تسمع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:" سباب المسلم فسوق وقتاله كفر".. أخرجه البخاري (48) باب خوف المؤمن من أن يحبط عمله، ومسلم (4) كتاب الايمان.

أتفرح بغواية فتاة شريفة.. أتفرح إن شهرت بها.. ؟! ألم تتدبر قول الله سبحانه وتعالى:{ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم} [النور: 18].

نعم؛ انتبه.. إن سرورك بالذنب أعظم من الذنب..

فمثلا قد يقوم أحدهم بعمل خطة لأكل أموال الناس بالباطل.. خطة محكمة مدبرة.. يجمع كل قرش من أموال الناس.. ثم يقول: لقد أخذت كل أموالهم.. سرورك بالذنب أعظم من ذنبك.. وترى أحدهم يكذب.. لينجو من مصيبة ثم يقول الحمد لله على ما اقترفه.. (بالكذب).. اتق الله.. واعلم يقينا أن الذنب يكبر عند السرور به.







من كتاب كيف أتوب؟!


لفضيلة الشيخ / محمد حسين يعقوب






لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب