منتديات داماس > >
كيف ننعم بالحياة ؟ " مســـاحة مفتوحة "




كيف ننعم بالحياة ؟ " مســـاحة مفتوحة "
سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته

أسعد الله أوقاتكم على الدوام وبُورك بكم
كثُرت علينا مصائب الدنيا وزادت همومنا وعظم الحزن فينا وماللفرحة فينا باب يدق وربيع الطفولة يقتل بالشام والمسلمون يقتلون على مرأى ومسمع
كثيرون أشتروا راحة البال بالصمت والإستنكار إنما نشكو بثنا وحزننا إلى الله وهو المتكفل بعباده

ربما لكثرة إنشغالنا بما أستجد في الساحة الإسلامية والعربية وبُعدنا عن الله فقل الإيمان في قلوبنا وكثر الجزع والفزع وزاد اللوم كل مساحاتنا المضاءة بنعم الصبر

مساحة بعيدة عن كل الجدية أفتحها لكم وأسأل الله العلي القدير أن ينفعنا وآياكم بما فيها

الصبر
من أجمل النعم التي ينعم بها الإنسان وقد لا يشعر الكثيرون بأنها نعمة
هي نعمة حسية تستشعر بواطن الألم فينا وتجبر كسرنا وتشفي صدورنا من كروب الدنيا وهمومها
ما ذاق لذتها إلا مؤمن بعظمة الله القادر وما أستشعر روحانيتها إلا زاهدا عرف أن الله هو الحق وأن وعده حق

كم منا يجهل هذه النعمة العظيمة ؟

تجدهُ بين السراء والضراء يقلب كفيه في سائر النعم ما ظهر منها وما بطن
فتارة شاكر لما وجد وتارة متسخط لما أُخذ منه وأبتلى

الناس عند البلاء ثلاث

أُناس يعيشون صدمة الإبتلاء بجزع وفزع وسخط وعدم قبول وهم يصرفون الأسباب إلى غير محلها فتجدهم تارة يعيشون بين وهن الإبتلاء وإستنكاره
وهؤلاء أشتغلوا بالخلق عن رب الخلق فتفاقمت مصائبهم وكثُر تجزعهم
وأُناس يعيشون بين الجزع والطمأنية تارة شاكرين لله وتارة متخبطين بين عظم البلاء والرجاء
وما خاب من كان الله رجاءه لذلك تجدهم أكثر قابلية من غيرهم للتشبت بالوعظ والأخذ باليد
فما إن مسحت على همومهم وذكرتهم بعظم بلاء الأنبياء صبروا وفرغوا إلى ربهم

وأناس تركوا الخلق وتضرعوا لرب الخلق سبحانه الكريم الحليم رحيم بعباده هم قلة نادرة بحق
تجد في محياهم الصبر ونفوسهم آمنة مُطمئنة مُؤمنة بقوله تعالى "
قُلْ لنْ يُصيبنا إلا ما كتب اللهُ لنا هُو موْلانا وعلى الله فلْيتوكل الْمُؤْمنُون " [التوبة:51]

فيا عباد الله ويا أعضاءنا الكرام من منكم جرب حلاوة الصبر وأستشعر الأثر العظيم للصبر في حياته ؟
مواقف عدة وتجارب من الحياة تُعلمنا ونتعلم منها
ولعلنا في هذه المساحة يا كرام نضع جزء يسير منها إمتنان وشكر لله المتعال المنان

أمتعونا بفيض أقلامكم ومشاركاتكم بما من الله عليكم

لا حرمكم الله الأجر


كيف ننعم بالحياة " مســـاحة مفتوحة "






لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

حياكى الله أختى الكريمة وحيا الله الجميع .

بداية أهلا ومرحباً بكـِ من جديد وبمواضيعك الطيبة التى أعتدنا على قرأتها نسأل المولى أن يوفقك فى الدارين .

