المنتدى الاسلامي على نهج أهل السنة والجماعة لكن بدون أي اهانات لأي ديانة أخرى أو مذهب آخر كما يمنع التحريض على العنف والكراهية والارهاب. ويمنع وضع المرئيات والصوتيات





  • رقم العضوية
    2152
  • المشاركات
    150
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مستوى التقييم: 6
محبوب
# :1
إنصاف الصوفية بأقلام مشائخ السلفية

بسم الله الرحمن الرحيم


بعد أن قرأنا مقالات تحمل في طياتها تضليل و تفسيق للتصوف والصوفية وجب علينا توضيح ما نعتقده أنه محجوب على كثير من اتباع السلفية من أقوال الشيوخ الذين يعتد به أصحاب نفس هذا المذهب ............


و سوف نسرد أقوال أئمتهم لعل الغشاوة تزول عن أعينهم .............


فأولا سوف نسرد أسماء الشيوخ الذين يعتدون بهم و يدّعون الإنتساب اليهم مع مخالفتهم لأقوالهم !!!


1- ابن تيمية الحرّاني

2- ابن قيم الجوزية

3- الحافظ الذهبي

4- الحافظ ابن كثير

5- الحافظ ابن رجب الحنبلي

6- الشيخ محمد بن عبدالوهاب



و سوف أفرد لكل من هؤلاء الشيخ ردا أوضح فيه أقوالهم بإذن الله....


و نتمنى من الله أن تُقرأ هذه الأقوال بإنصاف دون تعصب أو هوى حتى نتوقف عن التطرف و التكفير !!!!




يتبع ان شاء الله




لدعم قناة وسام الحمد على اليوتيوب

  • رقم العضوية
    8355
  • المشاركات
    159
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Apr 2004
مستوى التقييم: 6
Sad999
# :2
الحمد لله رب العالمين و الصلاة والسلام على الرسول الكريم أما بعد:

فقد سئل الشيخ ابن باز هذا السؤال فأجاب (المصدر: فتاوى و مقالات ابن باز)

جماعات التصوف تشغل المسلمين

س : يتعرض الإسلام اليوم ، وفي هذه الأيام بالذات إلى النيل منه عن طريق بعض جماعات التصوف والدجل والشعوذة والأساطير والخرافات فما هو المنهج الذي ينبغي على علماء الإسلام أن يواجهوا به هذه الدعوات الكاذبة والبدع المضللة؟ .

جـ : للأسف أن أعداء الإسلام يستعينون بمن ينتسبون إلى الإسلام من الخرافيين والصوفيين ، وسائر أهل البدع . ليروجوا باطلهم وليشغلوا المسلمين بما يضرهم ويسبب افتراقهم واختلافهم ، حتى يتمكنوا من الحصول على مرادهم ، والاستيلاء على ثروات البلاد ، وتمزيق شمل المسلمين .

مقاومة أهل البدع والضلالات

ولا سبيل إلى السلامة من ذلك . إلا بأن يقوم العلماء العارفون بدين الله سبحانه وتعالى ، والمتبصرون بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

بتوجيه المسلمين إلى التمسك بحقيقة دينهم . ونبذ كل بدعة وكل خرافة من طرق التصوف المختلفة والمتنوعة والمخالفة لشرع الله ومن سائر أنواع البدع التي روجها كثير من الناس ، والواجب على علماء المسلمين أيضا أن يحثوا المسلمين ويؤكدوا عليهم أنه لا سبيل إلى نجاتهم ، وإلى اجتماع شملهم إلا بالتمسك بكتاب الله العظيم وسنة رسوله الأمين عليه الصلاة والسلام ، وترك ما خالف ذلك من سائر الأهواء والبدع .

المنهج واحد : وقد أكمل الله الدين ، وأتم النعمة ، فلا حاجة إلى التمسك بما خالف ذلك ، والتعصب لذلك والاختلاف من أجل ذلك .

بل يجب أن يكون المنهج واحدا وهو التمسك بالقرآن العظيم والسنة المطهرة ، بتوحيد الله سبحانه وإخلاص العبادة له وترك عبادة ما سواه وترك الغلو في القبور ، وأهل القبور ، ودعائهم والاستغاثة بهم ونحو ذلك . فإن هذا من الشرك بالله عز وجل ، والعبادة حق لله وحده ، قال الله تعالى :
وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وقال سبحانه :
فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ *
أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وقال النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين من حديث معاذ بن جبل رضي لله عنه : "
حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا " .


فالواجب على علماء الإسلام أن ينشروا دين الله بين الناس ، وأن يوضحوا لأهل البدع والتصوف والخرافات والانحراف بطلان ما هم عليه من البدع ويوضحوا لهم السنة الغراء والطريقة السمحة الواضحة ، وأن يبينوا لهم أدلتها من الكتاب والسنة ، وأن ينبهوهم إلى أخطائهم بالأسلوب الحسن ، والدليل الواضح .

والبرهان القوي والحجة الدامغة ، والعبارات البينة . من غير عنف ولا شدة بل بالعبارة الواضحة ، والجدال بالتي هي أحسن ، حتى يعرفوا الحق ويهتدوا إلى الصواب ، وحتى يتبصروا وحتى يدعوا الخرافات والشركيات والبدع التي هم عليها على غير هدى وعلى غير بصيرة .

والحق ضالة المؤمن متى وجده أخذه وقد قال الله تعالى
وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا وقال النبي صلى الله عليه وسلم : "
من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد " .


يجب ترك البدع والتصدي لها : وكل بدعة وكل ضلالة وكل منهج يخالف شرع الله يجب تركه ويجب أن يسير الناس جميعا على المنهج الذي سار عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته ، ثم سار عليه صحابته والخلفاء الراشدون من بعده ثم تابعهم الأئمة المهتدون والسلف الصالحون ، تابعوهم على المنهج القويم ، والصراط المستقيم .

هذا هو المنهج الذي يجب الأخذ به والتمسك به . والسير عليه . والدعوة إليه وكل ما يخالف ذلك مما أحدثه الناس يجب أن يترك وأن يرفض مع البيان والإيضاح حتى لا يهلك هالك إلا عن بينة . انتهى كلامه -رحمه الله-

أخي الحبيب نحن نتكلم عن واقع الصوفية اليوم لا على معنى كلمة الصوفية و لا تعارض بين ما ستورده من كلام المشايخ و أئمة السلف و هذه الفتوى
أما عن طعن الشيخ عبدالرحمن في الشيخ ربيع فهذا نؤجله إلى أن ننتهي من الصوفية
أسأل الله أن يبارك في الجميع و أن يهدينا إلى الحق و ليعلم الجميع أنه لا تعارض بين الفتاوى في الصوفية و أنهم فرقة ضالة و بين ما سيورده الأخ محبوب من مدح لمعنى مسمى الصوفي و غيره
  • رقم العضوية
    2152
  • المشاركات
    150
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Nov 2003
مستوى التقييم: 6
محبوب
# :3
بسم الله الرحمن الرحيم




الأخ sad999 هداه الله



لماذا تخافون أن تظهر أقوال هؤلاء الأئمة للناس ؟



الا زلت عند قولك أن السلفية في الجنة و ما عداهم من الفرق "التبليغ ..الإخوان ...القطبية ..المذاهب الأخرى " في النار !!!




و لا تخف فالحق ظاهر مهما أردتم إخفاؤه فأنتم مخالفون لشيوخكم أصحاب هوى و لا زلنا نرى افتراقاتكم مع بعضكم البعض من سرورية و جامية و جهادية و غيرهم.
و اذا أردت المزيد فعليك بزيارة الساحة لتر بنفسك كيف تمزقون شيوخ بعضكم البعض.



عموما نحن لا نكفركم و لا نكفر من يقول لا اله الا الله * فعندنا

بطاقة الاسلام هي "لا إله إلا الله"

و ليست بطاقة "السلفية".