الدنيا ما هى إلا سويعات نقضيها , وكل يقضيها بطريقته فمن الناس من علم حقيقتها ويعيشها كما أمره الله ومنهم من يقول إنما هى حياتنا الدنيا وما نحن بمبعوثين , ولا ننسى حديث النبى (أعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً واعمل لأخرتك كأنك تموت غداً) ومن منطلق هذا الحديث نعلم أن علينا حقوق وعلينا واجبات (ولاتنسى نصيبك من الدنيا)
يجب أن يعيش كل إنسان وبداخله هدف أو رسالة يجب أن يُتمها . فمن الناس من يعمل بدعوة العباد لتعبيدهم بدين رب العباد , وهذا هو أفضلها لانه علم مفتاح السعاده الحقيقى ومنهم من يعمل لتحقيق أهداف تنفع أمته , ومنهم من يعمل على إخراج جيل ينفع الأمة , ولهذا يجب أن نضع نصب أعيننا سؤال ما هو هدفك من الحياه ...؟! . فعندها تستطيع أن تحدد هل أنت مُنعم بهذه الدنيا أم تعيس . أما عن نفسى فأجد سعادتى عندما أحقق أشياء تمنيتها ووضعت لها الخطط ودعوت الله أ يوفقنى أياها حينها أسعد بما وجدته من ثمرة التعب . أما إذا عشت كما يعيش 70% من الشعوب العربية يأكل ويشرب ولا يعلم غيرها فهذا يعيش كالحيوان. يبدأ يومه ولا يعلم كيف يبدئه يجعل يومه يسير بدون تنظيم (عشوائى) أما الجزء الباقى فهم المخططون الذين عرفوا مفتاح هذه الدنيا وسر السعاده التى يصعب على الاغلبية الوصول إليها , فالتخطيط من أهم أسباب السعاده . التخطيط يصل بك إلى النجاح ومن ثم تصل إلى أعلى مراتب السعاده . وفى النهاية لاأجد ما أقوله إلا أن التقرب لله هو أفضل طرق السعادة وإن كنا مقصرين فنحن نتمنى أن يمن الله علينا بالهداية وسلك درب الإيمان .

خالص الشكر والتحيات .


و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

طرحتِ فتألقتي اختنا بارك الله فيكِ

في هذه المساحة الراقية , أوجه رسالتي لكل مُبتلى , لكل إنسان ذاق الكرب الشديد.
لكل واحد منا مسه الضُر و كانت ايامه بأس و حزن.

أقول له :
إن الله يُحبك , و لأنه يُحبك فهو جل شأنه يبتليك ببلاءٌ تلو الآخر
و قد بشرك الله بالصبر على هذا البلاء ببشرى عظيمة , ما جُعلت لأحداً غير الصابرين
فقال جل و على في كتابه العزيز :
بسم الله الرحمن الرحيم

" ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156)أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) "

فوضح الله لك هنا من هو الصابر و ما جزائه , أبعد صلوات ربُك عليك جزاء ؟؟
أبعد رحمةٌ عليك من ربك جزاء ؟؟ , و في نهاية الايه يقول لك الله انت من المهتدون

اللهم أجعلنا من المهتدين يا رب العالمين

و مع كل هذا و رغم كل هذه البُشرى , يعلم الله عِظم هذا الأمر فيقول لك جل شأنه على لسان لقمان : " ( يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ) "

و للصبر معي شخصياً مواقف عدة
فقد ماتت أختي و انا في سن السابعة عشر و كانت الأخت الوحيدة المُقربة إلي من بين أخواتي
و قد مات أخي الوحيد لي و الأكبر مني بسنوات و يعلم الله كم احتاجه و لكن من الله عليّ بهذه النعمة الطيبة
يليه وفاة أبي بأعوام قليلة , علمت هنا ان الله يبتليني حتى أشكر أم أكفر
و لكني و لله الحمد و المنة عليّ , لجأتُ لكتاب الله و الهمني الله بقرآة هذه الآية مراراً و تكراراً
﴿إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ﴾
حينها برد قلبي و اطمئن و رضى بقضاء الله و قدره

فيا أخي و يا أختي إعلموا و تيقنوا , حينما يبتليكم الله في أهلكم أو ولدكم أو مالكم فإن هذا حُب لكم من خالقكم
و ليس هناك أعظم من حُب الله للعبد.

و للبلاء فوائد عظيمة :

تحقيق العبودية لله رب العالمين

فقال تعالى " ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )

إعداد للمؤمنين للتمكين في الأرض

قيل للإمام الشافعي رحمه الله : أَيّهما أَفضل : الصَّبر أو المِحنة أو التَّمكين ؟ فقال :
التَّمكين درجة الأنبياء ، ولا يكون التَّمكين إلا بعد المحنة ، فإذا امتحن صبر ، وإذا صبر مكن .

كفارة للذنوب

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه ، وولده ، وماله ، حتى يلقى الله وما عليه
خطيئة ) رواه الترمذي

وعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ
الْخَيْرَ عَجَّلَ لَهُ الْعُقُوبَةَ فِي الدُّنْيَا ، وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدِهِ الشَّرَّ أَمْسَكَ عَنْهُ بِذَنْبِهِ حَتَّى يُوَافِيَ بِهِ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ) . رواه الترمذي

البلاء درسٌ من دروس التوحيد والإيمان والتوكل

يطلعك عمليّاً على حقيقة نفسك لتعلم أنك عبد ضعيف ، لا حول لك ولا قوة إلا بربك ،
فتتوكل عليه حق التوكل ، وتلجأ إليه حق اللجوء ، حينها يسقط الجاه والتيه والخيلاء ،
والعجب والغرور والغفلة ، وتفهم أنك مسكين يلوذ بمولاه ، وضعيف يلجأ إلى القوي العزيز سبحانه .

هذا و الله اعلى و اعلم ,, و شكر الله لكِ اختنا هذا الطرح الأكثر من قيم
كنت أود أن أخصص مساحة متواضعة أكتب فيها بضعة تأملات في دعوات سيدنا إبراهيم عليه السلام خاصة الخاصة بموسمنا القريب لما قال عليه السلام:

فاجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم

لعلي أعود إليها لاحقًا فالوقت صار أضيق من سم الخياط

نفع الله بكِ فالقلم يخجل أن يُخرج في حضرة إبداعاتك إلا ما يقاربها وقد لا يصل إليها

بالتوفيق
سلمت يمينك

متألقه كالعاده

من الجميل ان ننعم بالحياه بكل ما فيها وبكل ما ينعم به البشر

بما لا يخالف ما شرعه الله عز وجل
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

حياكى الله أختى الكريمة وحيا الله الجميع
بسم الله الرحمن الرحيم


صبرا




لا تحاولوا الهرب والفرار



فنحن في بداية العراك




إقرأ حتى النهاية ولا تمل



فإن مللت من هذا فبأي شيء تشغل بالك وجنانك



والله إن لم تقرأ للنهاية



لهو الخسارة والحسرة



والعار





بسم الله



والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن سار على هديه واهتدى بهداه




أما بعد:





أخوتي الكرام



هذه الصور القليلة خير ما يصف حالنا نحن المسلمين




والدرجة التي وصل إليها حالنا




وتحولنا من العز إلى الذل



والسبب معروف



ولا حاجة لذكره



فالقلوب والعقول تعيه



ولكننا نقصد تناسيه



لما يفضيه علينا من ألم وحسره



أنظر لتعلم ما هو حالك



وكيف يعاملك الكفرة



ممن يدعون صداقتنا



وينادون بحريتنا



ويكيدون لنا كيدا



ولسان حالهم



ما أغباكم



وما أضعفكم



أنظر وتمعن لتعرف حالك ايها المسلم



أنظر واعرف الحقيقة الغائبة عن قلبك



أنظر واكشف من أمام عينك مشاهد الكلبات



انظر واكشف من قلبك كلمات اللهو الغباء





.........