يتبع أقوال شيوخ السلفية بإذن الله........
  • رقم العضوية
    8355
  • المشاركات
    159
عضو فعال
تاريخ التسجيل: Apr 2004
مستوى التقييم: 6
Sad999
# :4
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الرسول الكريم أما بعد:

كيف ينقل كلام أهل العلم عند المبتدعة وأشباههم؟؟؟
هكذا
يقول شيخ الإسلام عن الصوفية في مجموع الفتاوى

(ولأجل ما وقع في كثير منهم من الاجتهاد والتنزع فيه تنازع الناس في طريقهم؛ فطائفة ذمت ‏(‏الصوفية والتصوف‏)‏‏.‏ وقالوا‏:‏ إنهم مبتدعون، خارجون عن السنة، ونقل عن طائفة من الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معروف، وتبعهم على ذلك طوائف من أهل الفقه والكلام‏.‏
وطائفة غلت فيهم، وادعوا أنهم أفضل الخلق، وأكملهم بعد الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم‏.‏
و‏(‏الصواب‏)‏ أنهم مجتهدون في طاعة اللّه، كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة اللّه، ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده، وفيهم المقتصد الذي هو من أهل اليمين، وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطئ، وفيهم من يذنب فيتوب أو لا يتوب‏.‏
ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه، عاص لربه‏)انتهى

نقول لهم : لماذا تبترون الكلام ؟؟؟؟


**************************************** ****
كتاب التّـصًـوُّف
سُئِلَ شيخ الإسلام ـ قدسَ اللَّه روحَهُ ـ عن ‏(‏الصوفية‏)‏
سُئِلَ شيخ الإسلام ـ قدسَ اللَّه روحَهُ ـ عن ‏(‏الصوفية‏)‏ وأنهم أقسام و‏(‏الفقراء‏)‏ أقسام، فما صفة كل قسم‏؟‏ وما يجب عليه ويستحب له أن يسلكه ‏؟‏
****************
إن من يتتبع كل كلام الشيخ يعرف ما قصده في الكلام المبتور

تابع التسلسل
يتكلم الشيخ عن بداية ظهور الصوفية

((فإنه أول ما ظهرت الصوفية من البصرة، وأول من بنى دويرة الصوفية بعض أصحاب عبد الواحد بن زيد‏[‏عبد الواحد بن زيد أبو عبيدة البصرى شيخ الصوفية وواعظهم، لحق الحسن البصرى وغيره‏.‏ قال البخارى‏:‏ تركوه‏.‏ وقال النسائى‏:‏ متروك الحديث‏.‏ وقال الجوزجانى‏:‏ سيئ المذهب، ليس من معادن الصدق‏.‏ توفى بعد الخمسين ومائة من الهجرة‏.‏ ‏[‏ سير أعلام النبلاء 7178 ـ 180، ميزان الاعتدال 2372، 376‏]‏‏.‏ ))

يصف الشيخ عبادة و زهد عباد أهل البصرة

((ولهذا غالب ما يحكي من المبالغة في هذا الباب إنما هو عن عباد أهل البصرة، مثل حكاية من مات أو غشى عليه في سماع القرآن، ونحوه))
ينقل الشيخ إنكار بعض السلف لطريقة عبادتهم

((ولم يكن في الصحابة من هذا حاله؛ فلما ظهر ذلك أنكر ذلك طائفة من الصحابة والتابعين‏:‏ كأسماء بنت أبي بكر، وعبد اللّه بن الزبير، ومحمد بن سيرين، ونحوهم)) ‏.‏
((والمنكرون لهم مأخذان‏:‏
  • منهم من ظن ذلك تكلفا وتصنعا
  • ومنهم من أنكر ذلك لأنه رآه بدعة مخالفا لما عرف من هدى الصحابة))


يذكر الشيخ سبب الزهد عندهم ومبالغتهم فيه

((والمقصود‏:‏ أن هذه الأمور التي فيهازيادة في العبادة والأحوال خرجت من البصرة، وذلك لشدة الخوف))

يذكر الشيخ رأيه في طريقة مبالغتهم (يحكي من المبالغة في هذا الباب إنما هو عن عباد أهل البصرة، مثل حكاية من مات أو غشى عليه في سماع القرآن، ونحوه)


((والتحقيق أنهم في هذه العبادات والأحوال مجتهدون كما كان جيرانهم من أهل الكوفة مجتهدين في مسائل القضاء والإمارة ونحو ذلك‏.‏ وخرج فيهم الرأي الذي فيه من مخالفة السنة ما أنكره جمهور الناس))‏.‏ هنا يرد الشيخ على الصوفية في اعتقادهم برد مجمل و يذكر في النهاية أن المجمل يحتاج إلى تفصيل