Link



لا تبكي يا غلام



والله إنك لرجل في زمن قل فيه الرجال



كفاك أنك في بلد نادى فيه منادي الجاهد



فما هريبت ولا خنعت ولكن بقيت وواجهت



غدا ستكبر وتمسك بالسلاح



وتجاده في سبيل الله



صرا حتى يكتمل البنيان



لا ننتظر ان تكتمل شيم الرجال



فأنت رجل في زمان ندر فيه الرجال



Link



يا فتى



إياك



ان تنسى وجه عابد الخنزير هذا



تذكره لتقتل من هم على شاكلته



أحذرك



إياك وإياك



أن تتخاذل عن نصر الإسلام



وفدى الإسلام بروحك ومحياك



فأنت في بلد الجهاد



ولا يقيم الجهاد



إلا رجال



Link



ألا نرد على إهناتهم هذه



وكيف نرد عليه



؟



!!



نتمسك بكتاب الله وبشرع الله



نحفظ كتاب الله في صدورنا وأنفسنا




نعتز به



فلا عز إلا به وبما جاء فيه




Link




أنظروا هذه هي الأطفال



فما هم فاعلون بنا نحن الرجال



إن كنا حقا رجال



!!!



أنظروا لوجه هذا الغلام



وحاولوا فك طلاسم التعبيرات



ماذا يقول لو رآنا ونحن نبيت الليل أمام الأفلام



ونقول نقضي وقت فراغ



نسمع الأغاني ليل نهار



ولا نفكر لحظة في نصر الإسلام



بل نتناسى آداء الصوات



ولا حول ولا قوة إلا بالله




Link



أنظروا جيدا كيف هزم هؤلاء الرجال جنود الكفر والطغيان



لا تنظروا لوجوههم



فلن تروا شيئا



بل أنظروا لوجه عابد الصليب



هذا هو حال كل من يحارب الإسلام



وسيهزمون ويولون الأدبار



فلا خوف منهم



بل الخوف ممن نحسبهم نحن رجال



ونظنهم ذخر للإسلام



وهم أقرب للنساء من الرجال



إن بات الرجل ليله ولم يفعل ما ينصر به الإسلام




Link



يا الله



هل هذا هو حال المسلمين



والله إن هذا بسببنا نحن المستسلمين



يوم كان عابد الصليب يمر راكبا من أمام المسلم



فيخر من على دابته حتى يمر المسلم



فهل يكون حالنا هكذا الآن



والسبب



التخازل والتلاهي ومجاراة النساء



طريق العزة معروف وبابه مفتوح ولواءه مرفوع



فاغتنم صحتك ومالك



ولا تقبل أبدا أن تداس بالنعال




,,,,,,,,,,




صورة طردت النوم من عيني وداهمت فكري وجناني



وفطرت قلبي وكبدي إنها لأحد الأبطال المجاهدين في فلسطين



قتل في اثناء اجتياح اليهود لحي الزيتون



واترككم مع مشهد تسليم جثته لامه المنكوبة




Link







تبكي ووالله لا تبكي حزنا على فلذة كبدها



بل



تذروف الدمع شلالا على فارس من الفرسان



ترجل عن فرسه وخلت ساحة الجهاد من صهيل خيله




فوداعا يا مجاهد



إلى جنات الفردس خالد



باذن الله




Link



لا تظنوا لحظه أنها تتسلم جثة ولدها



لا والله إنها تتسلم نتيجة صنعها



وشهادة خلودها هي وولدها




باذن الله



Link



إبنك كومة لحم



قلبك من هول المنظر يتفطر



لكن ابنك عند ربه يبتسم




إن شاء الله





رحمه الله وأسكنه منازل الشهداء وجبر أمه في مصيبتها





القدس لا ينفك من أغلاله



إلا إذا يفدي ثراه رجال




Link



انظروا ماذا يفعل اليهود بشعب الإسلام





والله لنسأل عنهم



فما حجتنا نتحاج بها أمام الله



نتحاج بالأغاني والأفلام



أم نتحاج باللهو وركوب الأمواج




Link



صبرا أماه



فنصر الله آت وإن طالت الأيام



وعد الله وبشر رسوله وسينفذه جند الإسلام



إن طال ليس الأسى واحتد صارمه



وأرق الأمة المجروحة السهر



فالفجر آت شمس العز مشرقة عما قريب



وليل الذل مندحر




فهل تكشف الغمة بالإتكال أما بالتوكل على الرحيم الرحمن



هل يعز الإسلام باتباع أخبار الفن والغناء



أم بتدبر معاني القرآن





يا أمة القرآن كفاك ذل واتكال





Link



على من تنادي يا حامل الكلاشن




أمتنا نومى كالخفاش




أتنادي على قوم ملئوا بطونهم بشتى الطعام



فهل يتحرك هؤلاء لنصر الإسلام



أحتى بعثوا أموالهم لنجدة إخوانهم



أبدا أبدا



الَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ





أصرخ عسى رجل يلبي النداء




Link



قبل شهيد عسى يحثك دمه على الجهاد



وتكون رفيق النبي والشهداء



في حواصل طير خضر تحلق في الجنان



وتبيت في كنف عرش الرحمن



والله



لا عز إلا بالجهاد



Link




انظروا الى الجدار الفاصل الذي تبنيه اسرائيل



لتفصل بين ابناء الشعب الفلسطيني



وتفصل القدس الشريف عن الضفة الغربية



واقدسااااه -- وافلسطيناااه



Link



ياللعار ياللعار




صبرا أختاه



فعز الإسلام قادم



حين يكون هناك رجال





أنظروا كيف الكلاب ينظرون إلى أختنا وهم يضحكون



وانظروا كيف رابطين ايديها للأسر




ترى ماذا سيفعل بها




؟



!!




أفلا ننصر أختنا هذه



ولو بالدعاء



ولو حتى بقليل من المال



تحاج به أمام ربك



حين يسألك عن عدم نصرك للإسلام والجهاد




يا ويلاه



إن سألني ربي عن تخاذلي وهواني



Link




هذا جزاء من يقول لا إله إلا الله



أفلا حق علينا نموت عليها ونزود عنها وعن حمى الإسلام



ألا نحمى حمى الإسلام



ونخوض المعامع نصرا لدين الله



وكيف هذا



ولا رجال يحملون السلاح




واحسرتاه




Link



ترى ماذا يرى هذا الرجل في وجه هذا الشهيد



ألا يرى العزة والإباء



نعم



والله لا عز إلا لمن مات في سبيل الله



لا عز إلا لمن قاتل من أجل لا إله إلا الله



لا للوطنية



لا للفرقة



بل بها نحيى وعليها نقاتل ودونها نقتل وتفديها أرواحنا




{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }الأنعام162





Link



هكذا هو الإسلام



دائما يغدر به



وأبدا يكيد له عباد الصليب



ونحن أمة تضحك من جهلنا الأمم



غثاء كغثاء السيل



لا بيننا رجل ينصر دين الله



إلا رجال هجروا الديار وناموا في الخيام وتوسدوا السلاح



والله لا عز إلا لمن مات على الجاهد




Link



هذه أتركها لكل من له إين



ألا تفدي إبنك بحياتك وروحك



وهذا من يفديه



شباب بات في الملاهي



أم بنات همها المكياج



يا أمة الإسلام



جهزي نفسك ليوم التلاقي



فوالله إن نصر الله لقريب



ولكن لننصر الله



لينصرنا



أقم شرع الله في نفسك ولا تنتظر حتى يتم البناء



حرمات الإسلام أبيحت وأعراض المسمات تهتك



فهل من رجل يقول نفسي فدي الإسلام



هل من رجل ينفر لله من أجل نصر دين الله



هل بيننا من رجل



؟



!!!
حسبنا الله ونعم الوكيل
أبكيتني ابو محمود
و لكن هذه سُنة الله في الإرض
فكُلما فسقوا العرب و ارتكبوا المعاصي سلط الله عليهم من لا يخافه ولا يخشاه
نسأل الله العفو و العافية

جزاك الله خيراً لطرحك الموجع
موضوع اكثر من رائع

كيف ننعم بالحياة ؟ " مســـاحة مفتوحة "

أدوات الموضوع