ينقل الشيخ معنى الصوفي عندهم و يبين أنه بهذا المعنى الذي قالوه يشبه الصديق

((ثم‏(‏التصوف‏)‏ عندهم له حقائق وأحوال معروفة قد تكلموا في حدوده وسيرته وأخلاقه، كقول بعضهم‏:‏ ‏(‏الصوفي‏)‏ من صفا من الكدر، وامتلأ من الفكر، واستوى عنده الذهب والحجر‏.‏ التصوف كتمان المعاني، وترك الدعاوي‏.‏ وأشباه ذلك‏:‏ وهم يسيرون بالصوفي إلى معنى الصديق، وأفضل الخلق بعد الأنبياء الصديقون‏.‏ كما قـال اللّــه تعالــى‏:‏ ‏{‏فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا‏}‏ ‏[‏النساء‏:‏ 69‏]‏ ولهذا ليس عندهم بعد الأنبياء أفضل من الصوفي؛))

بعد ما نقل الشيخ معنى الصوفي عندهم وأنه يشبه الصديق يبين وجه الإختلاف

((لكن هو في الحقيقة نوع من الصديقين، فهو الصديق الذي اختص بالزهد والعبادة على الوجه الذي اجتهدوا فيه))

يبين الشيخ درجات الصديقين و مدى تفاضلهم

((فهم من أكمل صديقي زمانهم، والصديق في العصر الأول أكمل منهم))

هنا يدافع الشيخ عن مبالغتهم في العبادة لا في الإعتقاد (يحكي من المبالغة في هذا الباب إنما هو عن عباد أهل البصرة، مثل حكاية من مات أو غشى عليه في سماع القرآن، ونحوه)
لا تنس رد الشيخ المجمل في الأعلى

((ولأجل ما وقع في كثير منهم من الاجتهاد والتنزع فيه تنازع الناس في طريقهم؛ فطائفة ذمت ‏(‏الصوفية والتصوف‏)‏‏.‏ وقالوا‏:‏ إنهم مبتدعون، خارجون عن السنة، ونقل عن طائفة من الأئمة في ذلك من الكلام ما هو معروف، وتبعهم على ذلك طوائف من أهل الفقه والكلام‏.‏
وطائفة غلت فيهم، وادعوا أنهم أفضل الخلق، وأكملهم بعد الأنبياء وكلا طرفي هذه الأمور ذميم‏.‏
و‏(‏الصواب‏)‏ أنهم مجتهدون في طاعة اللّه، كما اجتهد غيرهم من أهل طاعة اللّه، ففيهم السابق المقرب بحسب اجتهاده، وفيهم المقتصد الذي هو من أهل اليمين، وفي كل من الصنفين من قد يجتهد فيخطئ، وفيهم من يذنب فيتوب أو لا يتوب‏.‏
ومن المنتسبين إليهم من هو ظالم لنفسه، عاص لربه‏)).‏

يذكر الشيخ ان هناك طوائف ادعت أنها من الصوفية

((وقد انتسب إليهم طوائف من أهل البدع والزندقة))

يذكر الشيخ تنوع طرق الصوفية


((فهذا أصل التصوف‏.‏ ثم أنه بعد ذلك تشعب وتنوع))

يذكر في النهاية أن هناك أمور مجملة وتحتاج إلى تفصيل

((وهذا الجواب فيه جمل تحتاج إلى تفصيل طويل لم يتسع له هذا الموضع‏.‏ واللّه أعلم))

***********************************
أقول :

أرأيتم كيف يبترون الكلام كي يدافعوا على الباطل

أخي الحبيب هذا مثال على ما يورده بعض المبتدعة من بتر للكلام و لا أظنك منهم ولذلك نحن نريد أن نتقدم قليلا في هذا الموضوع وأريد منك أن تبين موقفك مما يفعله الصوفية في الموالد و القبور و الذكر الجماعي والرقص و غير ذلك و إذا كنت تريد ان تنقل كلام أهل السنة فانقل كلامهم في هذه الأمور التي هي من صميم عقائد الصوفية اليوم

أسأل الله ان ينور قلبك و أن يجعلك داعيا إلى الحق على بصيرة
  • رقم العضوية
    702
  • المشاركات
    774
عضو ذهبي
تاريخ التسجيل: Aug 2003
مستوى التقييم: 26
الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي الهاشمي
# :5
الأخ محبوب بارك الله فيك .. يعني تريدنا نفهم أنه هناك أقوال للمشائخ السابقين يمدحون فيها التصوف ؟؟؟